الأخبار
لجنة إسرائيلية تُصادق على قانون تنظيم وشرعنة الاستيطان بالضفة الغربيةمدرسة وجدان تحتفل بيوم المعلم الفلسطينيالقوى الوطنية والإسلامية تنظم لقاء حول أهمية العلاقة بين السياسي والإعلاميإصابة شاب بجراح حرجة برصاص الاحتلال في قلقيليةمصر: البرلمان العربي يُطالب الحكومة الأسترالية مراجعة موقفها الاعتراف بالقدس الغربية عاصمةً للاحتلالالمديرية العامة للأمن الوطني تنظم الطبعة ال 79 للأيام الإعلامية حول مصالح الأمن الوطنيوزارة التربية تعلن عن منح دراسية في فنزويلا"ثعلب الصحراء".. عملية عسكرية غربية ضد العراق قبل 20 عاماًالأمير طلال آل سعود يستنكر اقتحام جيش الاحتلال مقر اللجنة الأولمبية الفلسطينيةمصر: توزيع خمسة آلاف قطعة ملابس شتوية على الأسر المحتاجةتربية قلقيلية تكرم المتقاعدين ومديري المدارس بمناسبة يوم المعلم الفلسطينيالبرلمان الطلابي والصحفي الصغير في مدرسة فرخة الثانوية المختلطة يحتفلون بيوم المعلمضع حبة قرنفل على الشاي أو القهوة وستذهل بالنتيجةكيف تتأكد أن صلاتك قبلت؟صهر أردوغان يعترف: هذا هو وضع الاقتصاد التركي
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استذكروا مانديلا يالساستنا بقلم:علي علي

تاريخ النشر : 2018-02-20
استذكروا مانديلا يالساستنا بقلم:علي علي
استذكروا مانديلا ياساستنا
علي علي

    مالاشك فيك أن الموت حقيقة واقعة ومحطة لامناص من المرور بها، بعد إتمامنا المحطات الفانية في حياتنا، وهي حتما ليست نهاية المطاف، بل تعقبها المحطة الباقية والأبدية. وكلنا يعلم اننا اذا متنا انقطع عملنا إلا عن ثلاث، وقد صدق نبينا (ص) حين حددها بقوله الكريم: صدقة جارية او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له. وبذا يكون على من يتمكن من أداء واحدة من هذه الثلاث أن يعملها، لاسيما إذا كان مقتدرا على فعلها اقتدارا ماديا، او كانت له سلطة او نفوذ في جماعة، كأن يكون مسيّدا بينهم اوموكلا من قبلهم في البت والامر والنهي في امور حياتهم.
  هنا في عراقنا يتخذ أمر المسؤولين والقائمين على أمور الرعية منحى آخر اذا أردنا الكلام عن الصدقة الجارية والعلم المنتفَع به والولد الصالح. فمن المسلمات قبل كل شيء ان يؤدي كل راعٍ ومسؤول ما أنيط به من واجبات على أتم وجه، ورحمه الله إذا عمل منها عملا صالحا وأتقنه. وأظن الأرضية التي يقف عليها العراقيون خالية من مثل هذه الأعمال إلا ماندر.
  والحديث يطول اذا أردنا عد الوزارات والمؤسسات التي تشكو إداراتها السلبيات والتلكؤات، إذ من المعلوم ان هناك تسلسلا هرميا لكل مؤسسة في الدولة، تتوزع بين منتسبيها مهام أي مشروع او عمل سواء أصغيرا كان أم كبيرا! وتكون حين ذاك المسؤولية مشتركة، مع ان المسؤولية تطرد مع درجة المنصب من حيث المتابعة والتدقيق والحث، وكذلك الثواب والعقاب.
   قبل أربعة أعوام، رحل عن عالمنا رجل من رجالات القرن العشرين، شهد له الجميع بمواقفه النبيلة حيال قضايا شعبه وأبناء بلده، تلك المواقف التي سمت بقيمتها ورقيها، حتى صارت منارا تستنير به شعوب غير شعبه وبلدان غير بلده، وهو بهذا حقق من الأعمال أحسنها ومن الآثار أطيبها. ذاك هو نيلسن مانديلا، الذي كانت وفاته يوم 5/12/2013.
 ولو استذكرنا كيف كان رد فعل شعبه حين تلقى نبأ وفاته، لتجلت أمامنا الصورة التي رسمها مانديلا لنفسه، من خلال أعماله وسيرته ونهجه في حياته لاسيما السياسية منها. والحديث عما فعله شعبه أمام منزله ليلة وفاته مؤرخ وموثق في مواقع إلكترونية عديدة، ولمن لايعرفه فالعم Google كفيل بإيضاح هذا بإطناب.
  سؤال قد يجد بين سطوري هذه حيزا صغيرا، وفي بلدي حيزا أوسع على أرض واقعه الذي بلغت به الترديات حدا فاق كثيرا من الدول النامية، بل والمتخلفة التي تفتقر الى الموارد والثروات الطبيعية منها والبشرية. سؤال كان حريا ان يوجهه الساسة في العراق والمسؤولون في مؤسساته الى أنفسهم، وعليهم الإجابة عليه حتى لو كانت مع أنفسهم وفي سرهم. إذ من غير المعقول ان يرى سياسي صنيعة يديه في بلده، أو نتائج قرار كان قد اتخذه مع أبناء جلدته، ومن وكّلوه في إدارة شؤونهم، ولايراجع سلبيات ذاك العمل او القرار. ومن غير المعقول أيضا ان يلمس وزير او وكيل او مدير في وزارة من الوزارات نتائج سلبية وترديات في وزارته، من جراء سوء أدارته او إهماله من دون ان يفكر بما ستؤول اليه وزارته من مكانة تسجل في تاريخها وتاريخه.
  سؤال لو كاشف المسؤولون في عراقنا أنفسهم به على طبق الصدق والشفافية، على ما قدموه للعراق وللعراقيين، وحاولوا العمل بمصداقية من أجله ومن أجلهم، لكان وكنا في وضع غير الذي نعيشه اليوم، وحال غير الذي يسوء بنا يوما بعد يوم. فهلا سألتم أنفسكم ياساسة العراق ومسؤوليه هذا السؤال: أين نحن من مانديلا؟ ولِمَ يكنّ شعبه له الحب الكبير حتى بعد وفاته؟
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف