الأخبار
صيدم يبحث مع "معهد إدوارد سعيد" تعزيز الموسيقى في المدارسترامب: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة مهمة وملتزمون بعملية السلامائتلاف أمان يوقع مذكرة تعاون وتفاهم مع بلدية الخليلنادي الأسير: تفعيل كاميرات المراقبة بحق الأسيرات الفلسطينيات انتهاك للخصوصيةاليمن: مستشفى عدن الألماني الدولي يحتفي باليوم العالمي للصيدلةمنتدى الإعلاميين يبرق بالتحية لفرسان الإعلام الفلسطيني ويدعو للتضامن بشكل عملي معهماليمن: وصول 70 من جرحى الساحل الغربي باليمن لجمهورية مصر العربية لتلقي العلاجمحافظ أريحا والأغوار يؤكد على أولوية قطاع التربية والتعليمالكسواني يدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى للدفاع عنه ضد اقتحامات المستوطنينلجان العمل الصحي تختتم ورشة تدريبية حول دور الحركات الاجتماعيةالشرطة والسيد موسى حديد يبحثان سبل التعاون المشتركالاحتفال ببدء العمل في مبنى المعهد السياحي في جامعة بيت لحمشاهد: الهجرة أم الاستقرار بغزة ماذا سيختار المواطنين؟بينهم فلسطين.. الدول العربية التي صوتت لمحمد صلاح في جائزة أفضل لاعب؟بمشاركة الرئيس عباس.. انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة
2018/9/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حينما شعرتْ تلك المرأة بخوْفٍ مركّب بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-03-10
حينما شعرتْ تلك المرأة بخوْفٍ مركّب  بقلم: عطا الله شاهين
حينما شعرتْ تلك المرأة بخوْفٍ مركّب
عطا الله شاهين
بينما كانت تسير تلك المرأة ذات مساءٍ في طريق جبلي، لأنها أرادتْ أن تزورَ صديقتها، التي لم ترها منذ مدة، لكنّ تلك المرأة ضلّتْ طريقها، حينما بدأ المطرُ يتساقطُ عليها، فدخلتْ إلى داخلِ غابةٍ موحشة، ولمْ تعدْ تدري حينها إلى أين ستتجه؟ ولكن وبعد أنْ خطتْ خطواتٍ عدّة رأتْ كهفاً من بعيد، فخطتْ صوبه، وكانت ترتجف، لأنها تبلّلتْ من المطر، وحين وصلتْ إلى بابِ الكهفِ ألقت بنظرة إلى داخله، وبدا لها بأنه كهفٌ فارغ، لكنه بدا لها بأنّه كهفٌ موحش للغاية، فراحت تخطو إلى داخل الكهف، وجلستْ في إحدى زواياه ترتجف، مِنْ شدّة البرْد، فملابسها تبلّلت تماما من سيرها تحت المطر، وبعد دقائق تناولت هاتفها الخليوي من جيبِ بنطالها الجينز، لكنّها لم تتمكن من الاتصالِ، لأنّ بطاريته نفذت، وما هي إلا لحظات حتى هبطَ الليل بعتمتِه، وبعد مرور دقائق عدة سمعتْ خطواتٍ كانت تقتربُ من مدخلِ الكهف شيئا فشيئا، وفجأة سمعتْ صوتَ رجلٍ يقول يبدو بأنني سأنام في هذا الكهف، فأشعلَ ولاعته، ودخلَ إلى داخل الكهف، وحينما وصل إلى منتصفه رأى امرأةً، فقالت له: أرجوك لا تؤذيني، فردّ عليها: لا تخافي، فأنا لم أعد قادرا على السيرِ تحت المطر، ولهذا جئت إلى هنا، وجلس ذاك الرّجل على مدخلِ الكهف، وراح يقصّ عليها قصته، وقال لها: إن شدّة غزارة المطر هي التي أجبرتني أن آتيَ إلى هذا الكهف، لكن تلك المرأة ظلّت صامتة، وبدت خائفة منه، وبعد أن صمتَ، نهضتْ تلك المرأة من مكانها، وقالت له: لا أريدُ أنْ يعلم أحد بأنّكَ كنتَ هنا معي في هذا الكهف، فقالَ لها: لا تخافي، أنا عندي نساء، وأنا شخص أحافظ على شرف نسائنا، فلا تقلقي، سأخرجُ الآن، وسأسير تحت المطر في العتمة، إرضاء لكِ، ولن أجلب لكِ أي عار،ٍ وأقسم بأنني لن أؤذيك، فسرّت المرأة بداخلها، وقالت في ذاتها: ما زال في الدنيا أناس طيبون، فقام وهم بالمغادرة، وقال لها: أنا سأذهب في طريقي، وخرج ذاك الرّجُل، لكن تلك المرأة لم تصدّق بأن ذاك الرجل الذي خرج للتو لم يعتدي عليها، ولم يؤذيها، وقالت في ذاتها: ليس كل الرّجال يبيتون ذئابا متوحشة، حينما يختلون بامرأة، ومن شدة التعب غفتْ تلك المرأة هناك حتى الفجر، وفي الصباح خطت صوب مدخلِ الكهف، ورأت بأن المطر قد توقف تماما، وانقشعتْ الغيوم من السماء، فخرجتْ من الكهف، وسارت بين الأشجارِ، واشتمت رائحة الغابة، وظلت تخطو في اتجاه أرشدها عليه ذاك الرّجُل أن تسلكه، لكي تصل بسرعة إلى وجهتها، وحينما وصلتْ إلى بيت صديقتها، تنفّستْ الصعداء وحمدت الله على بقائها سالمة بدون أيّ أذى، وقالتْ في ذاتها: ما زلتُ لا أصدّق بأن هناك أناس ما زالوا يحافظون على قيّم الأخلاق، كذاكَ الرّجُل الذي تركني ليلة البارحة، لكنني لا أعلم ربما الحظّ أسعفني في تلك الليلة بأن ذاك الرّجل الغريب كان رجلاً تقيا أو أنه لم يكن جائعا للجنس، مع أنني بقيت طول الليل أشعر بخوف مركّب خوف من عتمة ووحوش تبحث عن فريسة، وخوف من ذاك الرجل لأنني اعتقدت بأنه سيفترسني، لكن لم يفترسني في تلك الليلة أي أحد..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف