الأخبار
القافلة الخضراء تزرع 500 شجرة ليمون في دير علا بالأغوارريهام سعيد تقتحم استديو القرموطي .. والسبب؟فيديو: من الأجمل كارمن سليمان أم شقيقتها ؟وزارة الإعلام: الاحتلال استهدف 18 مطبعة خلال عامينالديمقراطية تدين قرار الخارجية الأميركية التخلي عن تعبير "الأراضي المحتلة"نادي الحمرية يشارك في الأيام التراثية بركن متكامل ويؤكد صلة الرياضة بالتراثنادي تراث الإمارات يتوج بجائزة الشارقة الدولية للتراثصالة بلدية الخليل الرياضية تَحتضن بطولة كأس فلسطين للجمبازمصر: قمر الدولة تحصل على الماجستير في تنمية مهارات التعبير الكتابية لدى الأطفالدو تطلق باقة "كونترول" الجديدة كلياً بمزايا إضافية لتعزيز المرونة للعملاءفيديو: أحلام كالـ"غجريات" بشعر أزرق ووشوم من الحنّاء على وجههارصاصة تقتل صحفيا على الهواء مباشرة بنيكاراغوالابد من المجلس الوطني وإن طال الجدل وإن طال السفرالإتحاد الوطني: قرار عقد المجلس الوطني صائبأطباء بلا حدود: 500 متظاهر أصيبوا في أطرافهم وأصبحوا معاقين
2018/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كلاوس فون شتافونبرغ! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2018-03-15
كلاوس فون شتافونبرغ! - ميسون كحيل
! كلاوس فون شتافونبرغ

الربط بين عنوان المقال ومضمون المقال يبقى من مهمة القارئ؛ والشيء الوحيد الذي أريد قوله في هذا الشأن أن التاريخ كان يمكن أن يتغير لو نجح المذكور أعلاه في ما ذهب إليه؛ والدور الهام الذي قام به لاغتيال هتلر، وسأكتفي بهذا دون الإشارة إلى كلمات أخرى تتعلق بهتلر والألقاب والتهم التي تم توجيهها له من النازي وغيره من الألقاب! وفي ذات الوقت لا بد من الإشارة؛ أن هناك مَن استغرب واستفسر وطالب في قصة الصمت الذي التزمت به بعد الحادثة التي سميت " محاولة اغتيال رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمدلله"! وقد كان لي رد أولي لمن استفسر بأن الحادثة لم تكن محاولة اغتيال، كما لم يكن المقصود منها الاغتيال، ولو كان المقصود بهذه العملية "الاحترافية" أن يتم الاغتيال لتم؛ لكنها لم تتعد كونها رسالة متعددة الإرسال والأطراف والجهات وتحمل في طياتها نفس المعنى! هذا رأيي وموقفي، وكل مواطن له الحق بالتعبير عن رأيه وموقفه؛ سواء أخطأ أو أصاب، كما أن لدي قناعة بأن أحد الأطراف التي تم توجيه رسالة لها من هذه الحادثة هي طرف محدد في حركة حماس!

وفي العودة إلى الحادثة؛ لابد أن نسترجع ما سبقها من الأحداث، وفي نفس السياق؛ لابد من العودة إلى خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي ألقاه على أعضاء المجلس الثوري "النائم" في حركة فتح! وقد يغضب أحد ما بقولي نائم، أو قد ينتفض في سؤال لماذا أقول ذلك لأحول السؤال له" ماذا فعلتم لفلسطين منذ أن تم انتخابكم التمثيلي؟" و في العودة إلى الخطاب أو الكلمة التي ألقاها الرئيس محمود عباس، لا بد من التأكيد على صدق المعلومات التي أوضحت ما قاله، وما أشار إليه، وما نبه له رغم النفي؛ فقد وصل الرئيس إلى طريق مسدود أدرك من خلال كل ما قام به من جهود " جبارة" سيذكرها التاريخ، و مقنعة للمواطن الفلسطيني العادي أن الفلسطينيين همهم الوضع الاقتصادي الذاتي والخاص ثم العام، وأن العرب لم تعد لديهم قضية مركزية اسمها فلسطين، وأن الأوروبيين غير قادرين على التغيير، وأن الأمريكان يعتبرون نفسهم الحاكم الأول على الأرض، وأن إسرائيل لا تريد حلاً إلا على طريقتها، وأن الفصائل الفلسطينية الوطنية إن صح التعبير تبحث عن استمراريتها بغض النظر عن الظروف و النتائج، وأن حركة حماس لا تريد مصالحة! بل تبحث عن طريقاً آخر يساهم في استمرار سيطرتها وبقائها! هذه هي حقيقة ما وصل إليه الرئيس محمود عباس حتى وصل به الأمر بضرورة تسليم الأمانة بعد أن خذله الجميع دون استثناء .

أما الحادثة؛ فلا تحمل في طياتها أي رغبة في الاغتيال، كما أن الجهة المنفذة كما ينطبق المثل الذي يقول دود العود منه وفيه، ولا تحتاج الأمور لكثير من الذكاء الذي سرعان ما يذوب هذا الذكاء مع الظهور القريب لكبش الفداء! هكذا تعودنا وهكذا نرى نهاية القصة؛ أما أصل الحكاية فلا هناك مصالحة، ولا ما يحزنون، ولا هناك قضية مركزية، ولا تسألوا، والصفقة مقبولة من كل الأطراف؛ والبحث جاري عن طرف فلسطيني يسير مع هذا التوجه الذي لا يمكن أن يكون إلا من قطاع غزة وإنا لناظره قريب .

كاتم الصوت: نفق بري يربط دولة عربية كبرى بدول الشام والخليج ثمن كبير للسير مع صفقة القرن!

كلام في سرك: كل القصة لا تتعدى فركة إذن!

الأفضل: الأفضل أن نلتزم الصمت فقد قال الكبار والشيوخ قديما "عند اختلاف الوقت احفظ نفسك"

ملل: لقد مللنا من مواقف بعض الفصائل الجبهوية الفلسطينية التي لا تزال تعيش في حلم جبهة الرفض !
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف