الأخبار
شاهد: تحقيق صحفي يكشف بعض التفاصيل حول عالم السحِر والشعوذة بغزةفضائية الأقصى تُعلن توقف بثها بسبب الأزمة الماليةصور: عقب "خلع" زوجها.. ملكة جمال سوريا بفستان أحمر احتفالاً بالـ"كريسماس"كيف ستكون الحالة الجوية خلال الساعات المقبلة؟"متكرروش غلطتي"..شابة تطلب الخلع من مليونير عمره 60 عاما: يريدني لشهوته فقطالاحتلال يعتقل رعاة أغنام في الأغوار الشماليةفيديو: فتاة ترقص بالـ"سنجة" في حي شعبي وتثير الجدللبنان يطالب مجلس الأمن بإلزام إسرائيل بوقف جميع خروقاتهاغيث يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل وعدم إضاعة فرصة السلامعريقات: بعض متحدثي "حماس" يمارسون الافتراءات والأكاذيب وتزوير الأحاديثالحية: نريد الوصول إلى قيادة واحدة لمنظمة التحرير الفلسطينيةالجيش الأمريكي يبدأ استعداداته للانسحاب من شمال شرق سورياالتعليم بغزة: تسوية الوضع الوظيفي لـ 850 من معلمي العقودالرئاسة الفلسطينية تنفي اتفاقها مع إسرائيل بخصوص عدم الاقتراب من منزل أبو مازنوفد من حماس "بدون هنية" يغادر غزة عبر معبر رفح
2018/12/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مسيرة العودة للتحريك أم للتحرير..!!بقلم: عماد عفانة

تاريخ النشر : 2018-03-14
مسيرة العودة للتحريك أم للتحرير...!!
كتب: عماد عفانة

لا تعد مسيرة العودة الكبرى التي تعد لها حماس ومعها مختلف القوى والفصائل في الداخل والخارج الأولى من نوعها التي تشهدها حدود فلسطين التاريخية.
فقد شهدت حدود فلسطين المحتلة في مايو 2011 مسيرات مماثلة من حدود الجولان حين نجح بضع عشرات من المتظاهرين ودون اعداد أو تخطيط مسبق في اجتياز الحدود المهترئة أمام جنود الاحتلال المرتبكين، حتى ان بعضهم نجح في الوصول الى قلب تل ابيب قبل ان يعيد الاحتلال ابعاده خارج الكيان العبري.
 لكن يمكن اعتبار مسيرة العودة هذه المرة، الأولى من نوعها منذ نكبة 1948م التي يتم الإعداد فيها لمسيرة شاملة للاجئين في داخل فلسطين وخارجها، لتنطلق في وقت متزامن وبحشد وكثافة وتحضيرات نوعية ستجعل الاحتلال في ارباك كبير.
 كثيرون يرون في مسيرة العودة حدث تأخر تنفيذه سبعون عاما هي عمر النكبة، لكن ومع ذلك يقولون أن تأتي مسيرة العودة متأخرة خير من ألا تأتي أبدا.
 كما يرى فيها آخرون شكلا مهما من أشكال المقاومة، لا يقل أهمية عن الكفاح المسلح الذي مارسه الفلسطينيون طريقاً نحو العودة والتحرير منذ النكبة حتى اليوم.
لا يحتاج الفلسطينيون تنظيم مسيرة للعودة ليؤكدوا قوة حماستهم وفعالية حيويتهم، بالتمسك بحقوقهم كاملة غير منقوصة في فلسطين التاريخية مهما طال الزمن أو تعاظمت الخطوب.
حيث يؤكد الفلسطينيون في كل حركة من حركاتهم على تمسك أجيالهم المتعاقبة سواء كانوا من اللاجئين أو من المنغرسين في أرضهم بحقهم في وطن حر، ويوجهون الصفعة تلو الأخرى على وجوه أولئك المساومين على حقنا التاريخي في وطننا السليب.
وفي الوقت الذي تخطط فيه إدارة ترامب الفاشلة والفاسدة في تمرير ما يسمى بصفقة القرن، ينخرط الفلسطينيون في شتى بقاع تواجدهم في مسيرات العودة في إعلان لا يحتمل التأويل عن فشل صفقة القرن التي تستهدف انهاء حق اللاجئين في العودة.
لا شك أن مسيرات العودة ستضع المجتمع الدولي بأكمله في حرج كبير، حيث أنه بات مطالبا أكثر من أي وقت مضى بتطبيق قراراته الأممية، وبتمكين اللاجئين من العودة إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها وعلى رأسها القرار 194.
حق العودة ليس مطلب المحاصرين في غزة فقط وإن كانوا يمثلون اليوم رأس الحربة في التصدي لمخططات التصفية للقضية وانهاء حق العودة.
بل بات مطلبا ملحا للفلسطينيين في لبنان المسحوقين في كانتونات المعاناة.
ومطلبا أكثر إلحاحا، لفلسطينيي سوريا الملاحقين بالقتل والتهجير في كل لحظة.
ومطلبا لا يقل أهمية للاجئي الضفة المحتلة ولاجئي الداخل 48، في ظل تغول الاستيطان الذي بات كالأفعى التي تتلوى في جنبات الضفة تبتلع في طريقا كل شيء.
وسيساندهم في ذلك جميع اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين في شتى أصقاع الأرض، في سيمفونية متناغمة على إيقاع النشيد الوطني الفلسطيني، لا يلفت انتباه العالم فقط بل وتضعه أمام مسؤولياته، وترسخ ثوابت ربما كانت غائبة عن صانع القرار وراسم خرائط التقسيم في المنطقة.
لذلك ربما بات على منظمي مسيرة العودة الامعان جيدا لجهة إعادة النظر في سقفها وحدودها، لجهة رفعه ليصل اللاجئون إلى مدنهم وقراهم حقيقة ولا تقف المسيرات عند حدود فلسطين فقط.
لم يعد مطلوبا اليوم مسيرات لتحريك الرأي العام فقط، أو لإيصال الرسائل السياسية لهذا الطرف أو ذاك، بل بات ملحا ان يتم استثمار ذروة الغضب من نقل السفارة الامريكية الى القدس التي منحها ترامب هدية لا يملكها لكيان العدو، وأن يعمل ملايين اللاجئين على اختراق القوالب وكسر الحواجز، وأن يضعوا في سيناريوهاتهم المتوقعة تجاوز الحدود المصطنعة ومحاولة تحقيق حق العودة بصدورهم العارية، وأن يرى العالم كل العالم كيف سيتعامل الكيان المحتل - وأمام كاميرات الإعلام وفضائيات البث المباشر- بمخارزه الدامية مع الكفوف والصدور العارية.
حيث يقول المثل الشعبي "الكثرة غلبت الشجاعة".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف