الأخبار
جامعة النجاح: سنلفظ كل مؤامرة للنيل من الجامعة وستبقى منارة للعلم والمقاومةمصدر لـ"دنيا الوطن": وصول العمادي لغزة والحردان أدخل الأموال عبر حاجز ايرزالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسيةبتمويل ألماني.. المستفيدون من المرحلة الثانية لمشروع إعادة إعمار غزة يتسلمون وحدات سكنيةفيديو: ما لم تشاهده ليلة اقتحام قوات الاحتلال لمقر الأمن الوقائي بنابلسالضمير تُطالب المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار عن قطاع غزةجنود فرنسيون يطلقون النار على رجل هددهم بسكين في ليونالقدس: الاحتلال يوزع اخطارات هدم واخلاء أراضٍ في العيسوية لصالح حديقة تلموديةقوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة الغربية والقدسحركة (حماس) تحتجز أبو عيطة أثناء عودته من رام الله عبر إيرزمحافظ اريحا والأغوار يطلع وفدا اعلاميا يونانيا على الاوضاع في الاغوارالجامعة العربية الأمريكية تشارك بالمدرسة الصيفية المُحكمة بجامعة فلينزبورغ الألمانيةمجموعة الاتصالات الفلسطينية تطلق فعاليات المخيم الثالث للتصميم والبرمجةمحيسن يُوضح سبب إلغاء الإضراب العام يوم 25 من الشهر الجاري
2019/6/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان

تاريخ النشر : 2018-03-13
ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان
ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان 

محمود درويش

بقلم:شاكر فريد حسن 

تحل اليوم ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان والتراب محمود درويش، فمثل هذا اليوم جاء درويش الى الدنيا وعانق نور الحياة، العام ١٩٤١في قرية البروة الفلسطينية"المهجرة"قضاء عكا.

ورغم أنه رحل عن عالمنا قبل عقد من الزمن الا أنه ما زال وسيبقى يعيش فينا، ولن يغيب أبدًا.

محمود درويش هو من أنقى وأجمل الأصوات الشعرية المعاصرة، ومن أهم وأبرز شعراء الكفاح والثورة والمقاومة الفلسطينية، وأبلغهم قولًا ، وأكثرهم مزجًا بين الوطن والحبيبة الأنثى.

كان جميلًا  في كل شيء، في فلسطينيته وانسانيته وقصيدته، وكان يرى ما لا نراه في الحياة والسياسة، ويعبر عنها بلغة خاصة ومميزة، وكأنه خلق ليكتبها.

ومحمود درويش لم يقع في شرك الشعر النخبوي يومًا، ولو أن جمهوره الواسع العريض لم يستوعب شعريته الأخيرة. فهو عرف كيف ينسج علاقته بالذاكرة المزدوجة، ذاكرته الشخصية وذاكرته الثقافية.

وحملت جملته الشعرية الكثير من المعاني والدلالات والايحاءات والاستعارات والتناص، وكان يتقن لغة الاشارة التي تختصر الكلام بجوهره والأشياء بما وراءها والزمن بلحظته الحية.

وقد بقيت المزاوجة بين الأرض والحبيبة، وبين العاشق الوطن مدخلًا  شبه متاح للولوج الى عالم محمود درويش المتعدد، وأصبح الحديث عن هذه الثنائية أشبه بالمقاربة الجاهزة السهلة. 

غير أن قصائده المتوالية عبر المراحل التي مر بها عمقت هذه العلاقة الجدلية بين الأرض والحبيبة لتحرر الثنائية من مبدأ التقابل ظاهرة الأرض والحبيبة في صورة واحدة بل في كينونة واحدة، وجاءت القصائد الأخيرة التي كتبها برهافة وشفافية قصوى وشعرية عالية، قصائد بل أناشيد حب، لا تتحرر من أسر التاريخ الا بمقدار ما يغرق في استحيائه.

محمود درويش علمنا أن القصيدة حلم لا يكتمل، وأن الحياة نبض لا يصمت، وعلمنا كيف يكون الشعر خفيفًا مثل النثر، وكيف يكون مثل الريح عميقًا عاصفًا واضحًا جليًا وصادقًا ، ويبقي أثرًًا لفراشة حب. 

محمود درويش لم يكتب وصيته الأخيرة، بل واصل حلمه الشعري حتى النهاية، وهو لا يزال يشاركنا أحلامنا، في وقت نام فيه الكثيرون وهم واقفين.

لقد اختار محمود درويش التراب، بعد أن زرع الكلمات، وحصد صوتنا المجلجل على ظل المدائح والحصار وسرير الأغنيات.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف