الأخبار
الاحتلال يعتقل رعاة أغنام في الأغوار الشماليةفيديو: فتاة ترقص بالـ"سنجة" في حي شعبي وتثير الجدللبنان يطالب مجلس الأمن بإلزام إسرائيل بوقف جميع خروقاتهاغيث يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل وعدم إضاعة فرصة السلامعريقات: بعض متحدثي "حماس" يمارسون الافتراءات والأكاذيب وتزوير الأحاديثالحية: نريد الوصول إلى قيادة واحدة لمنظمة التحرير الفلسطينيةالجيش الأمريكي يبدأ استعداداته للانسحاب من شمال شرق سورياالتعليم بغزة: تسوية الوضع الوظيفي لـ 850 من معلمي العقودالرئاسة الفلسطينية تنفي اتفاقها مع إسرائيل بخصوص عدم الاقتراب من منزل أبو مازنوفد من حماس "بدون هنية" يغادر غزة عبر معبر رفحاللجنة الدولية لحقوق الانسان تُرحب بإتفاق قطر مع الأمم المتحدةفتح تدعو الشعب الفلسطيني لتعزيز الحراسات الشعبية لمواجهة المستوطنينالمطران حنا: ما يمُر به شعبنا يحتاج لحملة تضامن عالميةصحيفة إسرائيلية: عودة إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة6 طرق لارتداء الـ"جامب سوت" في الشتاء
2018/12/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإنعتاق النفسي من الدكتاتورية بقلم:د.محمد جميعان

تاريخ النشر : 2018-03-14
الإنعتاق النفسي من الدكتاتورية بقلم:د.محمد جميعان
الانعتاق النفسي من الدكتاتورية
د.محمد جميعان
          والتعبير هنا جاء من عتق العبيد ( من الاستعباد) او الرقيق الذي يعتبر اعظم منجزات الانسانية والذي اولاه الاسلام ابوابا كثيرة لتحرير البشر من عبودية بشر مثلهم.
       الا ان الاستعباد ذاك انتقل من اختيار شرائح لاسترقاقهم في العصور الغابرة الى استعباد شعوب باكملها وتكبيل عقلها الباطن من الانطلاق والانعتاق في عصرنا الحاضر مستغلين في ذلك حاجة الناس وعوزهم و طبيعة النفس البشربة وسطوة المال عليها وتعظيم الانانية المفرطة في النفوس، واحلالها على حساب الكرامة والوطنية والحقوق..
     ومن هنا نجد ان في النفس حواجز يصنعها الانسان في عقله الباطن تبعا لظروف الاستبداد وسطوة المال والسلطة عليه.
      هذه الحواجز  تجعل منه انسانا مكبلا حتى امام من يسلبه حقوقه او يعتدي عليها.
       بل ويصبح معها اسير مفهوم السلامة بنفسي ولنفسي ولياخذ الفساد ما اخذ ما دمت اتناول القهوة صباحا واعود لفراشي ليلا وهكذا...
     وتتجذر هذا الحالة في العقل الباطن مع الزمن وفنون السلطة في ممارسة الاستبداد مع قليل من التنفيس والتسحيج بحيث يعجز ألناس او الجمع مهما بلغت قوتهم من الاندفاع نحو الظالم لدفع الظلم وتحصيل الحقوق..
         وكل ذلك خدمة للفساد واهله والاستبداد وسطوته بعيدا عن الحرية والعدل الذي هو اساس للاعتدال والإبداع.
       لذلك فان التخلص من هذا الاستعباد الذاتي النفسي يحتاج الى انعتاق نفسي اكثر قوة وجسارة ..
      وهذا الانعتاق لا يتاتى الا في حالتين ؛
الاولى؛ انفجار من ظلم قاهر غبي لا يترك مجالا للتنفيس ، ولان الدهاء والمكر اصبحت ملازمة لطباع الفسدة والمستبدين واصبحوا معها يستخدمون فنون التنفيس والتسحيج فانه معها قد تعطلت هذه الحالة من الانعتاق، واصبحت الحالة الثانية هي المتاحة
  الثانية ؛  تحرر بالنخبة الجسورة المقدامة التي تكسر الحواجز النفسية في الباطن وتمارس الانعتاق النفسي للمجموع بجسارتها وبما تقدم عليه من جسارة في الوعي والانطلاق تاخذ الاخرين الى التغلب على موروثهم النفسي ليمارسوا الانعتاق نفسه ويشكلوا ثورة او ما يشبه الثورة او ما جرت على تسميته بالديمقراطية (واقصد هنا الديمقراطية الحقيقية وليست المزيفة والصورية ) والتي اخرجت الشعوب من الاسترقاق الجمعي الى الانعتاق النفسي لتحدث التغيير وينطلق الوطن واهله نحو ممارسة حقوقه وحريته والنمو والازدهار..
   د.محمد جميعان
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف