الأخبار
السفير اللوح: المسافرون العالقون بمعبر رفح وصلوا مدينتي الإسماعيلية والقاهرةالسفير حساسيان: أجندات إقليمية وداخلية تعرقل المصالحةترامب: إبرام صفقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين الأكثر إشكالاًنتنياهو عن قرار نقل السفارة للقدس: أنه يوم عظيم لشعب إسرائيلالديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها في المزرعة الغربية بمسيرة ضد الاستيطانترامب: ما تقوم به روسيا وإيران في سوريا "عار"مصرع 18 صومالياً في تفجيرين منفصلين بمقديشووزارة الخزانة الأمريكية تفرض أكبر حزمة عقوبات على كوريا الشماليةالسعودية تطرح وظائف عسكرية للنساء.. هذه شروطهاإدخال 40 شاحنة محملة بالوقود المصري لمحطة توليد الكهرباء بغزةقيادي بحماس: وعود مصرية بعودة العمل بمعبر رفح بشكل طبيعيالأسبوع المقبل.. نتنياهو يقدم إفادته في قضايا فسادسيئول: لا يمكننا الإعتراف بكوريا الشمالية كدولة نوويةعلى الحدود الشرقية للقطاع.. جريمة إسرائيلية من نوع آخرغضب فلسطيني من قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس بذكرى النكبة
2018/2/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إسقاط الـ “إف “16” والوعي على الصورة بقلم: مصطفى إبراهيم

تاريخ النشر : 2018-02-13
إسقاط  الـ “إف “16” والوعي على الصورة بقلم: مصطفى إبراهيم
إسقاط الـ “إف “16” والوعي على الصورة/ مصطفى إبراهيم
12/2/2018

تحاول إسرائيل التخفيف من الشرخ الذي وقع في التفوق العسكري للجيش الإسرائيلي جراء إسقاط الطائرة الحربية الأكثر تفوقا “اف 16″، التي تحتوي على منظومات تكنولوجيا متطورة جداً وتعتبرها الذراع الطويلة وتمنحها تفوق عالي المستوى من الناحية الإستراتيجية العسكرية في المجال الجوي في المنطقة العربية، لذا سعت للحصول على نوعيات جديدة منها “اف 15″، و “اف 35”.


بعد يومين من إنتهاء المواجهة العسكرية في سورية وإسقاط طائرة “اف “16، كشف تحقيق سلاح الجو الإسرائيلي أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض جو سوري، وأن طائرة أخرى من الطائرات الثمانية التي شاركت في الغارات على سورية، قد حوصرت بالصواريخ المضادة للطائرات، لكنها تمكنت من المناورة والإفلات منها بعد أن كانت معرضة للسقوط.
اسرائيل سقطت في معركة الصورة وتحاول مسحها من الذاكرة والجيش الإسرائيلي أصدر أوامره بإزالة الكاميرات، غير ان التسجيلات لا يمكن مسحها أو إتلافها، وعندما يتعلق الأمر بإسرائيل التي تعمل وفق القاعدة التي تقول إقتل ولا تدع أحداً يرى كيف تقتل، وفي غاراتها السرية التي تقوم بها في سورية منذ سنوات حولت غاراتها الى فعل مجهول، وترتكب الجرائم في فلسطين منذ سنوات وتعمل بكل قوتها لتغييب الكاميرا والصورة لتحول الشهداء الى مجرد أرقام حيث يتم تناقل الخبر إنشائيا كموضوع تعبير يكتبه طفل في الصف الرابع الابتدائي، فخبر القتل بدون صورة لا إحساس فيه، ولا وجع، ولا دماء ولا تهم تلطخ وجوه القتلة.
وفي زمن الكاميرا الحاضرة في كل زاوية من زوايا الأرض للمراقبة وأصبحت بأيدي المواطنين وقعت إسرائيل هذه المرة في المحظور كما حدث في قضايا كثيرة مثل قضية الشهيد عبد الفتاح الشريف الذي قتل في الخليل وهو مصاب وملقى على الأرض لا يوقى على الحركة.
إسرائيل فشلت في معركة الصورة ومعركة الوعي والتضليل بعد توثيق سقوط الطائرة بالصور عالية الوضوح، ونتيجة لذلك كانت كهزيمة إسرائيلية واضحة في الحروب الدعائية والصراعات على الرواية، تخلق الصورة الوعي، لذا كانت ضربة كبيرة لصورة سلاح الجو الإسرائيلي وكسر جناح الذراع الطويلة وهي تتهاوى، أظهرت هزيمة إسرائيل في المعركة القصيرة وكانت الصورة هي صورة النصر لسورية لا تقدر بثمن.
ولم يشفع للإعلام الإسرائيلي اللعب على معركة الوعي والتضليل، وتصريحات نائب رئيس سلاح الجو الإسرائيلي، تومر بار، حول الغارات التي شنتها إسرائيل على مواقع في سورية، والقول انها الأهم والأكثر فاعلية منذ حرب لبنان الأولى عام 1982، وحديثه عن إسقاط طائرة بدون طيار وأنها من طراز متطور، “والحصول على مثل هذه الطائرة إنجازًا مهمًا، وهذه هي المرة الأولى التي نضع يدنا على مثل هذه الطائرة”.
وكما ذكرت صحيفة هآرتس أمس في تقرير للصحافي شامي شليف “تتجاوز أهمية الصورة النضال من أجل الرأي العام لصناعة مظهر النصر والدعاية، في هذه الحالة، خاصة إن الطائرات المقاتلة المتطورة والقاتلة في إسرائيل تشكل التعبير الأعلى عن تفوقها العسكري، وتسمح صورة الطائرة المتساقطة لقادة إيران وسورية بتقليل حجم الأضرار التي لحقت بهم، الصورة هنا لرفع الروح المعنوية في دمشق والاحتفال في بيروت”. والاخطر هي تقويض للردع الذي تدعيه وتسعى إسرائيل إلى إنتاجه عن طريق عمليات القصف الواسعة التي تقوم بها خارج حدود العدو.
ويضيف “إن المعرفة بأن سقوط الطائرة ضرب الهدف، جنبا إلى جنب مع رغبة الإنسان في الانتقام، ساهمت في دوافع إسرائيل للرد على السوريين والإيرانيين بطريقة واحدة، فإن إسقاط الطائرة ينتهك أيضا الشعور بالحصانة التي تتمتع بها إسرائيل في السنوات الأخيرة في سماء سورية، وهو يبين لزعماءها السياسيين والعسكريين أنه لا توجد وجبات مجانية ولا صراعات بدون حوادث”.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف