الأخبار
مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي يستقيل من منصبهشاهد: تحقيق صحفي يكشف بعض التفاصيل حول قضايا الجن والسَحَرة بغزةفضائية الأقصى تُعلن توقف بثها بسبب الأزمة الماليةصور: عقب "خلع" زوجها.. ملكة جمال سوريا بفستان أحمر احتفالاً بالـ"كريسماس"كيف ستكون الحالة الجوية خلال الساعات المقبلة؟"متكرروش غلطتي"..شابة تطلب الخلع من مليونير عمره 60 عاما: يريدني لشهوته فقطالاحتلال يعتقل رعاة أغنام في الأغوار الشماليةفيديو: فتاة ترقص بالـ"سنجة" في حي شعبي وتثير الجدللبنان يطالب مجلس الأمن بإلزام إسرائيل بوقف جميع خروقاتهاغيث يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل وعدم إضاعة فرصة السلامعريقات: بعض متحدثي "حماس" يمارسون الافتراءات والأكاذيب وتزوير الأحاديثالحية: نريد الوصول إلى قيادة واحدة لمنظمة التحرير الفلسطينيةالجيش الأمريكي يبدأ استعداداته للانسحاب من شمال شرق سورياالتعليم بغزة: تسوية الوضع الوظيفي لـ 850 من معلمي العقودالرئاسة الفلسطينية تنفي اتفاقها مع إسرائيل بخصوص عدم الاقتراب من منزل أبو مازن
2018/12/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عرض الفيلم الفلسطيني "نائلة والانتقاضة" في لندن

تاريخ النشر : 2018-03-12
عرض الفيلم الفلسطيني "نائلة والانتقاضة" في لندن
عرض الفيلم الفلسطيني"نائلة والانتقاضة"
في لندن
كتب:شاكر فريد حسن

عرض يوم الثامن من آذار ، بمناسبة عيد المرأة العالمي، في قاعة سينما الباريكان بلندن، الفيلم الفلسطيني الوثائقي المميز"نائلة والانتفاضة"، وذلك بحضور جمهور واسع من الجاليات العربية الفلسطينية في بريطانيا.
والفيلم من انتاج الفلسطينية رولا سلامة، وريبيكا وينجر-جابي، وأشرف على السيناريو والاخراج جوليا باشا، وتصوير طلال الجعبري، أما المونتاج فلافيا دي سوزا، وريبيكا وينجر-جابي، وموسيقى تريستان كاباكيون.
وشارك في التمثيل نائلة عياش وزهيرة كمال ونعيمة الشيخ علي وربيحة ذياب وجمال زقوت وعزة الكفارنة قاسم وتيري بولاتا.
ويروي الفيلم قصة شابة فلسطينية من غزة كان عليها أن تختار بين الحب وعائلتها وحريتها، فتختار الثلاثة، ويتناول المسيرة النضالية لنائلة عايش.
ويركز على دور المرأة الفلسطينية في مقاومة الاحتلال ابان الانتفاضة الأولى العام ١٩٨٧، ويبرز معاناة النساء أثناء الاعتقال والأسر في سجون الاحتلال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف