الأخبار
فلسطينيات تنفذ تدريبًا في إعداد التقارير الصحفية باستخدام الموبايلهل يُعلن الرئيس عباس فلسطين دولةً تحت الاحتلال بالأمم المتحدة؟صيدم يبحث مع "معهد إدوارد سعيد" تعزيز الموسيقى في المدارسترامب: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ولن نقدم الأموال إلا لمن يحترمناائتلاف أمان يوقع مذكرة تعاون وتفاهم مع بلدية الخليلنادي الأسير: تفعيل كاميرات المراقبة بحق الأسيرات الفلسطينيات انتهاك للخصوصيةاليمن: مستشفى عدن الألماني الدولي يحتفي باليوم العالمي للصيدلةمنتدى الإعلاميين يبرق بالتحية لفرسان الإعلام الفلسطيني ويدعو للتضامن بشكل عملي معهماليمن: وصول 70 من جرحى الساحل الغربي باليمن لجمهورية مصر العربية لتلقي العلاجمحافظ أريحا والأغوار يؤكد على أولوية قطاع التربية والتعليمالكسواني يدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى للدفاع عنه ضد اقتحامات المستوطنينلجان العمل الصحي تختتم ورشة تدريبية حول دور الحركات الاجتماعيةالشرطة والسيد موسى حديد يبحثان سبل التعاون المشتركالاحتفال ببدء العمل في مبنى المعهد السياحي في جامعة بيت لحمشاهد: الهجرة أم الاستقرار بغزة ماذا سيختار المواطنين؟
2018/9/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفكر الثوري الفلسطيني وسياسة الدول بقلم:المحامي سمير دويكات

تاريخ النشر : 2018-03-13
الفكر الثوري الفلسطيني وسياسة الدول بقلم:المحامي سمير دويكات
الفكر الثوري الفلسطيني وسياسة الدول
المحامي سمير دويكات

يوم امس كانت ذكرى جديدة لاستشهاد اميرة الثائرات دلال المغربي ورفاقها، وان كنا لن ندخل في تفاصيل عمليتها ولكن اسمها يكفي ليعرف الجميع مدى التاثير الذي وصل من جراء عمليتها الثورية داخل الكيان الصهيوني وان اسرائيل جندت كل جيشها ومؤسساتها لقمع هذا العمل الثوري وبين الشهيدة دلال والشهيد احمد جرار سنوات ولكن المفارقة ان الاولى جرت في قلب العمل الثوري النابض في قلوب الناس انذاك وقد تحول المشردين نتيجة التهجير القسري من ابناء مخيم وكرت التموين الى مقاتلين اشداء، واحمد جراء جاء في وقت العطش الثوري واحياه كما باقي الرفاق من جديد، وقبل سنة فقط، نتذكر كيف ان الدول وسياساتها احتجت على تمويل ليس عمل ثوري جديد لدلال ورفاقها بل تمويل مركز يحمل اسمها، فنتيجته نعرف كم عمل التاثير في المؤسسة الصهيونية لعملها الثوري الذي لا يختلف عليه اثنان وانها شكلت منعطا هاما في حركة النساء الفلسطينييات التي صادف يومهن كباقي النساء الخميس الماضي.
طوال سنوات عيشنا واثناء الدراسة في المدارس والجامعات ومجالس سهرنا فيما بعد بقي هذا الاسم الثوري يحلق ويطير فوق ربوع فلسطين معلنا وحدة وطنية على التصميم للخلاص من الاحتلال وهي بقعة تحدي في ظلال القانون الدولي الذي ابقى على العمل الفلسطيني الثوري حيا يقاتل حيث حقه.
بضعة اطفال ينتشرون على الطريق بالقرب من حاجز بتين شمال رام الله او على الطريق الواصل بين رام الله ونابلس بالقرب من بلدة بيتا يعيد كل ابجديات العمل الثوري من جديد ويعلن ان الكفاح للشعوب المحتلة ما يزال موجود. بغض النظر عن ما وصلت اليه السياسات التي ترعاها الدول، فبقي العمل الثوري متجسدا في جسد فلسطين وترابها النضالي غير ابه ببطش الصهاينة او احتلالهم.
وعلى الرغم من ان كثير من الدول قد احتلت على مدار تاريخها وتعرف ما هو تاثير العمل الفكري الثوري في حياة الشعوب المحتلة الا ان بعضها قد خان مبادىء الشعوب ووقف مقابل بضعة الاف الدولارات في وجه المظلوم الفلسطيني المحتلة ارضه ولم يفعل شىء وهو ما يجسده التصلب الاسرائيلي في رفض الحقوق الفلسطينية.
لكن يبقى عملنا الثوري الفلسطيني اهم مسار يمكن اللجوء له والمحافة عليه وهو باق في قلوب الناس ولن يموت، فحجر في يد طفل فلسطيني قادر على احياء احكام القانون الدولي وقادر على ابقاء العمل النظالي في قلوب الملايين من شعبنا او الشعوب الحرة.
فان كانوا يظنون انهم يقتلون اطفالنا سدى فهذا وهم وان كانوا يظنون انهم يأسرون اسرانا في سجونهم فهو وهم كذلك، لان السجون مدارس ثورية، وعلى الدول ان تبني سياساتها دائما على فكر الشعوب وان تقارنها بين الحق والعدالة الثورية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف