الأخبار
قناة السويس تدر إيرادات قياسية على مصرإنقاذ أكثر من 300 مهاجر قبالة السواحل الليبيةفرنسا تباشر بتحديث ترسانتها النوويةجيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومة
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نميمة البلد: بيان المركزي.. وفشل المصالحة

تاريخ النشر : 2018-01-20
نميمة البلد: بيان المركزي.. وفشل المصالحة
نميمة البلد: بيان المركزي ... وفشل المصالحة

جهاد حرب

(1)   بيان المجلس المركزي

على الرغم من أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لم يجري تحول نوعي أو جوهري في البرنامج السياسي الفلسطيني، وجاء تأكيدا للخط السياسي للرئيس محمود عباس الذي اختطه في السنوات السبع الأخيرة، الا أن قرارته تستحق النظر والتحقيق بغاية رصد التحولات التي تجري في فهم السياسيين الرسميين.

ويمكن التمييز هنا بين أمرين في بيان المجلس المركزي؛ الأول يتعلق في صيغة البيان "شكلا" الذي لامس تطلعات أو ما يرنو اليه الفلسطينيون بشرائحه وفئاته المختلفة. أما الثاني هو مضمون البيان الذي يحتوي على استمرار التناقض الفلسطيني المُمسك بالتزامات الدولة وبناء المؤسسات وبمرحلة التحرر الوطني التي تعني المواجهة المستمرة مع الاستعمار الإسرائيلي الكولونيالي.

ما احتواه البيان من نصوص تتعلق بالإعلان عن انتهاء المرحلة الانتقالية والدعوة الى مقاومة شعبية سلمية تحتاج الى تهيئة الظروف الداخلية المواتية لها تتمثل بوحدة وطنية وانهاء الانقسام من جهة، وحسن أداء المؤسسات الرسمية وحسن علاقتها مع الجمهور من جهة ثانية، وتوفير المتطلبات الاساسية لتفعيل المقاومة الشعبية السلمية المتمثلة بالتنظيم والتأطير والرعاية وقيادة العمل الشعبي وتشكل القيادة النموذج "المضحية" من جهة ثالثة، وجميعها غير متوفرة حتى الان؛ أي بمعنى آخر عدم الاستعداد أصلا لليوم التالي في خيارات الشعب الفلسطيني المتعددة. 

(2)   فشل المصالحة من جديد

عادة حليمة لعادتها القديمة "مع الاعتذار لحليمة أولا والمثل غير الحساس للنوع الاجتماعي ثانيا" هكذا يقول المثل الفلسطيني، فبيان الحكومة وبيانات وتصريحات حماس اعادت "الصراع" من جديد حول مسؤولية الأطراف عن عدم تنفيذ بنود تفاهمات المصالحة في أكتوبر الفارط غير المكشوف أو المعلن بشكل كامل سوى تمكين الحكومة الذي أتاح المجال للاجتهاد بمعنى التمكين هنا.

وبما أن الجانب المصري امتنع عن الإفصاح عن الطرف الذي يعطل عملية المصالحة واستمر في الحوار الثنائي مع الأطراف أو تقديم المعلومة للجانب صاحب المصلحة الشعب الفلسطيني. الامر الذي يتطلب لجنة للحكماء للمصالحة فلسطينية غير حزبية ومن شخصيات ليس لها ارتباطات أو مصالح مشتركة مع أطراف الانقسام ليس فقط سياسية بل أيضا اقتصادية مهمتها فقط الكشف بشكل صريح عن العقبات والخروقات لاتفاق المصالحة، وعرض خطة خارطة طريق واضحة المعالم والتفاصيل وتحدد المسؤوليات للأطراف المختلفة بآجال زمانية محددة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف