الأخبار
اصابة شابين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق في كفر قدومشاهد: (جروب بلس) تطلق سيارة جديدة وتنافس أفخم سيارات السوق الفلسطينيةفي سابقة.. أولمرت لتلفزيون فلسطين: لا بديل عن حل الدولتينالرئيس عباس يلتقي أولمرت في باريس وهذا ما قاله الأخيرلإيصال عدة رسائل لحماس.. زيارة غير مُعلنة لمسؤول مصري لغزةالديمقراطية تحيي شهيد جمعة كسر الحصار في قطاع غزة والجرحى الأبطالموجهةً انتقادات حادة.. فتح: حماس أداة تنفيذية لمؤامرة ترامب ونتنياهو على الرئيس والقضيةمؤسسة أمواج تكرم باسل ناصر وخدمات جباليا بطل دوري كرة الطائرةشاهد: عهد التميمي لترامب: "بدناش مصاريك"حل الدولتين أو القرارات الصعبة.. هذه خيارات الرئيس عباس للمجتمع الدولينقابة الصحفيين الفلسطينيين تحذر من نهج الإرتزاق على حساب الصحفييناليمن: السفير السعودي باليمن يؤكد : نتائج الحوار الوطني انتهتوفد من جمعية رجال الاعمال بغزة يشارك بمعرض المنتجات الصينية بعمانالمعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين يُعِدُّ قادة المستقبلفصائل المنظمة: نقف خلف الرئيس في توجهه للأمم المتحدة ومواجهة المؤامرات
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تكن صدى لصوت غيرك بقلم: خالد الناهي

تاريخ النشر : 2018-02-18
لا تكن صدى لصوت غيرك بقلم: خالد الناهي
لا تكن صدى لصوت غيرك
خالد الناهي
جميل ان تسمع صوتك، والأجمل ان يكون لهذا الصوت سحر .
ليس كل الأصوات العالية مرحب بها، بعضها عند سماعها لا يكون امامك خيار سوى الأبتعاد عنها

للكلام أداب، كما للصوت داع ومواقف، فمتى ما تعلمنا متى وكيف واين نتكلم ونسمع صوتنا، تمكنا ان ندير الحديث كما نريد وكيفما نشاء

الأنتخابات على الأبواب، والأصوات النشاز غير مرحب بها، هي تعرف انها ان تحدث سوف لن تجد من يصغي اليها، لذلك ستسعى جاهدة لجرنا للحديث بيابة عنها بصورة مباشرة او غير مباشرة.

لذلك سوف يعمل على القاء رسالة او اشاعة في احد وسائل التواصل ويتركها، وهو يدرك ان هناك من سوف يروج لها، سواء كان مؤيد لها، او بالضد منها.
من يؤيدها سوف يدافع عنها، ومن يقف بالضد منها سوف يحاول اثبات عدم صحتها، لكن في كلا الحالتين يكون ترويج لهذا الصوت غير مرحب به، فنكون صداه الذي يبحث عنه دون ان نعلم.

في الغالب يحصل هذا بحسن نية من البعض، بحجة الدفاع عن رمزية شخص، او الدفاع عن مبدأ ومشروع معين.

غالباً هذا الدفاع تكون نتائجه محسومة، لصالح مروج الخبر الكاذب او الأشاعة، لذلك يجب ان يكون المتصدي يمتلك فن الرد، ومهارة الأقناع، والا يجب عليه ان لا يسيء، من حيث يريد ان يحسن.

لم يبقى سوى ثمانون يوماً، والخصوم او المتنافسون سوف يعملون على كسب ود جمهور
مشترك، لذلك اعتقد المنافسة سوف لن تكون شريفة، والقوائم والمرشحين سوف لن يتركوا بداً لأقناع الناخب بأنهم الأفضل،اما الأخرين فجميعهم سيئين.

مما يؤدي في كثير من الأحيان، بالمرشح او القائمة ان تترك كل القيم والمثل الشريفة، فتكيل الأتهامات الباطلة،وتزيف الحقائق، وتكون مستعدة لفعل اي شيء من اجل كسب الصوت الأنتخابي.

هولاء تكون عادة غايتهم من بث الأشاعة او الخبر الكاذب، ليس فقط ابعاد الناس عن الخصوم والمنافسين، انما الهدف منها تشكيك المؤيدين للأحزاب والتيارات المنافسة، بأن خيارهم كان خاطئ، وكسبهم الى صفهم، وان لم يكسبوهم على الأقل يوقفوهم على التل.

عدم التفاعل مع الأشاعة او الخبر المفبرك، يجعله يموت سريرياً ان لم يكن موت نهائي اما تناقله في وسائل التواصل او حتى الحديث عنه في الكواليس ينعشه ويمنحه الحياة، حتى وان كان بحجة الدفاع.

لذلك لابد للقوائم الوطنية ان تترك الرد على مثل هذه الأشاعات، وتوجه ابناؤها على ترك المهاترات والردود المتشنجة، والأنشغال بالترويج للبرنامج الأنتخابي والمرشحين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف