الأخبار
التربية تؤكد حرصها الثابت على تطبيق سياسة التعليم الجامعوزير العدل: ولاية الرئيس مستمرة بموجب القانون ولا تنتهي إلا بثلاث حالاتمسؤول بالمنظمة: لا نية لدينا بتأجيل أو المماطلة في تنفيذ قرارت المركزيمصلحة السجون الإسرائيلية تصادر آلاف الكتب من زنازين الأسرىلبحث عملية التسوية.. المبعوث الروسي للسلام يزور فلسطين وإسرائيلسيول: المباحثات مع كوريا الشمالية فرصة ينبغي الاستفادة منها بأفضل شكل"أفكار" والتربية والجامعات تختتم مخيم تدريبي بالأردنالخارجية الروسية لواشنطن: التزموا بالقرارات الأممية بشأن كوريا الشماليةمصر تُرسل وحدتي شرطة إلى دارفور والكونغوالعراق: معتصم النهار سفير الشباب العربي و"شمس" ملكة جمال العراق المغتربتعاون رقمي كبير بين مايكروسوفت وجيمس لمواكبة المستقبلمجموعة العمل الهندسي تعلن عن تأسيس المنتدى الهندسياتهام رئيس وزراء بريطاني سابق باغتصاب الأطفال ورميهم في البحرإتلاف كمية دهان ومستلزماته منتهية الصلاحية في محافظة بيت لحماللبنانية ريتا حرب:"أول نظرة" أثبت امتلاكي مفاتيح أخرى في الدراما
2018/1/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثورة العشق ..بقلم:عصمت شاهين دوسكي

تاريخ النشر : 2018-01-11
ثورة العشق

عصمت شاهين دوسكي


بين آلاف حكايات 
أصبحت ثورة الحكايات
ثورة عشق ، إنسانية ، أنثوية 
ثورة البدايات والنهايات والآهات
كل الليالي تنهك غربتي
وفي غربتي كل العبرات
كل العشق يحتويني
وفي عينيك عشق البحيرات
لا تلومي تمردي ، جنوني
فأنا فيك لا اعشق النهايات
***************
أطلقي سهامك المغتربة
قلبي مليء بالجراحات
أبك بصمت كطفل محروم
واذوي في شفتيك كالقبلات
شعرك الغجري يسحرني
ونظراتك الحزينة كالرصاصات
مالي ارسم على دوائر نهديك
خارطة مسافات ؟
مالي أعصر حلمتيك وارتوي
بالمعاناة و الأنات ؟
مالي استفيق على حلم يغرقني
ولا أجد على شواطئك أية حمامات ؟
***************
نعم يا سيدتي المغتربة
أنت ثورة ولا كل الثورات
حطمت أسواري ، حصوني
وجعلت  أبوابي متاهات
قتلت جيوش مساماتِ
حتى غدت مساماتِ بلا مسامات
من بعيد ترصدين قصائدي
حتى أصبحتِ أنتِ كل الكلمات
قيدت حريتي  ، وكأن حريتي
الحرية الوحيدة بين الحريات
حطمت قلاعي وعبرت خطوطا
أصبحت وراءك كل الدفاعات
عندما اقتربت ثورة عشقك
رفعت أمام نظراتك كل الرايات
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف