الأخبار
(فدا): على السلطة والمعارضة دعم الرئيس في الأمم المتحدةلجان الرعاية الصحية يؤكد أهمية التشبيك مع مؤسسة الطفولة المبكرة بغزةمركز عمر القاسم يجري فحوصات مجانية للنساء الحوامل شمال القطاعوفد قيادي من الجبهة الديمقراطية يلتقي سفيرة فلسطين في ألمانيافصائل الائتلاف الوطني الديمقراطي تجتمع في نابلسموسى: القضية الفلسطينة عصية على الانكسار رغم كل المؤامراتالجامعة العربية الامريكية تنظم يوما ارشاديا لطلبتها الجدد"الجهاد الإسلامي" تلتقي "جبهة النضال" في "الرشيدية"في اطار جولته الأوروبية.. الرئيس عباس يلتقي المسؤولين الإيرلندييناصابتان في انهيار سقف مبنى قيد الانشاء في مخيم الدهيشةاعلام الاحتلال يزعم: فلسطينيون اقتحموا السياج جنوب القطاع وحاولوا تخريب معداتفتح وحماس تتفقان على ابعاد مخيمات لبنان عن ملف الانقساممنذ بدء مسيرات العودة.. 184 شهيداً وأكثر من 20 ألف جريح شرق القطاعحماس: المفاوضات السرية طريقة بائسة والأفضل تطبيق المصالحةصور: حادث سير غريب في نابلس.. ونشطاء: السيارة تطير
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا للتخويف السياسي، نعم للوحدة الوطنية، ولا لتنفيذ اجندات خارجية بقلم: تمارا حداد

تاريخ النشر : 2018-03-14
لا للتخويف السياسي، نعم للوحدة الوطنية، ولا لتنفيذ اجندات خارجية بقلم: تمارا حداد
لا للتخويف السياسي، نعم للوحدة الوطنية، ولا لتنفيذ اجندات خارجية.

بقلم الكاتبة : تمارا حداد.

العملية التي حدثت بالامس والتي تمثلت باستهداف موكب رئيس الوزراء في قطاع غزة، هي عملية غريبة على الشعب الفلسطيني ارسلت رسالتين رسالة سياسية وامنية، ولكن اخذت الطابع التخويفي.

من الناحية السياسية العملية ليس المقصود منها استهداف الحمد الله واللواء ماجد فرج، بقدر استهداف الكل الفلسطيني ووحدة الوطن، واستهداف المصالح الوطنية العليا، حيث اظهرت العملية ان بعض الاطراف غير معنيين بإرساء المصالحة الوطنية ولسيوا مقتنعين بالمصالحة ويتماشون حول اجندات خارجية بغض النظر عن الرقعة المتواجدين فيها.

اما الرسالة الامنية فهي لارسال رسالة امام العالم ان الشعب الفلسطيني لا يستطيع تامين الارض التي يسيطر عليها وضربة للواقع الامني في قطاع غزة وايضا للضفة الغربية والاجهزة الامنية كافة، كون المتفرج على ما حدث يتساءل اين التنسيق الامني بين الجميع؟ والحادثة تتيح الفرصىة لصفقة القرن لتمرر بشكل تلقائي، وهذه العملية المستفيد منها خارجيا اسرائيل وامريكا، وليس فلسطينيا.

بغض النظر من المستهدف ولكن مجرد التفكير بالاغتيالات السياسية هي بمثابة مس اهم الخطوط الحمراء وهي الدم الفلسطيني، او التفكير بالتخويف السياسي فهو بمثابة مس الكرامة الانسانية، والتي تساعد على تمرير اجندات خارجية تصب في تصفية القضية الفلسطينية وتعمق الانفصال.

لا يكفي الاستنكار والاستهجان ولكن يجب العمل الجاد لتفويت الفرصة على هؤلاء ومن ورائهم من اجندات بالاسراع لدعم المصالحة والوقوف بجانب الشعب المظلوم والمحاصر في غزة.

الخلافات السياسية يجب ان تتقلص ضمن الساحة الوطنية، وسياسية الاغتيالات السياسية او التخويف السياسي مرفوضة بنظر الشعب الفلسطيني وهي غريبة بالنسبة له، فالشعب الفلسطيني ليس داعش لاستباحة الدماء او التخويف ، فالدم الفلسطيني خط احمر واللعب به يفوق هذا الخط.

على كافة الاطراف والفرقاء الارتقاء فوق الالم والجراح من اجل تطبيق ماتم الاتفاق عليه في القاهرة، وعلى جميع الفصائل الوقوف الجاد من اجل تفويت الفرصة على من يعبث بامن ووحدة الشعب الفلسطيني.

علينا الحفاظ على رسالتنا بالتحرر من كافة الاجندات الخارجية والتحرر من كافة المصالح التي لا تلبي رؤية الشعب الفلسطيني، الدم الفلسطيني خط احمر ووحدة الشعب خط احمر والمصالحة خط احمر كثرة الخطوط الحمراء فلا تعبثوا بها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف