الأخبار
2018/6/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عائد من الظل 10 بقلم: شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2018-01-12
من روايتي ( عائد من الظل )
تقلص الشك في صدر بوخن مفسحا المنافذ لليقين و هو يهم بالخروج من المقهى ، خاصة وقد تم تنويمه بطريقة لا تخطر على بال ، تيقن من الرشفة الأخيرة في عمق الفنجان لما لها من نكهة خاصة ومميزة ، لكن السؤال الذي بقي يؤرقه هو لماذا تآمرا عليه النمس مع ابن المهزازة و هما مختلفان على الدوام ، ثم كيف توسط له ابن بوشليح مع مدير الميناء كي يعينه حارسا ليليا ، لكن لم يلبث و انكشف أمره ، و قد عثروا على صورها الفاضحة في هاتفه الخاص ، كان يستعمله للضغط عليها حين تأبى و تنكسر ، و لما انكشفت الحقيقة ، أحس بالتعب و الدوار ، وهي أحست بجهنم تغشاها
_ قال لها القاضي باستحياء : منذ متى ؟؟؟
ترددت في البوح ، تلفتت إلى الجهات المحيطة بها ، تبحث عن كوة للخلاص و حشرجت بصوتها الخافت
_ ليس اليوم يا سيدي ؟؟؟
,,,/,,,
شقيف الشقفاوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف