الأخبار
لقطة لكلاب تنتظر مشرداً خارج مدخل مستشفى تذيب القلوبلوقف السخرية.. ريهانا توظف "دوبلجنجر" لاختيار شكل الحواجبلقطات تحبس الأنفاس ستجعلك ترى 2018 بشكل مختلفمؤسسة الضمير تستنكر مصادقة الاحتلال على قانون يهدف إلى طرد عائلات منفذي العملياتنجمة مصرية تثير ضجة بفيديو مع والدتها.. ولماذا قالت لها "انت عبيطة"النائب الغول يُحذر من تشريعات الاحتلال ويدعو لسن تشريعات حماية للقدسمستشفى الدرة تنظم محاضرة بعنوان "علاج حساسية الصدر والربو عند الاطفال"دار الإفتاء الفلسطينية تختتم برنامجها التدريبي حول قضايا فقهية ومعايير الإفتاءREFORM تنفذ جلسة حوارية حول تطور مفهوم حرية التعبير في وسائل التواصل الاجتماعينحو 62 مستوطناً وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون الأقصى"أينما كنت أنت مراقب".. الدليل الكامل لتحصين هاتفك المحموللمواجهة "الوحوش الصينية".. "أبل" تستعين بالغريمدائرة المرأة ومفتاح تعقدان ورشة عمل حول الانتخابات في محافظة جنينصور: ملابس هذه الإعلامية قد تنسي الجميع جرأة فستان رانيا يوسفشاهد.. عندما تمطر السماء أموالاً من فئة الـ100 دولار
2018/12/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

طيور الظلام! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2018-01-11
طيور الظلام! - ميسون كحيل
طيور الظلام!

طالما اعتبرت بيني وبين نفسي أن الفساد الإعلامي هو أخطر أنواع الفساد، ويتفوق على مظاهر وأشكال الفساد الأخرى من الرشوة أو الكسب غير المشروع، والاختلاس وغسل الأموال أو الأنواع الأخرى من الفساد الاجتماعي أو السياسي؛ ذلك أن قناعاتي تعتبر الإعلام هو ميزان الحقيقة في كشف الفساد والفاسدين بدلائل وبراهين، وفي إظهار الحقيقة في حال مارس البعض توزيع تهم الفساد دون وجه حق.

الفساد الإعلامي هو سلوك يمارسه كاتب أو إعلامي أو صاحب منصب في رئاسة تحرير على سبيل المثال مستغلاً السلطة الممنوحة له في كتابة أو نشر أكاذيب أو تهم غير صحيحة؛ لتحقيق مصالح خاصة له أو للفريق الذي هو جزء منه، وهو الفريق الذي يتجاهل فساد الاحتلال الحقيقي، ويكبح جماح المواطن أو القيادي الشريف اللذان يواجهان هذا الفساد! وإذا كان هناك فساد في المجتمع الفلسطيني (ولا أشك في ذلك)؛ لأنه كباقي المجتمعات الأخرى التي تعاني من الفساد بكافة أنواعه؛ حيث ثبت بأن المجتمعات كافة لديها من الفساد الكثير، وهو أمر اقترب أن يكون واقع تعيشه المجتمعات. إلا أن الاعتماد على أشخاص بالأصل هم فاسدون لتمرير سياساتهم وأهدافهم يؤكد المقولة التي تقول (قل لي مع من تسير أقول لك من أنت)؛ فهؤلاء الهاربون خارج الوطن ويجلسون في القصور والفلل يكفي أن نقول لهم (من أين لك هذا؟) حتى نعرف حقيقتهم! منهم مَن يستخدم اسمه الحقيقي، ومنهم مَن يستخدم أسماءً وهمية!

ما أردت إيصاله هنا؛ أن الإعلام له دور كبير في كشف الحقائق للحد من الفساد وانتشاره، وتحديد الأسباب وطرق محاربته انطلاقاً من الشعور بالمسئولية؛ لتعزيز الشفافية والمصداقية والنزاهة دون أدنى اعتبارات لمصالح خاصة آنية شخصية. لذلك يجب أن يأخذ الإعلام دوره في نشر كل ما هو حقيقي من فساد يمارسه البعض، ورفض نشر كل ما هو غير مؤكد من معلومات، واتهامات توجه نحو بعض الأشخاص على أنهم فاسدون، وإجراء البحث الصحفي لضمان الحصول على المعلومات الحقيقية دون النظر إلى مصالح خاصة تستغل سمعة الناس، وسمعة الوطن من خلال نشر تقارير مفبركة أو مستنسخة تدل أن النزاهة بعيدة تماماً عن الكثير من الإعلاميين الذين يمارسون إعلام مفسد ويشكلون في مجتمعنا الفلسطيني شكلاً من أشكال طيور الظلام.

كاتم الصوت: ليس مَن هو أكبر من القانون، وبغض النظر عن مدى صدق المعلومات حول الأشخاص الذين أصبحوا من أصحاب الأملاك والأراضي فلا بد من تحقيق نزيه ورد واضح.

كلام في سرك: السلطة الفلسطينية بصدد كشف خيوط قضية هامة وحساسة في الفترة القليلة القادمة فلم يعد الأمر يحتمل أكثر.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف