الأخبار
محافظ غزة يشارك في استقبال بعثة نادي هلال القدسائتلاف الشيخ ياسين يختتم مشاريع رمضان بمهرجان للأطفالفيديو: غزة تستقبل فريق (هلال القدس) استعداداً لكأس فلسطين 2018صور: الشوط الثاني.. المنتخب الروسي يتقدم على الفراعنة بهدفين لهدفجيش الاحتلال يزرع مفخخات متفجرة على الجدار الحدودي مع غزةملادينوف: (أونروا) ستُؤجل صرف رواتب موظفيها في قطاع غزة(أونروا): هناك تراكم كبير وغير مسبوق للطاقة السلبية فى غزةفيديو: ماكرون يُوبِّخ مراهقاً حدَّثه بعفوية: "خاطبني سيّدي الرئيس"الليلة.. أمريكا ستُعلن انسحابها من مجلس حقوق الإنسان لهذا السببإصابة مواطن برصاص الاحتلال في المزرعة الغربيةإصابات جراء حادث سير في قلقيليةالاسير هاني غنام يدخل عامه الثامن عشر في سجون الاحتلالمحافظ غزة يشارك في استقبال بعثة نادي (هلال القدس)النضال الشعبي: استهداف الكنائس بالقدس انتهاك لقرارات الشرعية الدولية والقوانين والمعاهداتسفينتا (العودة) و(حرية) تصلان لشبونة والقاربان (فلسطين) و(ماريد) يتابعان طريقهما لجنوب فرنسا
2018/6/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جزاءُ لقيانا بقلم : فرح عياش

تاريخ النشر : 2018-03-12
جزاءُ لقيانا  بقلم : فرح عياش
جَزاءُ لقيانا 

بقلم : فرح عياش

ذكرى باتت دون مُحييها 

فدُثِرَت لحظةُ إحياءها و ما زلت أحياها

غرقتُ في ذُعرِ نسيانِكَ ذكرانا 

و في ذات المكانِ حبّي  يرانا 

بتُّ الآن أُخرى .. تَهوي بيَ الأقدارُ كل يومٍ محاولةً أن تبعثَ ما تبقى مِنْكَ في داخلي 

تهوي بيَ فأجلس حيثُ قُتِل مَرْآنا

ولكن لا جدوى .. بتُّ الآن أخرى 

وليس لآخَري آخِر 

انطفأت .. فطغى القبولُ و ما عاد كياني لك ثائِر 

ماضٍ ..بيمين الله لم يَعُد لك آسر 

و إذا بحريةِ الأسرِ ناجى

 قابَلَهُ بالرفضِ رافض 

ذَبُل حبُّكَ ... و استُبْدِلَ الحُبَّينِ بثالث 

و خِشْيَتِي  من رابعٍ يدوس قلبَكَ فيمحو عيناي 

فأغدو لمَطَلِّ حبّك فاقد 

و داخلُكَ عالِم ... أنِّي لستُ للنَّفي عاشِقاً ولا حتى قابلاً و بِتُّ بعد فناءك منفيّ نافٍ 

تلاقت العيون ... و تفرَّقَت بأمرِهِ هجراً .. و هو أعلمُ حيث ألقانا

فلتحيي ذكرانا بوجود غيري و خذها لحاضِرِك و انسى بليَّةَ هوانا 

و خذ بمعنى إسمي يومَكَ إياها

و دَعْكَ من فَرَحِ ماضيكَ و من سوءِ بلوانا 

سحقاً ليومٍ دَعَت فيه عيونُ العشقِ ملقانا 

سحقاً ليومٍ لَحِق يومَ فُراقِ قلبين ِأحَدهُما للغدر سباقا ... 

فلتحيي ذكرانا مع غيري 

و باسمي آخذٌ سبيلَ ذكراها 

فلتُحيِني نسياناً

فلتُحيِني نكراناً 

و تُحْيِيها بقلبكَ إيماناً .

26/2/2017 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف