الأخبار
مصدر لـ"دنيا الوطن": الحردان تسلم الأموال القطرية من حاجز (ايرز) وعاد بها لغزةالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسيةبتمويل ألماني.. المستفيدون من المرحلة الثانية لمشروع إعادة إعمار غزة يتسلمون وحدات سكنيةفيديو: ما لم تشاهده ليلة اقتحام قوات الاحتلال لمقر الأمن الوقائي بنابلسالضمير تُطالب المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار عن قطاع غزةجنود فرنسيون يطلقون النار على رجل هددهم بسكين في ليونالقدس: الاحتلال يوزع اخطارات هدم واخلاء أراضٍ في العيسوية لصالح حديقة تلموديةقوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة الغربية والقدسحركة (حماس) تحتجز أبو عيطة أثناء عودته من رام الله عبر إيرزمحافظ اريحا والأغوار يطلع وفدا اعلاميا يونانيا على الاوضاع في الاغوارالجامعة العربية الأمريكية تشارك بالمدرسة الصيفية المُحكمة بجامعة فلينزبورغ الألمانيةمجموعة الاتصالات الفلسطينية تطلق فعاليات المخيم الثالث للتصميم والبرمجةمحيسن يُوضح سبب إلغاء الإضراب العام يوم 25 من الشهر الجاري"التربية" و"الأونروا" تؤكدان ديمومة الشراكة لخدمة التعليم
2019/6/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صراع البقاء بقلم : فرح عياش

تاريخ النشر : 2018-03-11
صراع البقاء بقلم : فرح عياش
صراعُ البقاء 

بقلم : فرح عياش 

بقيتُ أشرب كأس هواك حتى ثَمُلَ الهوى و بِتُّ  أنا بالوعي حيّ

بقيتُ أصلِّي   لهواكَ و لم أُدرِك يوماً بأن صلاتي حرامٌ باسم غير الله إلا بعد نسياني

بقيتُ .. و ما للبقاء بعد هَجرِكَ لي مكانُ

بقيتُ .. و ما لبقائيَ في وجودِ أُخرَياتِ مكانُ

و لست أدري .. ربما انتهينا في ذاك اليوم بعد خيانةِ القلبين في قلبِكَ و بتُّ  أنا محاصراً بما صنعت لي من أفكار ِ

بقيتُ و ينمو الغدرُ في قلبك

 نسيت ما قُلتَ لي يوماً .. إنني بعينَيكِ ولهانُ

ربما تغيَّر قلبُكَ فتغيَّرَت العينُ و بات كلاهما للهجرِ سُكَّان

أيا داعياً بذكرِ الحبِّ.. تعلم الصدّق قبل العشق و الإخلاص قبل حبّ النَّقاء 

أيا داعياً باسم الحبّ .. ليس للكبرِ في خنوع الحبِّ  مُقامُ

أيا داعياً .. إنني سلَّمت حبّك لله 

فجعل في الهجرِ أوطاني 

و بِحُكمِهِ لا رأيَ لي ولا برهان

أُدرِك أنَّ ليس لكلامي مستقراً فيك بعد ارتواء قلبِكَ بمحرّمات الحبّ .. فتباً لسماءك بعد أن لوَّثَت ما تبقى من سمائي

فُصِلَ الكيانُ بِحُبَّين 

يحيى حبّي  و تحيا سمائي

حبُّ  النقاءِ أسقاني و بكَ حبُّ  المكرِ .. بهتانُ

و بقلبٍ ملوَّثُ الإيمان سلَّمت غدرك لله 

بقيتُ .. و هجرت ذاتي 

و ليس بعد هجرِ الذات بقاءُ

فَنِيَ القلبُ و ما بَقِيَ إلا قليلاً من سوءِ ذكراكَ .. ستراني بغيرِ هيكلٍ و سأبقى

فتَسْقُط و يحيا حبِّي   حتّى   بعدَ الفَصْل و البَدْلِ

بقيتُ.. و ما عاد حيِّزٌ لمكاني و إذا للحيِّزِ وجودٌ اكتسح قاعَ سوادِكَ القاصي

بقيتُ في ثقوبِ دنوّك و في عروقِ شخصِكَ النائي

بقيتُ في فناءِكَ ... فَلُوِّثْتُ .. فَبُليتُ في دائي 

سلَّمتُك لله

ففي الهجرِ ألقاني 

فَرَضَخْتُ لحكمِهِ إلهي 

سلَّمْتُكَ و أسلَمتُ نفسي 

فإلى الظَعْن أوداكَ و للهجرِ ألقاني ..

كفاكَ .. ستحيا لترى من هِمتَ يوماً.. ستراني

فسحقاً ليومٍ بَرهَمْتُ فيه للفَرَحِ

فسحقاً لحبٍّ  مصرعه نسيانِ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف