الأخبار
اعلام الاحتلال يزعم: فلسطينيون اقتحموا السياج جنوب القطاع وحاولوا تخريب معداتفتح وحماس تتفقان على ابعاد مخيمات لبنان عن ملف الانقساممنذ بدء مسيرات العودة.. 184 شهيداً وأكثر من 20 ألف جريح شرق القطاعحماس: المفاوضات السرية طريقة بائسة والأفضل تطبيق المصالحةصور: حادث سير غريب في نابلس.. ونشطاء: السيارة تطيرالجزيرة يحقق فوزا ثمينا على جمعية الهلال الأحمر لكرة السلة للكراسي المتحركة لذوي الاعاقةتخريج الفوج الثالث من طلبة معهد وورلد تكنيكال اليت للتطوير والتدريب المهنيأبراج تحب سماع الحقيقة حتى لو كانت مؤلمة.. هل انت بينها؟فلسطينيو 48: الخطيب: نحذر كافة الغيورين على الأقصى من فرض واقع مرير عليهدفعة جديدة من الملازمين الأوائل للشرطة تؤدي اليمين القانونية بمجلس قضاء البليدةمصر: محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الكنيسة الانجيليةحرفوش يدعو الى اجراء انتخابات للمجلس العام لطلبة فلسطيننافيس تحقّق إنجازاً في مجال رسم الخرائط 6 دي سلام بتقنيّة ليدارفلوريان وينترستين يُصبح الرئيس التنفيذي الجديد لشركة جيدوكسآفتون كيميكال تستكمل المرحلة الثانية من توسيع منشأتها في جزيرة جورونج
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أبريل ترجمة : حماد صبح

تاريخ النشر : 2018-03-11
أبريل ترجمة : حماد صبح
أبريل ، يا أبريل !
أنَى لي أن أعلم أتكون صديقي أم تكون خصيمي ؟!
هبني شمسا ! هبني نفحة عطر!
هبني ثقة أنْ لا موت !
أسألك يا من تهبني الزهرة : هل سيكون لي من القوة
ما يكفي لخوض معركتي مع دائي في سرائي وضرائي
، ولأعلم أن حبيبي سيؤوب لي ؟!
أخبرني يا أبريل من سيكون حبيبي : أبو الحناء ؟!
أم اليمامة الورقاء ؟!
أخبرني كيف يبدو رسول ما في سكون بينا
تفيض الجداول مزبدة بغثاء الشتاء ؟!
هبني يا أبريل حبا ، أو هبني قوة !
وسأقبل ما تهبني منهما ،
وأتملى بهاء الزهرة التي وهبتنيها .
*للشاعرة جوديث تشيوراتسي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف