الأخبار
مشروع "سمو".. مجابهةٌ وتحدي للعنف والكوارث في المجتمع الفلسطينيالوزير الحساينة يتفقد مشروع إنشاء 75 وحدة سكنية بمنطقة أبراج "حي الندى"الحساينة: أنظمة التطبيع لا تمثل ضمير الأمة و"وارسو" يهدف لتثبيت إسرائيل بالمنطقةقصف مدفعي إسرائيلي لموقعين تابعين للمقاومة شمال قطاع غزةالإعلام الإسرائيلي: السلطة تُهدد برفض جميع الإيرادات الضريبية إذا تم الخصمقمة في إنجلترا بين مانشستر يونايتد وتشيلسياختيار أبو كشك لعضوية مجلس "الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية" في القدسفتحي أبو العردات يستقبل الدكتور حسن قبيسيفتح: القيادة لن ترضخ للابتزاز الإسرائيلي واقتطاع أموال المقاصة بلطجة وسرقةالرئاسة: تداعيات خطيرة على المستويات كافة لقرار اقتطاع رواتب الشهداء والأسرىجامعة الأقصى تُوضح موضوع "برامج الجامعة" التي تمت إعادة تصويبهاوزير الحكم المحلي يستقبل محافظ الخليل ومجلس بلدي يطاالحمد الله: اقتطاع أموال المقاصة يُهدد التزامنا بدفع رواتب الموظفين بموعدهاإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته إلقاء عبوة شرقي جبالياخلال فعاليات الإرباك الليلي.. إصابة 12 فلسطيني وجندي إسرائيلي شرقي جباليا
2019/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إن أتاك الحزن بقلم سمير دويكات

تاريخ النشر : 2018-02-11
إن أتاك الحزن بقلم سمير دويكات
إن أتاك الحزن
سمير دويكات

إن أتـــــــاك الحزن بجيشه يجر وشعرت أنـــك في وطنك مغترب
ودارت الحقوق وكـــــأنها تغربل وحقوك على الميزان قبح سرب
واهلك مع الحشد لـــــــهم سكات وليس الا انت بين الفكر والكرب
فابشر ان تنال في عصى الايــام فرجا من الله وليس فيه الا قرب
وأزح جبال الهم من على كتفك وابعد فــــي طريق الرحى سرب
فالطيور وان غالبهــــــــا الوطن راحت تبحث عن وطن الرحــــب
فبعض البشر ما لهم سوى الكيد والحسن فقط في ظلال له النخب
فإمــــــــا يكون بلا ألسنة لخوف او فـــي بعد له الستر من العذب
وما همة الا ولهـــــا مفتاح فرج في هدوء وعقـــــــل ينير الدرب
فاياك والحزن القاتل فمــــا خلق الا ولــه الخلق فرح ياتي الغرب
الشمس وان طـــــــال غيمها لها دفىء في شتاء البرد بعد غيــاب
وهي الايــــام يداولها بين الناس علها يكون فيها سعيد لـه ابواب
اعلـــم والقران تعلم ان الله خلق كل شىء وفيه لــــه داء لا يعاب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف