الأخبار
اصابة شابين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق في كفر قدومشاهد: (جروب بلس) تطلق سيارة جديدة وتنافس أفخم سيارات السوق الفلسطينيةفي سابقة.. أولمرت لتلفزيون فلسطين: لا بديل عن حل الدولتينالرئيس عباس يلتقي أولمرت في باريس وهذا ما قاله الأخيرلإيصال عدة رسائل لحماس.. زيارة غير مُعلنة لمسؤول مصري لغزةالديمقراطية تحيي شهيد جمعة كسر الحصار في قطاع غزة والجرحى الأبطالموجهةً انتقادات حادة.. فتح: حماس أداة تنفيذية لمؤامرة ترامب ونتنياهو على الرئيس والقضيةمؤسسة أمواج تكرم باسل ناصر وخدمات جباليا بطل دوري كرة الطائرةشاهد: عهد التميمي لترامب: "بدناش مصاريك"حل الدولتين أو القرارات الصعبة.. هذه خيارات الرئيس عباس للمجتمع الدولينقابة الصحفيين الفلسطينيين تحذر من نهج الإرتزاق على حساب الصحفييناليمن: السفير السعودي باليمن يؤكد : نتائج الحوار الوطني انتهتوفد من جمعية رجال الاعمال بغزة يشارك بمعرض المنتجات الصينية بعمانالمعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين يُعِدُّ قادة المستقبلفصائل المنظمة: نقف خلف الرئيس في توجهه للأمم المتحدة ومواجهة المؤامرات
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نَظِرَيَات يَنْقُصَهَا التَّنْظِير بقلم:حازم الشهابي

تاريخ النشر : 2018-02-19
نَظِرَيَات يَنْقُصَهَا التَّنْظِير بقلم:حازم الشهابي
نَظِرَيَات يَنْقُصَهَا التَّنْظِير
حازم الشهابي:

النظرية هي عبارة عن فكرة مجردة, تتمحور حول تفسير ظاهرة معينة, سبقتها من حيث الوجود, في إطار علمي, و تطبيقيٍ عملي, دعت الحاجة والفطرة الإنسانية الكامنة إلى البحث عن حيثيات علتها وأسبابها. يتم اختبار النظرية والتأكد  من صحتها من خلال الملاحظة والتجربة , ليكون الغاية منها _النظرية _ إيجاد ترجمة للظواهر وربط الأحداث يبعضها البعض وفق مبانٍ علمية رصينة , من اجل الوصول إلى قواعدِ اقناعية منطقية ,  ليكون دورها هنا في هذه الجزئية, دوراً تفسيرا صرف ليس الأ, بشرط تحقق حدوث هذه الظاهرة وعدم وجود نزاع في حدوثها, كما هو الحال في حادثة سقوط التفاحة الشهيرة , التي دفعت  "بإسحاق نيوتن" إلى البحث والتحري عن هذه الظاهرة الكونية,  ليثبت من بعدها  نظريته التي تعنى  بالجاذبية , والتي سيطرت على رؤية العلماء للكون المادي , فكانت الحجر الأساس لعدد لا يحصى من الأفكار و الأطروحات  في قوانين الحركة وقوانين الجذب العام .
كما وان هنالك  نوع أخر من النظريات نستطيع إن نطلق عليها إن صح التعبير, بأنها نظرية إبداعية أو تنبؤية , بالمعنى اللفظي, أي إنها بكر غير مسبوقة بحدث أو ظاهرة تستدعي البحث والتحري , وان أهم ما يميز هذا النوع هو انه قابل للتصديق والتكذيب بعد الاختبار والتجربة , فيكون دقة تنبؤاتها هو المعيار في تحديد أهميتها وضرورة إثباتها  , كما أنّ التنبؤات هي الأخرى التي لا تشتمل على جوانب محددة قابلة للخضوع إلى الاختبار ليست مفيدة أيضاً, إضافةً لذلك فإنّه لا يمكن إطلاق مفهوم النظرية بشكل عام , إلّا إذا جاءت وفقاً لمعايير معينة , ومنها تحقيق الاتساق مع واحدة من النظريات السابقة ، على أن تكون هذه النظرية مؤكدة تجريبياً , ومؤيدة بالكثير من الأدلة وليس دليلاً واحداً، بما يضمن صحّتها كاملة.
النظرية التفاعلية , هي واحدة من المحاور الأساسية التي تعتمد عليها النظريات الاجتماعية , والتي تعنى بالإفراد وسلوكهم , لفهم النسق الاجتماعي بشكل عام , وترجمة سلوك الأفراد  و أفعالهم إزاء ظاهرة أو حدث معين , كنتاج تفاعلي حيال الأشياء وما تعنيه تلك الأشياء بالنسبة لهم , وكما يعبر عنها أنها تبدأ بمستوى الوحدات الصغرى (الأفراد) منطلقةً منها إلى الوحدات الكبرى (المجتمع).
 إن التفكير في التأثير المباشر لسلوك الفرد على المجتمع سلبا كان أو إيجابا , هو بداية الطريق لتجاوز السلبيات  والتعامل مع ذلك السلوك حسب نتائجه السلبية أو الايجابية , لان تجاهل السلبيات في سلوك الفرد , وعدم النظر إليها بجدية , وعدم معالجة أسبابها , لن يؤدي إلى طريق الإصلاح وما يستوجبه من تغيير إلى ما هو أفضل في كل مظاهر الحياة في المجتمع في إطار الثوابت التي يقوم عليها المجتمع , فمن المفترض على النخب والمختصين , وضع خطط ودراسات معمقة في الانثروبولوجيا الاجتماعية  , للبحث في السلوكيات السلبية وأسبابها  لدى المجتمع , ووضع ما يلزم من المعالجات , للحد من تفشي وتفاقم هذه الظواهر المجتمعية , التي أصبحت لتكون اليوم أشبه بنمط مجتمعي عام متجذر, مفرغ حتى من الانتقاد ,  نحن لا نقصد ظاهرة معينة بعينها , بقدر ما نريد إن نشير لمجمل الظواهر السلبية , التي نمت وتكاثرت  كالاميبة في جسد المجتمع , كالتمرد او عدم الالتزام بالقوانين والانظمة , التي أصبحت وللاسف الشديد واحدة من ثقافات ومميزات المجتمع , بل انها تعدت اكثر من ذلك لتكون مكسب او مغنم يدعو إلى الصراع والتنافس !
في حين إن معظم هذه المجتمعات التي تعاني من الأزمات المجتمعية , هي امم ذات عمق حضاري وقيمي رفيع , على خلاف المجتمعات الأخرى التى استطاعت وبشكل يدعو إلى التامل, من القضاء والحد من كل ما يمكن له إن يكون عائقا أمام تقدم الشعوب وازدهارها |,  باعتبار إن سلوك الفرد هو المؤشر الحقيقي لنمو المجتمع أو تراجعه..
 
 
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف