الأخبار
اللواء أبو بكر: القيادة الفلسطينية لن تدخر جهداً في خدمة الأسرى وعائلاتهمتجمع الشتات الفلسطيني بأوروبا يعقد اجتماعا تشاورياالرعاية والتنمية الأُسَريّة تُوزِّع كسوة العيد ومساعدات مالية على أُسَر مُتعفِّفة في صيدا والبقاعلجنة الحكام باتحاد الكرة تختتم اختبارات اللياقة البدنية لحكامها استعداداً للدوري العاممركز الشباب في الجلزون يكرّم الوزير قدومي على دعمه للعمل الشبابي بالمخيمجمعة: الاحتلال يُسرّع من الاستيلاء على الأراضي لتغيير الواقع السياسي والجغرافيفلسطينيو 48: إعلام ينظّم ورشات في الخطابة لمشروع القيادة الشابّةالأعرج: نسعى للتغلب على تحدي النفايات الصلبة وتحويله لفرصة استثماريةفاعل خير من اهلنا في النقب يستجيب لمناشدة مواطن"فتح" والمجلس القروي يكرمان الناجحين في امتحان "الإنجاز" في قرية حارسالعربية الفلسطينية تهنئ رئيسي دائرة شئون اللاجئين في م.ت. ف واللجنة الشعبية بالنصيراتإتلاف أكثر من 2000 علبة كريم وكوزمتكس منتهية الصلاحية في بيت لحماليمن: مؤسسة رواد التنمية تنفذ مبادرة تأهيل مشروع مياه قرى الهجل والكدام بمديرية تبن بلحجاليمن: الهلال الاحمر بمحافظة صنعاء يختتم دورة الاسعافات الاولية في مديرية همدانالتجمع الفلسطيني للوطن والشتات يتفقد جرحى مسيرات العودة في مستشفى الشفاء
2018/8/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دور روسيا في صفقة القرن بقلم: تمارا حداد

تاريخ النشر : 2018-02-14
دور روسيا في صفقة القرن بقلم: تمارا حداد
دور روسيا في صفقة القرن.

بقلم الكاتبة : تمارا حداد.

التاريخ يعيد نفسه بصيغ جديدة وبتحالفات جديدة وإرساء نفوذ جديد لدول عظمى، قوة جديدة تتمركز في منطقة الشرق الاوسط، وظهرت بشكل قوي بعد معاهدة لوزان الثالثة في سويسرا 15/10/2016 وأطرافها الاساسيين( تركيا، ايران،اميركا، روسيا، السعودية)، وتم خلال هذه المعاهدة ارساء التقسيم بين روسيا وأميركا في المنطقة، هذه المعاهدة تؤكد ان الحرب المشار اليها من حرب عالمية ثالثة مدمرة لن تحدث حسب اتفاق الكبار.

تصاعد ملحوظ للدور الروسي في منطقة الشرق الاوسط على ما يبدو هو نتاج الاتفاق السري بين واشنطن وموسكو لتنفيذ اتفاق لافروف كيري، والتي كانت تخص منطقة الشرق الاوسط وبالتحديد بلاد الشام، بناء عليه تصاعد الدور الروسي في المنطقة وتراجع النفوذ الامريكي حسب هذه الاتفاقية، وتصريحات نتينياهو الاخيرة بشأن الاستنجاد بروسيا بعد اسقاط الطائرة الاسرائيلية ف16 بمضاد روسي عبر وكيل سوري لمنع حرب عالمية كبرى في الشمال، هذا يدل على الدور الروسي القوي في المنطقة.

الدليل الآخر لقوة روسيا هو ان ترامب تواصل مع بوتين وقال: حان الوقت لتحقيق اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، والدليل الاقوى هو زيارة الرئيس ابو مازن ونتينياهو الى موسكو لتلعب دورا في حل الصراع بين الجانبين، من خلال المؤتمر المزمع عقده الشهر المقبل في موسكو كبداية للتفاهمات بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وإعطاء رؤية للحلول التي تتساوق مع صفقة القرن بإعطاء الفلسطينيين دولة فلسطينية على جزء بسيط من الضفة الغربية وقطاع غزة مع توسيع بسيط من منطقة سيناء وبالتحديد شمال العريش، وسيكون ثقل الدولة في غزة ولكن المركزية في العاصمة رام الله او ابو ديس مع ضم الجوار سلوان والعيزرية.

اما القدس والأماكن المقدسة ستبقى تحت السيادة الاسرائيلية ولكن ضمن اطار " الفاتيكان" تكون للجميع وعلى المقدسات اما العلم الفلسطيني او الاردني كون الوصاية الاردنية ستبقى على الاماكن المقدسة داخل اسوار القدس فقط مهما كانت المحاولات من دول عربية التي تسعى الى سحب الوصاية من الاردن، اما الاحياء المجاورة للقدس والمليئة بالمستوطنات سيتم ضمها الى القدس الكبرى الموحدة.

المستوطنات الكبرى في الضفة الغربية سيتم ضمها لاسرائيل، اما المستوطنات الواقعة في الاغوار سيتم ضمها الى اسرائيل، اما موضوع اللاجئين حسب الصفقة فالوكالة" الاونروا" حسب عقدها المؤرخ الى 2020 سيتم انهائها الى هيئة جديدة لاستيعاب اللاجئين، حسب صفقة القرن او بالأحرى حسب وثيقة بيلن 1996 التي تنفذ بنودها الان.

اما امريكا نفوذها قوي عبر وكلائها والتحالف السني والوجود الاسرائيلي، ولكن امريكا اليوم لها مصالحها في بحر الصين العظيم كونه اكبر ممر مائي وتجاري عالمي.

زيارة رئيس الوزراء الهندي الى الضفة الغربية بمثابة رسالة قوية الى الفلسطينيين بأنهم سيكون لهم دور بارز في انهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ولكن ضمن الراعي الجديد روسيا وبعض الدول الاوروبية وبمشاركة امريكية والتي ستشارك في المؤتمر المزمع عقده في موسكو.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف