الأخبار
الكشف عن ثغرات جديدة في الجيش الإسرائيليالعملات: الدولار يواصل ارتفاعهبتعليمات من ليبرمان.. استئناف ضخ الوقود القطري لقطاع غزةالطقس: أجواء غائمة جزئياً وفرصة ضعيفة لتساقط زخات من الأمطارشهيد وعدة اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال بطوباسفلسطينيو 48: النائب فريج: طريق الحرية لن تأتي من خلال العبث السياسي وقمع الحرياتدبور يلتقي سفير بريطانيا في لبنانأسيران في معتقل "هداريم" يشرعان بإضراب عن الطعام إسناداً للأسيراتجمعية المدربين الفلسطينيين تنظم المنتدى الفلسطيني الأولضبط كمية كبيرة من الدخان والمعسل ومواد الخام المهربة في محافظة جنين‫هيئة الأوراق المالية الأميركية تنشر إشعارا بشأن نموذج الطلب 1 لإطلاق مؤشر مياكس إيميرالدبلدية جباليا النزلة تبدأ بتنفيذ 10 مشاريع حيوية بقيمة 1.6 مليون دولارتعليم الشمال والادارة العامة للوازم تعقدان ورشة عمل لتحسين البيئة المدرسيةاللواء صلاح شديد والغول يجتمعان مع وزير الصحة .الحساينة يبحث مع نقابة المهندسين تنظيم العمل الهندسي وتطويره
2018/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في رحاب الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الخالد بقلم د. عبد الرحيم سويسة

تاريخ النشر : 2018-01-11
في رحاب الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الخالد 
========================

لماذا نحب جمال عبد الناصر 
***********************

بعد هزيمة الجيش المصري عام 1967 وبالرغم من تكاليف عمليتي إعادة بناء الجيش المصري وارالة آثار العدوان، استطاعت مصر أن تحافظ على نسبة النمو الاقتصادي كما كانت سنة 1966 بل زادتها في عامي 1969 و 1970 إلى 8 % سنويا ، وحقق الاقتصاد المصري عام 1969 - لأول وآخر مرة في تاريخ مصر - زيادة في فائض الميزان التجاري بقيمة 46.9 مليون جنية بأسعار ذلك الوقت.

كما استطاع الاقتصاد المصري أن يتحمل تكاليف إتمام بناء السد العالي الذي اختارته الأمم المتحدة عام 2000 كأعظم مشروع هندسي وتنموي في القرن العشرين.

وعندما توفى الرئيس ناصر كان لدى مصر فائض من العملة الصعبة تجاوز 250 مليون دولار وذلك بشهادة البنك الدولي، وكان اقتصاد مصر أقوى من اقتصاد كوريا الجنوبية ، و كان الجنيه المصري يساوى ثلاثة دولارات ونصف، وبلغت قيمة القطاع العام الذي بناه الشعب المصري في عهد عبد الناصر 1400 مليار دولار وذلك حسب تقديرات البنك الدولي.
علما ان عبد الناصر شخصيا لم يكن يمتلك عند وفاته الا بضعة مئات من الجنيهات.

ولا بد من الإشارة إلى أن هذه الانجازات الاقتصادية الضخمة تحققت رغم نفقات المجهود الحربي وتكاليف ارالة أثار العدوان ورغم حرمان مصر من عائدات قناة السويس بسبب إغلاقها في ذلك الوقت، ورغم عدم توفر عائدات النفط والغاز الحالية، وبدون الدعم المالي الأمريكي الحالي.

رغم الهزيمة لم ينكسر جمال عبد الناصر ولم يستسلم ورفع شعار لا صلح ولا اعتراف ولا مفاوضات، وعمل على إزالة آثار الهزيمة وخاض حرب الاستنزاف وأعاد بناء الجيش المصري الذي نفذ فيما بعد العبور حسب الخطط التي رسمها ناصر والشاذلي .

عرضوا على ناصر أن يعيدوا سيناء لمصر، وفقط مقابل إنهاء حالة الحرب مع إسرائيل، ودون تطبيع أو علاقات دبلوماسية، الا انه رفض ان يتنازل او يتخلى عن القدس عاصمة فلسطين وقبلة المسلمين الأولى ومحط ترحالهم ، وللأسف نشهد اليوم - في غياب ناصر - كيف يتخلى كثير من الحكام العرب والمسلمين عن قدس اقداسهم ويوافقون بالصمت وغض الطرف على تهويدها وسرقتها.

كان عبد الناصر حريصا على أن يحافظ على الاستقلال والكرامة والسيادة الوطنية ولم يسمح أن تكون مصر مرتعا للمخابرات الأجنبية ولا لما يسمى منظمات المجتمع المدني التي تتلقى الدعم المالي والمعنوي والسياسي من الدول الغربية، ونعلم جميعا أن لهذا المال شروطه واملاءاته وأهدافه السياسية وهي قطعا لا تتلاقى مع السيادة الوطنية والمصالح القومية.

لم يكن جمال عبد الناصر منزَّها ولا نبيا ولكنه كان اشرف وأنبل واصدق وأكثر وطنية ونزاهة وكفاءة وكرامة من حكام عصره الذين حكموا في بلاد العرب والمسلمين.

باختصار كان عبد الناصر مقتدرا وصاحب كرامة وكبرياء .. لم يستسلم ولم ينكسر ولم يفرِط ولم يسرق.

لقد مضى على رحيل جمال عبد الناصر حوالي نصف قرن وما زال العالم كله ( العدو قبل الصديق ) يذكره ويتذكره.. ومَن مِنَ الحكام الذين عاصروه يحظى بمثله او بمثل ذكراه؟

هل عرفتم ألان لماذا نحب جمال عبد الناصر 
ولماذا نفتخر أننا عشنا في زمن جمال عبد الناصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف