الأخبار
اعلام الاحتلال يزعم: فلسطينيون اقتحموا السياج جنوب القطاع وحاولوا تخريب معداتفتح وحماس تتفقان على ابعاد مخيمات لبنان عن ملف الانقساممنذ بدء مسيرات العودة.. 184 شهيداً وأكثر من 20 ألف جريح شرق القطاعحماس: المفاوضات السرية طريقة بائسة والأفضل تطبيق المصالحةصور: حادث سير غريب في نابلس.. ونشطاء: السيارة تطيرالجزيرة يحقق فوزا ثمينا على جمعية الهلال الأحمر لكرة السلة للكراسي المتحركة لذوي الاعاقةتخريج الفوج الثالث من طلبة معهد وورلد تكنيكال اليت للتطوير والتدريب المهنيأبراج تحب سماع الحقيقة حتى لو كانت مؤلمة.. هل انت بينها؟فلسطينيو 48: الخطيب: نحذر كافة الغيورين على الأقصى من فرض واقع مرير عليهدفعة جديدة من الملازمين الأوائل للشرطة تؤدي اليمين القانونية بمجلس قضاء البليدةمصر: محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الكنيسة الانجيليةحرفوش يدعو الى اجراء انتخابات للمجلس العام لطلبة فلسطيننافيس تحقّق إنجازاً في مجال رسم الخرائط 6 دي سلام بتقنيّة ليدارفلوريان وينترستين يُصبح الرئيس التنفيذي الجديد لشركة جيدوكسآفتون كيميكال تستكمل المرحلة الثانية من توسيع منشأتها في جزيرة جورونج
2018/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - اواه يا قلب بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2018-02-17
سوالف حريم - اواه يا قلب بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
أوّاه يا قلب
كم ستحتمل قلوبنا من عذابات تنوء بحملها الجبال، وغالبية عذاباتنا إن لم تكن كلها سببها هذا الاحتلال اللعين، الذي يدخلنا في حلقات متداخلة من المآسي لا تنتهي.
السّيدة دنيا الأمل اسماعيل شاعرة فلسطينية تقيم في قطاع غزة المحاصر منذ العام 2006 عندما اختطفته حركة حماس؛ لتقيم عليه "إمارة اسلامية"، وخلال هذه السنوات عانى أهلنا وأبناء شعبنا في القطاع الويلات في مختلف مناحي الحياة، عدا عن الحروب التي شنتها دولة الاحتلال عليه، ودمرت فيها البنى التحتية وعشرات آلاف البيوت، وحصدت أرواح آلاف البشر، وأصابت الآلاف بجراح أورثتهم إعاقات دائمة.
دنيا الأمل اسماعيل شاعرتنا الجميلة الرقيقة فقدت زوجها وأبو عيالها المدافع عن حقوق الانسان الحامي بسام الأقرع قبل يومين، فقدته فجأة ودون سابق انذار أثناء وجودها خارج الوطن.
كانت الفاجعة المفاجئة صادمة للشاعرة الثكلى، وأصبح كل همّها أن تلقي النظرة الأخيرة على زوجها الراحل، لكن قطاع غزة محاصر ومعابره الحدودية مغلقة.
الشاعرة دنيا الأمل اسماعيل أطلقت صرخاتها ورجاءها للرئيس المصري خاصة، ولكل زعماء العالم، وللبشرية جمعاء أن يسهلوا عودتها إلى بيتها في قطاع غزة لتشارك في وداع زوجها، لكن دون جدوى.
الشاعرة دنيا الأمل اسماعيل بكت زوجها وأبكت بواكيا. وفتحت بيت عزاء لزوجها في أحد مساجد القاهرة.
أختي الشاعرة دنيا الأمل اسماعيل، لا أعرفك ولا أعرف الراحل زوجك، لكني أعرفك شاعرة رقيقة، وأشاركك أنا وكثيرون أحزانك، ونتقدم لك بالعزاء الحار، ونسأل الله أن يلهمك الصبر والسلوان، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وكان الله في عون شعبنا.
17-2-2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف