الأخبار
اصابة شابين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق في كفر قدومشاهد: (جروب بلس) تطلق سيارة جديدة وتنافس أفخم سيارات السوق الفلسطينيةفي سابقة.. أولمرت لتلفزيون فلسطين: لا بديل عن حل الدولتينالرئيس عباس يلتقي أولمرت في باريس وهذا ما قاله الأخيرلإيصال عدة رسائل لحماس.. زيارة غير مُعلنة لمسؤول مصري لغزةالديمقراطية تحيي شهيد جمعة كسر الحصار في قطاع غزة والجرحى الأبطالموجهةً انتقادات حادة.. فتح: حماس أداة تنفيذية لمؤامرة ترامب ونتنياهو على الرئيس والقضيةمؤسسة أمواج تكرم باسل ناصر وخدمات جباليا بطل دوري كرة الطائرةشاهد: عهد التميمي لترامب: "بدناش مصاريك"حل الدولتين أو القرارات الصعبة.. هذه خيارات الرئيس عباس للمجتمع الدولينقابة الصحفيين الفلسطينيين تحذر من نهج الإرتزاق على حساب الصحفييناليمن: السفير السعودي باليمن يؤكد : نتائج الحوار الوطني انتهتوفد من جمعية رجال الاعمال بغزة يشارك بمعرض المنتجات الصينية بعمانالمعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين يُعِدُّ قادة المستقبلفصائل المنظمة: نقف خلف الرئيس في توجهه للأمم المتحدة ومواجهة المؤامرات
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انتخبوا ماركو بقلم:محمود الجاف

تاريخ النشر : 2018-03-12
انتخبوا ماركو بقلم:محمود الجاف
بسم الله الرحمن الرحيم
انتخبوا ماركو
محمود الجاف
ليست نُكتة ولا دعاية ! ولا شَتيمة وماركو هو مُرشح حقيقي ولكنهُ حمار ! رشحهُ سُكان مَدينة فارنا لمنصب عُمدة المَدينة . الغريب أن اللجنة المركزية لإنتخابات البلديات أعلنت رسمياً قبول الترشيح ! وقالت وكالة أنباء صوفيا إن حزب مُجتمع بُلغاريا الجديد قد رشح ماركو وهو أبرز مُنافسي العُمدة الحالي ( كيريل يوردانوف ) وقال أنجل داينكوف قائد حملة الحمار : انهُ يمتلك شخصية قوية ولا يسرق ولا يكذب ويعمل بجد وبلا كلل أو ملل وأنهُ وقف أمام عدسات التصوير نظيفاً لامعاً يتناول الجزر اللذيذ من مُؤيديه المُخلصين الذين أرادوا إيصال رسالة عن طريقه للعمدة مفادها أنك بلا جدوى ..

والحمار : حَيوان أليف يُشبه بشكله العام الحصان لكنهُ أصغر حَجماً وأقرب إلى البغل ولهُ رأس كبير وذيل قصير يُنتهي بخصلة شعر وحوافرهُ صغيرة وأذناه طويلتان . تختلف أحجامها ولكن حمار الماموث أطول وقد يصل طول الأندلسي ل1.6م ارتفاعاً . توجد فروقات كثيرة بينها فالحمار المصري أبيض أما البيري فداكن بنّي يميزه صليب القديس أندري على الظهر وتوجد ألواناً أخرى من الرملي والبني الأحمر عند حمير التبت مثلاً . تعيش الأحمرة البرية بشكل مُستقل عكس الأحصنة البرية التي تتجاور بينها . وما يُميزها أيضاً صوتها الحاد ( النهيق ) والذي تستعمله في تواصلها حيث يمكن سماعه على بعد 3 كم وغالباً ما تستعملهُ الحمير الوحشية للتخويف في حالة الدفاع مع الضرب بأرجلها الخلفية .

دشن حزب الحمير في إقليم كُردستان العراق تمثالا لرمزه في زي بشري صنع من البرونز على يد النحات الكردي زراك ميرا وكلف ألفين وخمسمائة جنيه إسترليني ووضع في شارع نالي بالسليمانية . ونالي هو شاعر كتب قصيدة شهيرة عن الحمير . تم الاعتراف بحزب الحمير رسميًا عام 2005م والهيكل التنظيمي له يركز على حياة الحمار ويحمل مقره الرئيس وفروعه أسماء الأماكن التي تؤويه كما إن مراتبه للأعضاء تتراوح ما بين "جحش" إلى "حمار". وطالب حكومة الإقليم لتقديم دعم مالي لإفتتاح محطة إذاعة تسمى " زارين " وهي الكلمة الكردية المقابلة لصوت الحمار " نهيق " .

ومسرحية الإنتخابات في الحقيقة ذكرتني بكل من تغلبت عليه صفة الطيبة وجعلته يقع ضحية المحتالين ولأكثر من مرة رغم إنهم خدعوه مرات . بطلها ملك الغابة الذي كان جائعاً ومعه الثعلب الذي لا يفارقه في حله وترحاله . فقال له : يا ثعلب هات لي طعاماً وإلا اضطررت لأكلك !

قال الثعلب : لاتأكلني سيدي فالحمار موجود وسآتيك به فورًا ... ذهب لزيارته وقال : انتبه لأن الأسد يبحث عن ملك آخر للغابة فتعال معي حتى تتقرب منه عسى أن يكون من نصيبك ...
قال الحمار : هل أنت متأكد؟
أجابه : نعم
فاخذ يفكر بالمنصِب ويبني شكل وهيئة مملكته وحاشيته من الأحلام الوردية التي حلقت به في فضاء آخر . ولما وصل عند الأسد وقبل أن يتكلم ضرَبهُ على رأسهُ فقطعَ آذانه ففر على الفور ...

وهكذا فشلت الجولة الأولى !
قال الأسد : يا ثعلب إذا لم تعيده أكلتك
أجابه : سأحضره ولكن أرجو أن تقضي عليه بسرعة هذه المرة ياسيدي
قال : أنا بانتظارك
ذهب إليه مره ثانية وقال : كيف تترك مجلس ملك الغابة وتضيع على نفسك هذه الفرصة ألا تريد أن تُصبحَ ملكاً؟!
قال الحمار : أنت تضحك عليَّ فهو يُريد أن يأكلني
فقال الثعلب : هذا غير صحيح فهو يريد أن يُنصبك ملكاً ولكن لا تتعجل!
قال الحمار : إذن بماذا تفسر ضربتهُ على رأسي حتى طارت أذناي ؟
قال الثعلب : أنت غبي . كان يجب أن تطير أذناك حتى يركب التاج على رأسك !
قال الحمار : صدقت . سأذهب معك الآن !

ورجع إلى عرين الأسد مره ثانية وقال : ياسيدي أنا آسف فلقد أسأتُ الظنَ بك!
أجابه : لاعليك واقترب منهُ وضربهُ على مؤخرته فقطعَ ذيلهُ ففر الحمار مرة أخرى
قال الثعلب : أتعبتني يا سيدي !
فقال مُتذمراً : هاته وإلا أكلتك !
فقال له : حاضر يا ملك الغابة ... رجع الثعلب للحمار
وقال : ما مُشكلتك يا حمار ؟
قال الحمار: أنت تضحك عليَّ . فقدت أذناي ثم ذيلي وأنت لا زلت تقول يريد أن ينصبني ملكًا !
قال الثعلب : يا حمار قل لي : كيف تجلس على كُرسي الملك " العرش " وذيلك من تحتك ؟
قال الحمار : لم تخطُر على بالي ..!
قال الثعلب : لهذا ارتأى الأسد ضرورة قطعه
قال الحمار : أرجوك خذني لأعتذر منه حتى نرتب الأمور . فأخذه معه مرة ثالثة
قال الحمار: أنا آسف يا أسد ومُستعد لكل الذي تطلبه مني
قال له : لا تهتم هي مجرد اختلافات في وجهات النظر وافترسهُ وهو يصيح " أين أضع التاج .. أين أضع التاج .. أين أضع التاج " حتى لفظ أنفاسهُ الأخيرة .
ثم قال الأسد : يا ثعلب خذهُ واسلخهُ وأعطني المُخ والرئة والكلى والكبد
أكل الثعلب المُخ ورجع ومعهُ باقي الأحشاء التي طلبها
سأله الأسد : أين المُخ؟
قال الثعلب : يا سيدي لم أجد له مُخا ً!
قال لهُ : كيف ؟

قال الثعلب : لو كان للحمار مُخ ... ما رجع لك بعد أن قطعت أذنيه وذيله

أعاذنا الله وإياكم من الانتخابات وظُلم الحَمير وسوءِ المَصير
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف