الأخبار
السفير اللوح: المسافرون العالقون بمعبر رفح وصلوا مدينتي الإسماعيلية والقاهرةالسفير حساسيان: أجندات إقليمية وداخلية تعرقل المصالحةترامب: إبرام صفقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين الأكثر إشكالاًنتنياهو عن قرار نقل السفارة للقدس: أنه يوم عظيم لشعب إسرائيلالديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها في المزرعة الغربية بمسيرة ضد الاستيطانترامب: ما تقوم به روسيا وإيران في سوريا "عار"مصرع 18 صومالياً في تفجيرين منفصلين بمقديشووزارة الخزانة الأمريكية تفرض أكبر حزمة عقوبات على كوريا الشماليةالسعودية تطرح وظائف عسكرية للنساء.. هذه شروطهاإدخال 40 شاحنة محملة بالوقود المصري لمحطة توليد الكهرباء بغزةقيادي بحماس: وعود مصرية بعودة العمل بمعبر رفح بشكل طبيعيالأسبوع المقبل.. نتنياهو يقدم إفادته في قضايا فسادسيئول: لا يمكننا الإعتراف بكوريا الشمالية كدولة نوويةعلى الحدود الشرقية للقطاع.. جريمة إسرائيلية من نوع آخرغضب فلسطيني من قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس بذكرى النكبة
2018/2/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإخوان بين تركيا وإيران بقلم:معمر حبار

تاريخ النشر : 2018-02-14
الإخوان بين تركيا وإيران بقلم:معمر حبار
الإخوان بين تركيا وإيران – معمر حبار


     أتابع هذا الأسبوع فضائية عربية يقول عبرها أحد قادة الإخوان المسلمين لا يحضرني الآن اسمه أنّ: "الإخوان يقفون مع تركيا في تدخلها في سورية لأنّها تدافع عن أمنها"، وعليه أقول:
1.    حين يتعلّق الأمر باحتلال أرض عربية لانفرّق حينها بين المحتل الصهيوني والمحتل الأمريكي والمحتل الروسي والمحتل الإيراني والمحتل التركي، ولسنا معنيين بتبريرات المحتل للأراضي العربية ولسنا تبعا لهذه الدول حتّى نبرّر احتلالها لسورية واحتلال أية أرض عربية أخرى فلها وزراء وسفراء يبرّرون يودافعون.
2.    أتفهم ما تعرّض له إخوان سورية من محن إلى يومنا هذا على يد الأسد الأب والأسد الابن وأقف إلى جانبهم في محنتهم لأنّه لا يمكنني بحال أن أقف مع أيّ نظام عربي كان في بطشه بشعبه مهما كانت التبريرات.
3.    المعروف أنّ الإخوان المسلمين لم يبق لهم لحد الآن غير تركيا وأتفهم مساندة الإخوان لتركيا في عدّة قضايا وأجد لهم بعض العذر باستثناء تأييدهم لاحتلال أرض عربية من طرف أيّ كان ومهما كان.
4.    سأظلّ أقف مع محمد مرسي الرئيس المصري المعتقل وأسأل الله كلّ يوم أن يفكّ أسره ويطلق سراحه.
5.    وقوفي مع أيّ مظلوم كان لا يجعلني أبدا أن أقف معه في مساندته لاحتلال أرض عربية ومن طرف أيّ كان ومهما كان.
6.    سأظلّ أقف مع الإخوان الذين ظلموا من طرف آل سعود ويتّهمون زورا وبهتانا من طرف أتباع آل سعود إرضاء لولي ولي العهد، ولو أعلم أنّ إيران وأتباع إيران ظلموهم لوقفت معهم ضدّ إيران وضدّ أتباع إيران.
7.    المعروف عن الإخوان المسلمين أنّهم ضدّ التدخل الأجنبي وضد إقامة القواعد العسكرية فكيف بهم يرضون باالاحتلال الأجنبي لأراضي عربية ولا يعنيني في هذا المقام اسم المحتل فأنا لا أفرّق بين محتل ومحتل ومجرم ومجرم حين يتعلّق الأمر باحتلال الأراضي العربية.
8.    كان على الإخوان أن يلزموا الحياد ماداموا الآن تحت الضغط والترهيب والحصار المتعدّد الجنسيات، ويعلنوا رفضهم لأيّ احتلال لسورية بواسطة الدببة ورعاة البقر وتركيا وإيران فيحفظوا بذلك هامش الحركة لأنفسهم.
9.    تأييد الإخوان المسلمين لاحتلال سورية أمريكيا كان أم روسيا أم إيرانيا أم تركيا يسجّل ضمن الحماقات والجرائم التي لاتليق بتاريخ الإخوان الرافض لأيّ احتلال.
10.    من حقّ الإخوان المسلمين انتقاد المجتمع الذي يعيشون فيه وانتقاد الأنظمة التي يعيشون في ظلّها كما هو مسموح به لجميع الحركات، ومن حقّ الناقد المنصف انتقاد المرشد الأعلى للإخوان كما يحقّ له انتقاد الولي الفقيه وعلماء السعودية وحكام إيران وحكام تركيا وكلّ حاكم وفقيه دون استثناء .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف