الأخبار
كيف ستكون الحالة الجوية خلال الساعات المقبلة؟"متكرروش غلطتي"..شابة تطلب الخلع من مليونير عمره 60 عاما: يريدني لشهوته فقطالاحتلال يعتقل رعاة أغنام في الأغوار الشماليةفيديو: فتاة ترقص بالـ"سنجة" في حي شعبي وتثير الجدللبنان يطالب مجلس الأمن بإلزام إسرائيل بوقف جميع خروقاتهاغيث يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل وعدم إضاعة فرصة السلامعريقات: بعض متحدثي "حماس" يمارسون الافتراءات والأكاذيب وتزوير الأحاديثالحية: نريد الوصول إلى قيادة واحدة لمنظمة التحرير الفلسطينيةالجيش الأمريكي يبدأ استعداداته للانسحاب من شمال شرق سورياالتعليم بغزة: تسوية الوضع الوظيفي لـ 850 من معلمي العقودالرئاسة الفلسطينية تنفي اتفاقها مع إسرائيل بخصوص عدم الاقتراب من منزل أبو مازنوفد من حماس "بدون هنية" يغادر غزة عبر معبر رفحاللجنة الدولية لحقوق الانسان تُرحب بإتفاق قطر مع الأمم المتحدةفتح تدعو الشعب الفلسطيني لتعزيز الحراسات الشعبية لمواجهة المستوطنينالمطران حنا: ما يمُر به شعبنا يحتاج لحملة تضامن عالمية
2018/12/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحب بين الواقع والخيال..!بقلم:حامد أبوعمرة

تاريخ النشر : 2018-03-11
الحب بين الواقع والخيال..!بقلم:حامد أبوعمرة
الحب بين الواقع ،والخيال..!
بقلمي/حامد أبوعمرة
لمح في عينيها ،بسمة ممزوجة بحزن دفين ،حاولت أن تواريه ،خلف خبايا ملامحها الرقيقة...هكذا بدت ملامحها في آخر صورة أرسلتها اليه..فتراكمت في  مخيلته عدة تساؤلات ،تراكمت باندفاع ..ترى هل مايؤلمها،هو أنها تفكر ،في ذاك الحب الذي اجتاح فؤادها ،من دون سابق إنذار،أوميعاد...رغم إيمانها المطلق بالقدر ، في كل شيء ،حتى في الحب..!،صحيح أنها أحبت من قبل لكن لما عرفته سرعان مااكتشفت انه لم يكن حبا..بل اختيارا خاطئا في ترجمة مشاعرها ،وكم ندمت ،وكم عانت من تلك التجربة المريرة التي كلفتها الكثير والكثير من ويلات حياتها..هي لم تعرف الحب الحقيقي ،والذي داهم خيالها ليحملها على أجنحة حانية رقيقة إلى عالم الواقع،الا من فترة قريبة ..أحبت الرجل الذي نبض له قلبها..أحبته من أول وهلة ..أحبت أسلوبه الرقيق العذب،أحبت قلبه الكبير بالحنان والدفء،والبريء كما براءة الصغار.. ! لم تبهرها ملامحة رغم الوسامة..لكنها أحبته كما أحبها..ويبقى التساؤل الذي يراودها هو..ترى سيبقى الحب بينهما مستمرا كما النهر الجاري لطالما،انهما لم يجتمعان تحت سقفا واحدا كما باعتقادها...؟! أم أنه عند اللقاء تحت ذاك السقف سيموت الحب ...لكنها تؤمن بالقدر،وكم تنتظر ذاك اللقاء،وحتى إن تبخر الحب...أو عادت لتحلم من جديد بعيدا عن الواقع.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف