الأخبار
صحيفة: إسرائيل توافق على إطلاق سراح الأسرى الذين تم إعادة اعتقالهم بعد صفقة شاليطموقع إسرائيلي: السنوار أطاح بليبرمانالليلة.. سماء فلسطين على موعد مع ظاهرة نادرةإصابة طفل بحادث سير جنوب غزةمشاهد تُنشر لأول مرة لصاروخ "جحيم عسقلان"الجهاد الإسلامي وحزب البعث يؤكدان على التمسك بنهج المقاومةتحديات الثقافة والمثقف العربي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأولفلسطينيو 48: إيمان القاسم تخصص مساحة لوضع قائمة مطالب من رؤساء المجالس المحليةصيدم: إطلاق مشروع الشراكة مع إيطاليا لتطوير التعليم ما قبل المدرسيمصر: الاتحاد العام للاعلاميين العرب يكرم رئيس رابطة مثقفي مصر والشعوب العربيةمصر: مستقبل وطن القاهرة يحتفل بالمولد النبوي الشريفمحمد صلاح على أجندة برشلونة بطلب من ميسيمدير عام الدفاع المدني يختتم زيارته لجمهورية أستونياالمطالبة بتكريم مؤلف كتاب (د. حيدر عبد الشافي – الرجل والقضية)نقيب المقاولين يدعو لحل مشكلة الإرجاع الضريبي
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى دمشق الحرية بقلم:وسام محمود المقيد

تاريخ النشر : 2018-02-13
دمشق، عاصمة التاريخ التي عشقها الحالمون، والبسطاء والشعراء، والمجانين، تلك المدينة المرمية على حجر الكون، ضاربة في الأشياء منذ بداية أول حرف من الأبجدية الأولى التي توزعت على الناس كرغيف خبز.

تعي دمشق جيدا أنها جميلة لمجرد أنها هي، محتفظة بوقارها الأزلي، جميلة حد الدهشة، ومغرورة ككائن يعرف أنه يملك أكثر مما يملكه الآخرون: الرؤى واليقين.

دمشق الأسواق العتيقة، والباعة المتجولون الممزوجة وجوهم بالتعب اليومي، والآهة المخبأة في القفص الصدري، لا تخرج إلا عن حاجة إلى البكاء، ولو خلسة، فالرجال لا يحق لهم البكاء، تقول المخيلة الدمشقية الممتدة من وإلى النص الفعلي لذات الإنسان المقهور عن قصد، أو الحالم عن سابق إصرار.

دمشق الرسالة المضرجة بدماء العابرين هذا المكان، أولئك الذين وقعوا في حبها عبثا، أو رغبة في الخروج بلقب دمشقي لا يجوز لغير أهلها الذين تمرغوا في ترابها ومشوا في شوارعها حارة حارة، وزنقة زنقة.

دمشق الحلم الأول والأزلي، رغبة في الحياة بأبهة تختزل كل المعارك التي دخلتها لتنتصر أو لتموت واقفة، غير آبهة بالرثاء الذي يأتي ممن دسوا في حواريها أكثر من سبب للضغينة، أو للقتل.

دمشق التي ترفض ان تموت كما يموت الجبناء، تعرف أنها لن تعيش جميلة إلا إن قامت، ولن تعيش كبيرة إلا إن بقيت، قبلة للعشاق الأولين والآخرين، ولزهر يولد جميلا بين يديها، ولكلام لا يكون له طعم الفرح إلا إن كان دمشقي الهوى، لا تفصله الحواجز المزيفة بين مدينتين، ولا تسقطه الشعارات التي ترفع على عجل، أو تلك التي يخرج سيناريوهاتها من أرادوا النيل من جمالها، وحين لم ينالوا منها شيئا كرهوها عن فشل، مثلما كرهتهم عن جمال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف