الأخبار
اصابة شابين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق في كفر قدومشاهد: (جروب بلس) تطلق سيارة جديدة وتنافس أفخم سيارات السوق الفلسطينيةفي سابقة.. أولمرت لتلفزيون فلسطين: لا بديل عن حل الدولتينالرئيس عباس يلتقي أولمرت في باريس وهذا ما قاله الأخيرلإيصال عدة رسائل لحماس.. زيارة غير مُعلنة لمسؤول مصري لغزةالديمقراطية تحيي شهيد جمعة كسر الحصار في قطاع غزة والجرحى الأبطالموجهةً انتقادات حادة.. فتح: حماس أداة تنفيذية لمؤامرة ترامب ونتنياهو على الرئيس والقضيةمؤسسة أمواج تكرم باسل ناصر وخدمات جباليا بطل دوري كرة الطائرةشاهد: عهد التميمي لترامب: "بدناش مصاريك"حل الدولتين أو القرارات الصعبة.. هذه خيارات الرئيس عباس للمجتمع الدولينقابة الصحفيين الفلسطينيين تحذر من نهج الإرتزاق على حساب الصحفييناليمن: السفير السعودي باليمن يؤكد : نتائج الحوار الوطني انتهتوفد من جمعية رجال الاعمال بغزة يشارك بمعرض المنتجات الصينية بعمانالمعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين يُعِدُّ قادة المستقبلفصائل المنظمة: نقف خلف الرئيس في توجهه للأمم المتحدة ومواجهة المؤامرات
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بين اليأس والتفاؤل بقلم:عبدالعزيز عيادة الوكاع

تاريخ النشر : 2018-03-12
 بين الياس والتفاؤل

عبدالعزيز عيادة الوكاع

لاشك أن هناك فرقا جلياً بين اليأس والتفاعل. فالياس باختصار يعني :أن يعطل الانسان فيه قدراته، ومواهبه العقلية، والبدنية، بهواجس، وافكار، ووساوس شيطانية، تذهب بطموحاته ، وتبدد، بل وتقتل تلك المواهب، والقدرات الكامنة عنده، فتدعه يائسا، محبطا مستسلما لما يجري حوله، وما يحيط به ، فلا يحرك ساكنا، ولا يسكن متحركا.

وتجدر الإشارة إلى ان اليأس ليس من صفات المتطلعين المؤمنين، بدليل قوله تعالى:(انه لاييأس من روح الله الاالقوم الكافرون). 
فاليائس قانط، مستسلم لهواجسه، وقابع في شراك اوهامه.

وأما التفاؤل فيعني:أن يطلق الانسان قدراته، ويفتق مواهبه، في الابداع، والبناء، متصارعا بحزم مع مجريات الاحداث المعرقلة، ومتحديا مصائب الحال، ومقارعا مصاعب الحياة، حيث باصراره يتخطاها بصبر، وعقلانية، وفكر ثاقب، ومن ثم لايدع للاحباط، والشك، مجالاً للتسلل في نفسه، والتأثير في قدراته، وامتصاص طاقاته الكامنة. لذلك فالإنسان المتفائل يسعى بعزم، ليفجر إمكاناته في ميادين الحياة المختلفة ، وبشكل عقلاني متوازن، بحيث لا تطغى عواطفه على سلوكه،عندما يجعل العقل هو المسيطر على حركة تفاعله مع أنشطته في الحياة ، لئلا ينزلق بأهوائه، وعواطفه، إلى الشطط،الذي قد يودي بانجازاته،وإلا فما الذي أورد الناس العشوائيين سعير ضلالهم ، الا تغلب اهوائهم، وعواطفهم، على عقولهم، ولعلنا نلمس حقيقة ذلك في قوله تعالى:(وقالوا لو كنا نسمع اونعقل ماكنا في أصحاب السعير).

لذلك فإن المطلوب من كل إنسان ان يتفاءل دائماً، وان يغذ السير لتحقيق طموحاته الممكنة، وأن لا يستسلم لهواجسه المثبطة، التي تجمد طاقاته، وتفرط في إمكاناته، حتى بمجرد التلكؤ، وتأخير المبادرة، لتفجير ما يتيسر عنده من طاقاتها بددها اليأس بالهواجس المثبطة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف