الأخبار
شعث يشيد بالدعم المتواصل الذي يقدمه العاهل المغربي للقضية الفلسطينيةيوفنتوس يرغب بضم صلاح بصفقة قياسية قيمتها 230 مليون دولارترامب يعلن القضاء على "تنظيم الدولة" بشكل كامل في سورياقطر تؤكد موقفها الثابت بشأن الجولان المحتل"التعاون الإسلامي": الدعوة للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان مخالفة للقانون الدوليالهباش لحماس: من أنتم حتى تتسلطوا على رقاب الناسالبطش خلال مشاركته بمسيرة العودة: الاحتلال يتعمد قتل المتظاهرينرضوان: رسالتنا بأن المسيرات مستمرة ونتحضر لمليونية العودةالأولمبي الفلسطيني يمطر شباك سيريلانكا بالتسعةتقرير إسرائيلي: مصر تعد جيشا كبيرا وتستعد للحرب"حماس" تعزي العراق بضحايا العبارة في الموصلقوات الاحتلال تغلق مداخل بلدة حزما الرئيسيةهيئة مسيرات العودة: نؤكد مواصلة الاستعداد لمليونية مسيرات العودة"لجنة دعم الصحفيين" تدين استهداف الاحتلال للصحفيين في غزة والضفةهنية: على المحتل أن يفهم الرسالة وإلا فالقادم أصعب
2019/3/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أنت الحب بقلم: رولا منير عبد الله الصليبي

تاريخ النشر : 2018-02-13
أنت الحب بقلم: رولا منير عبد الله الصليبي
أنت الحب
مهداة إلى شَاعِرِ الْعَالَمِ الَّذِي بِنُورِهِ اكْتَنَفَ الْأَلْبَابْ..اَلشَّاعِرُ وَالرِّوَائِي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه مع أطيب التمنيات
الشاعرة السورية رولا منير عبد الله الصليبي
يا من خلق الحب لأجله بل هو الحب ذاته
أغدق بعشقك طربا أنت تشدو لحنه
لأنك أنت العشق وترانيمه
يا كحل عيني اقترب أكثر قوتي بقربك
يا حبي يناديك قلبي فالمس نبضاته لا تهدأ
يا شجوني: يغرد ويشدو فؤادي طربا وحبا بك
قد تجتمع الحروف اعتصاما لحزنك
تجتمع العبارات راكعة ساجدة لأجلك
تجتمع الكلمات تنادي فقط اسمك
وكأن الجمل تروضت لتناغي بحبك
وكأن السطور ترفض منافساً لك
رفض الحبر أن يكتب لغيرك
القلم يلفظ بعشقك وكأنه لا يعرف غيرك
أتعلم !حتى مداد قلمي بات يغار منك ؟!!!
محور الحديث أنت وأنك أنت القضية
فمدينة العشق سكنت بعيونك
وضوء الفجر ارتسم بمحياك
قوافل من الحروف تحت أمرك
بحور الشعر خلقت لتكتبك
الكتب لا تحلو قراءتها إلا بذكرك
لا يحلو الصباح إلا بنظراتك
فشموعي تنير فقط بوجودك
ورودي تذبل برحيلك
السماء ظلمة بحزنك
تزهر أزرار الجوري لأجلك
ولكن لا أعلم معنى هذا ؟أأأأأحبك!!!!!!!
الشاعرة السورية رولا منير عبد الله الصليبي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف