الأخبار
السفير اللوح: المسافرون العالقون بمعبر رفح وصلوا مدينتي الإسماعيلية والقاهرةالسفير حساسيان: أجندات إقليمية وداخلية تعرقل المصالحةترامب: إبرام صفقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين الأكثر إشكالاًنتنياهو عن قرار نقل السفارة للقدس: أنه يوم عظيم لشعب إسرائيلالديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها في المزرعة الغربية بمسيرة ضد الاستيطانترامب: ما تقوم به روسيا وإيران في سوريا "عار"مصرع 18 صومالياً في تفجيرين منفصلين بمقديشووزارة الخزانة الأمريكية تفرض أكبر حزمة عقوبات على كوريا الشماليةالسعودية تطرح وظائف عسكرية للنساء.. هذه شروطهاإدخال 40 شاحنة محملة بالوقود المصري لمحطة توليد الكهرباء بغزةقيادي بحماس: وعود مصرية بعودة العمل بمعبر رفح بشكل طبيعيالأسبوع المقبل.. نتنياهو يقدم إفادته في قضايا فسادسيئول: لا يمكننا الإعتراف بكوريا الشمالية كدولة نوويةعلى الحدود الشرقية للقطاع.. جريمة إسرائيلية من نوع آخرغضب فلسطيني من قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس بذكرى النكبة
2018/2/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما جدوى اللقاء الفلسطيني-الاسرائيلي في دبلن..؟!بقلم:شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2018-02-13
ما جدوى اللقاء الفلسطيني-الاسرائيلي في دبلن..؟!بقلم:شاكر فريد حسن
ما جدوى اللقاء الفلسطيني-الاسرائيلي في دبلن..؟!

بقلم:شاكر فريد حسن

كشف النقاب عن لقاء فلسطيني-اسرائيلي جرى بعيدًا عن الأنظار في دبلن بايرلندا، وذلك في محاولة"لانقاذ"العملية السياسية واعادة عجلة المفاوضات الى مسارها.

وضم هذا اللقاء، الذي انعقد تحت رعاية جمعية التفكير، أعضاء كنيست ومسؤولين اسرائليين منهم أكرم حسون وصالح سعد وجيليك بار وغيرهم، ومن الجانب الفلسطيني شارك نواب سابقين وحاليين عرف منهم وزير الاوقاف الفلسطيني محمود الهباش، وأشرف العجرمي وأنور أبو عيشة وزياد درويش وتهاني أبو دقة وسميح العبد وآخرين.

وطرحت في اللقاء تصورات ورؤى جديدة لاستمرار العملية السلمية.

والمفاجىء أن هذا اللقاء جرى في الوقت الذي أعلنت فيه القيادة الفلسطينية في المجلس المركزي الفلسطيني الأخير، تبنيها لحركة المقاطعة لدولة الاحتلال، وتعليق الاعتراف باسرائيل، ووقف التنسيق الأمني بكل أشكاله مع سلطات الاحتلال، والطلب من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومؤسسات دولة فلسطين البدء في تنفيذ ذلك.

كما أن اللقاء عقد في وقت تتعاظم فيها الهجمة الامبريالية والصهيونية ضد شعبنا الفلسطيني باعلان الرئيس الامريكي ترامب القدس عاصمة لاسرائيل، ونقل السفارة من تل ابيب للقدس، فضلًا عن رفض القيادات والشخصيات الوطنية والفصائل الفلسطينية بمختلف مسمياتها لصفقة القرن، الرامية الى تصفية الحق الفلسطيني وشطب قضية اللاجئين من القاموس السياسي، وغير ذلك من محاولات ومشروعات تستهدف القضية الفلسطينية، والمشروع الوطني الفلسطيني.

والسؤال المطروح:ما جدوى هذه اللقاءات بعد أكثر من مرور اكثر من عقدين ونصف على اتفاق اوسلو، والمفاوضات غير المجدية على امتداد هذه السنوات، التي وصلت الى طريق مسدود، ولم تجلب سوى الدمار والخراب والويلات على الشعب الفلسطيني، واستشراس سرطان الاستيطان الكوليونالي في القدس والضفة الغربية، ومحاصرة وتطويق قطاع غزة، واجتياحاته المتكررة، واستهداف المقاومة والاطفال والنساء وكبار السن، واعتقال الالاف من الفلسطينيين.

لقد ثبت بالدليل القاطع ان اسرائيل غير معنية بالسلام، وانما هدفها من المفاوضات هو كسب الوقت ليس الا، لفرض المزيد من الوقائع على أرض الواقع، بغية تكريس احتلالها للأراضي الفلسطينية، وتهويد الأرض، وعزل القدس.

وعليه، فان شعبنا وقواه الوطنية التقدمية الديمقراطية والاسلاميه، يرفضون مثل هذه اللقاءات غير المجدية والنافعة، التي تجمل فقط صورة الاحتلال، وتجعل منه حملًا وديعًا وحمامة سلام، وهو ليس كذلك.

وغني عن القول، أن هذا اللقاء يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك التناقض بين الفكر والممارسة، وبين التصريحات والأفعال، والقيادة الفلسطينية مطالبة في هذه المرحلة الخطيرة بالقول الفصل، والموقف الثابت الراسخ الواضح، دون تأتأة في رفض كل المشاريع والمخططات التي تستهدف قضية شعبنا ومشروعه التحرري، والعمل بجدية لتنفيذ قرارات المركزي الفلسطيني الأخيرة، اذا كانت فعلاً جادة في أقوالها وتصريحاتها وحفظ ماء وجهها، وأن تعلن بصريح العبارة عن احتضار العملية السلمية وموت اوسلو، بعد القرار الامريكي بشأن القدس..!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف