الأخبار
التربية تؤكد حرصها الثابت على تطبيق سياسة التعليم الجامعوزير العدل: ولاية الرئيس مستمرة بموجب القانون ولا تنتهي إلا بثلاث حالاتمسؤول بالمنظمة: لا نية لدينا بتأجيل أو المماطلة في تنفيذ قرارت المركزيمصلحة السجون الإسرائيلية تصادر آلاف الكتب من زنازين الأسرىلبحث عملية التسوية.. المبعوث الروسي للسلام يزور فلسطين وإسرائيلسيول: المباحثات مع كوريا الشمالية فرصة ينبغي الاستفادة منها بأفضل شكل"أفكار" والتربية والجامعات تختتم مخيم تدريبي بالأردنالخارجية الروسية لواشنطن: التزموا بالقرارات الأممية بشأن كوريا الشماليةمصر تُرسل وحدتي شرطة إلى دارفور والكونغوالعراق: معتصم النهار سفير الشباب العربي و"شمس" ملكة جمال العراق المغتربتعاون رقمي كبير بين مايكروسوفت وجيمس لمواكبة المستقبلمجموعة العمل الهندسي تعلن عن تأسيس المنتدى الهندسياتهام رئيس وزراء بريطاني سابق باغتصاب الأطفال ورميهم في البحرإتلاف كمية دهان ومستلزماته منتهية الصلاحية في محافظة بيت لحماللبنانية ريتا حرب:"أول نظرة" أثبت امتلاكي مفاتيح أخرى في الدراما
2018/1/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عسى تفطن بقلم: بهاء الين الخاقاني

تاريخ النشر : 2018-01-10
عسى تفطن بقلم: بهاء الين الخاقاني
                                                  عسى تفطن
                                              بهاء الدين الخاقاني
....................................
فقلتُ لها والهمُّ يكبتُ صرختي:
                                  تغيّرتُ، قالتْ: في الهوى كنْ اِذنْ أحسَنْ
لمْ تُبصِري حرَّ الكلام بشهقتي
                                       فردتْ: نضوجُ المرءِ دنيا بأنْ يُفتَنْ
تبدّلَ لونُ الحسِّ بين كِتابتي
                                            أجابتْ: هو الأحلى لكلّ حياةٍ فَنْ
تحمّلتُ ألوانَ انقلابٍ بعيشَتي
                                 فقالتْ: لكشفِ النفسِ مالضيرُ أنْ تَحزَنْ
عَجِزتُ أرى نزفَ الشعوبِ بطولة
                                     أرى من يخونَ الحبَّ مُفتخِراً أرعَنْ
كأنِيَ كابوسٌ وُلِدتُ للعبةٍ
                                   لتهمِسَ: لا تيأسْ ودعْ عنكَ هذا الظنْ
فقلتُ لها: لستُ الذي كنتِ تعْرِفي
                                       فقالتْ: طباعُ الدرّ عند اللظى أثمَنْ
ترجّيتها كفي زماني مُلوِّعي
                                     لتضحكَ: لا تجعلْ يُقالُ الفتى قد جَنْ
وقالتْ ألا عِشْ حياتَكَ حالماً
                                         ألا كنْ نسيما بالطبيعة كي يُعلنْ
تمعنتُ عينيها تديم جدالها
                                       صمتُّ احتراماً فانطلقنا عسى تفطنْ
…………………..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف