الأخبار
هجوم حاد على شيرين رضا بسبب صورتها مع الممثل الأمريكي أوين ويلسونهيئة شؤون الأسرى تكرم السفير الفلسطيني بالقاهرةعبد السلام هنية يهنئ رئيس نادي باليستينوأمير الكويت يرعى "الملتقى العالمي للمعلوماتية 2018"الجالية الجنوبية في المملكة والخليج العربي تعزي أسرة وأقارب الشهيد غرامةصور: أجمل تسريحات عروس 2018 الناعمة والجريئةالهيئة الشعبية العالمية تدعو لدعم حملة القلوب الدافئة في غزةمختصون يؤكدون علي أهمية مسيرات العودة في كبح جماح قطار صفقة القرنرئيس اتحاد صناعات الالمينوم يستقبل نائب مجلس ادارة فرع غزة لنقابة المهندسينصحيفة لبنانية تتساءل: من الحاكم الفعلي للبنان؟مصر: حزب مستقبل وطن الويلى يحتفل بالمولد النبوي بحضور خالد الجندىاليمن: معهد المعلمين يحتضر في عدنشاهد: احمد فلوكس يحمل هنا شيحة امام برج خليفةبسبب "غسالة"… مصرية تطلب الخلع بعد حفل الزفاف بيوم واحدمصر: مطالبات بالاستفاده من الجهود البحثية لاستخدام النانو تكنولوجى فى الزراعة
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نـقــف مـع سـوريــا بقلم:حمادة فراعنة

تاريخ النشر : 2018-02-12
نـقــف مـع سـوريــا بقلم:حمادة فراعنة
نـقــف مـع سـوريــا
حمادة فراعنة
أعاد الجيش السوري لنفسه كرامته ولشعبه معنوياته ولعدوه درساً، بل أعاد الجيش السوري تصويب المعادلة، معادلة الصراع العربي الإسرائيلي، على أن العدو الوحيد للعرب وللمسلمين وللمسيحيين، هو العدو الوطني القومي الديني، هو العدو الإسرائيلي، الذي لا يزال يحتل أراضي ثلاثة بلدان عربية ويتطاول على مقدسات العرب الإسلامية والمسيحية، وينهب حقوقهم، ويعمل على تمزيق العرب بوسائله الخبيثة وأدواته الاستخبارية، وكل أدوات الدمار والخراب المذلة.
أعاد الجيش السوري لنفسه، ولشعبه، ولأمته كرامته، ووجه رسالة، أن عمليات الدمار والخراب وتمزيق سوريا على يد عصابات الإجرام السياسية، لم تفلح بهزيمة سوريا وتركيعها، وأن شعبها وجيشها ما زالا مرفوعي الرأس، رغم الفقر والتشرد، وحجم الخراب الذي تعرضت له، فذلك قادر على هزيمة دولة أكبر من سوريا، ومع ذلك صمدت دمشق وأحبطت مشاريع هزيمتها، ومخططات إزالتها كدولة وجعلها فاشلة، وإخراجها من معسكر المواجهة ضد العدو الوطني والقومي والديني : المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي.
لم يكن انتصاراً مزلزلاً حققه الجيش السوري، ولكنه وجه لطمة، صفعة معنوية بإسقاطه طائرة إسرائيلية أميركية وأثبت أنه ما زال يقظاً يمتلك قدرات الصمود والمواجهة، بل وتوجيه الأذى لأعداء سوريا، وأن صموده طوال سنوات الاستنزاف، دلالة قوة، وأن شعبه واصل مده بالطاقة البشرية التي تُغذي استمرار وقوفه حماية لسوريا وشعبها.
جيش سوريا، مهما اختلفنا كأردنيين مع سياسات حكومته، بهذا الإتجاه أو ذاك، ولكنه يبقى رافعة لنا ولشعبه ولكل العرب، ودلالة ذلك أنه حينما تعرض للمواجهة غير المتكافئة مع جيش العدو، لم تتردد الدولة الأردنية عام 1973، بدفع قوات الجيش العربي الأردني ليكون في الخندق السوري دفاعاً عن سوريا؛ لأن صمود سوريا أمام العدو الإسرائيلي هو صمود ومنعة للأردن، فالأولويات هي مواجهة العدو الوطني القومي الديني المشترك: العدو الإسرائيلي، ومثلما نحن اليوم، حتى ولو اختلفت السياسات الأردنية مع السياسات السورية في هذه الأولوية أو تلك، في هذا الموقف أو ذاك، ولكننا لا نختلف على سوريا مثلما لا نختلف عن أولوية سوريا في الدفاع عن نفسها، وعن حقها في تحرير جولانها السوري المحتل، وعن أولوية دعم وإسناد الشعب العربي الفلسطيني لمواصلة نضاله حتى استعادة كامل حقوقه الوطنية والقومية والدينية على أرض وطنه فلسطين.
لا شك أن صفعة الجيش السوري لجيش العدو الإسرائيلي بمثابة رسالة وطنية قومية دينية للنضال الفلسطيني ورافعة معنوية لهم في نضالهم العملي ضد العدو الذي يحتل أرضهم ويصادر حقوقهم وينتهك كرامتهم، إضافة إلى أنها صفعة جاءت في وقتها الضروري والحيوي، ليقول للفلسطينيين أن ثمة من يقف معكم في معركة المواجهة ضد العدو القومي المشترك، ومثلما أن الأردن شكل رأس حربة سياسية ضد السياسات المشتركة الأميركية الإسرائيلية بشأن القدس واللاجئين، جاء موقف الجيش السوري حربة إضافية، في معركة الصمود الفلسطيني طويل الأمد لمشروعه الوطني الديمقراطي في مواجهة المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي.
[email protected]
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف