الأخبار
مدير عام الدفاع المدني يختتم زيارته لجمهورية أستونياالمطالبة بتكريم مؤلف كتاب (د. حيدر عبد الشافي – الرجل والقضية)نقيب المقاولين يدعو لحل مشكلة الإرجاع الضريبيالفرقان تقيم معرض لتوزيع الألبسة في عين الحلوةسوريا: إدارة "ترامب" تنفذ تعليمات إسرائيل حول الجولانلبنان: المفتي الحبال يستقبل وفد الهيئة الاسلامية الفلسطينيةلبنان: مهرجان شعري حاشد للمنتدى الثقافي الأدبي الجنوبي في الصرفندالجامعة العربية الامريكية تكرم الطالب قسام صبيحنقابة الصحفيين تدين اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة الصحفيين الدوليةالديمقراطية تحذر من قطع المساعدات الغذائية والمالية للاجئين الفلسطينيين بسورياأبوظبي تحتضن مؤتمر "تحالف الأديان لأمن المجتمعات"مصر: محافظ أسيوط يوجه برفع اثار الأمطار بعزبة سعيدلقاء جماهيري مفتوح بين مجلس بلدي دورا والمواطنيناللواء أبو بكر يشارك بإحياء ذكرى اعلان الاستقلال وذكرى استشهاد عرفاتالفصائل الفلسطينية: نرحب بالجهود المصرية لطي صفحة الانقسام
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خذْ عيدك .. وارحل يا فالنتين ..لا حب في بلاد العرب !

تاريخ النشر : 2018-02-13
خذْ عيدك .. وارحل يا فالنتين ..لا حب في بلاد العرب !
خذْ عيدك .. وارحل يا فالنتين ..
لاحب في بلاد العرب !

بقلم:خالد عيسى
لاحب في بلاد العرب .. وحدها الصحراء تعوي في قلوب العرب .. وأدت قريش جميع حبيباتنا ، ولم تترك لنا سوى حمّالة الحطب !
كذابون هم عشاق العرب ، لا قيس متيّم بليلى ، وعروة يتآمر على عفراء ، وبثينة خانت جميل مع ابي لهب !
لا نساء في بلاد العرب ، شطبت قريش تاء التأنيث ، وفرضت على نون النسوة بيت الطاعة ، ودخلت بيت ابي سفيان وقضي الأمر !
في أمّة تكون فيها المرأة عورة ، يصبح الحب الأعور الدجال يقصّ جدائل النساء ، ويطارد خصلة شعر سقطت سهوا من تحت الحجاب ، ويطوف على الجواري ، ويهجر الزوجات في المضاجع ، ويجمع النساء كما يجمع طوابع البريد في ملك يمينه !
" يضرب الحب شو بيذل " في بلاد العرب ! وهي أمّة تملك أكبر احتياط استراتيجي من الذُل في العالم تعتبر الحب : ذُل يا سلام !

لا ينمو الحب في صحراء العرب ، وحده شوك الصبار أشواق العرب ، لا ماء في السراب ، ولا واحة توحي قصائد الغزل لشعراء العرب ، وحدها سفن الصحراء تجتر أمجاد سيوف العرب !
قلْ لقلبك : لا تتعب قلبك ، وهو يبحث بالسراج والفتيلة عن الحب في بلاد العرب ، صارت من قصدير قلوب العرب وأشوك هي اليوم أشواق العرب !
وحده الحب في الأغاني يهز خصور العرب ، ولا أحد يبوس "واوا " العرب ، ولا قيس يهدد ليلى : " من الشباك لارميلك حالي ! وليلى وحدها مع الذئب في بلاد العرب !

نساؤكم حرث لكم في بلاد العرب ، وأمّة من العوران تحب بعين واحدة تكون فيها الحبيبة عورة !
خذْ عيدك .. وارحل يا فالنتين .. لاحب في بلاد العرب !
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف