الأخبار
(فتح) ترد على دعوة إسماعيل هنية للقاء الرئيس عباسالتربية تبحث سبل تعزيز التعاون بين فلسطين والصين بمجال البحث العلميوكيل التربية يتفقد "ذكور البيرة الجديدة" بعد تعرضها لاعتداء من الاحتلالمطالبات إسرائيلية بإزالة نصب تذكاري لأديب فلسطيني في عكالجنة إسرائيلية تُصادق على قانون تنظيم وشرعنة الاستيطان بالضفة الغربيةمدرسة وجدان تحتفل بيوم المعلم الفلسطينيالقوى الوطنية والإسلامية تنظم لقاء حول أهمية العلاقة بين السياسي والإعلاميإصابة شاب بجراح حرجة برصاص الاحتلال في قلقيليةمصر: البرلمان العربي يُطالب الحكومة الأسترالية مراجعة موقفها الاعتراف بالقدس الغربية عاصمةً للاحتلالالمديرية العامة للأمن الوطني تنظم الطبعة ال 79 للأيام الإعلامية حول مصالح الأمن الوطنيوزارة التربية تعلن عن منح دراسية في فنزويلا"ثعلب الصحراء".. عملية عسكرية غربية ضد العراق قبل 20 عاماًالأمير طلال آل سعود يستنكر اقتحام جيش الاحتلال مقر اللجنة الأولمبية الفلسطينيةمصر: توزيع خمسة آلاف قطعة ملابس شتوية على الأسر المحتاجةتربية قلقيلية تكرم المتقاعدين ومديري المدارس بمناسبة يوم المعلم الفلسطيني
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إدمانُه بالفيسبوك كادَ أنْ يفقده حبيبته بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-03-11
إدمانُه بالفيسبوك كادَ أنْ يفقده حبيبته بقلم: عطا الله شاهين
إدمانُه بالفيسبوك كادَ أنْ يفقده حبيبته
عطا الله شاهين
بات ذاك الشّابّ مع مرور الأيامِ مدمناً بالفيسبوك، وبات يجلسُ لساعاتٍ أمام شاشة اللابتوب يتصفّح ويدردش مع أصدقائه كلّ يومٍ في أمورٍ تافهة، حتى أن إدمانه بالفيسبوك جعله لا يهتمّ في الآونة الأخيرة بحبيبته البتّة، التي كانت تنتظر مكالمة منه، وبينما كان ذاك الشّابّ جالساً ويدردش على صفحة الفيسبوك جاءته حبيبته على حين غرة، وكان شرارُ الغضبِ يتطاير من عينيها، وقالتْ له: لا أظنُّ بأنّكَ تحبُّني أكثر من الفيسبوك، هكذا بتّ أرى في الأشهر الأخيرة، فردّ عليها ذاك الشّابّ كلا يا حبيبتي، وراح يختلق الأعذار والحجج لها، لكنها لم تصدّقه، وخطتْ صوب المطبخِ، وراحتْ تسألُ نفسها لماذا لم يعدْ يهتمّ بي كأيامِ زمان قبل ما نعرف مواقع التواصل الاجتماعي؟ هل يبحثُ هناك عن امرأةٍ أجمل منّي؟ رغم أنني لا أعتقد ذلك، فهو يحبّني، أعلم بأنه يحبّني، ولكن لماذا بات إدمانه بالفيسبوك جنونيا، فمع مرور الأيام بتّ لا أصدّقه، فاهتمامُه في صفحات التواصل الاجتماعي باتَ أكثر منْ اهتمامِه بي..
وتركته بعد أن احتست القهوة لوحدها على الشرفة، وقررتْ أن تأتيه فجأة ذات مساء آخر، وحين دخلت الشّقّة ووجدته يدردشُ مع فتاةٍ أخرى، فقالتْ له: لمْ أعدْ أحتمل أكثر، لقد ساورني الشّكّ بأنّكَ تبحث عن فتاةٍ أخرى، فصمتَ ذاك الشّابّ، ولم يدر بماذا يجيب لحظتها، وراحت حبيبته توبخه بكلمات جارحة وقالت له: أنتَ حتى بتّ غير مكترث باتصالاتي بكَ في الآونة الأخيرة، وحين ترى اتصالاتي لا تكلّف نفسكَ لتردّ عليّ ولو بكلمة مرحبا أو كيف حالكِ؟ فقال لها ذاك الشاب: اعذريني، أنتِ محقّة فيما تقولينه، وقبل أن تخرج قالت له: وداعا، وفي اليوم التالي رآها، وتحدّث معها، وقال لها: تلك الفتاة لم تكن صديقة إنما كانت تسألني عن أوضاعنا السياسية، فأردتُ تحليل الوضع السياسي لها، فصمتتْ حبيبته، وقالت له: أرجوك اهتمّ بي أكثر، لا أريد أن تظلّ مدمنا بصفحاتِ التواصل الاجتماعي..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف