الأخبار
الجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاعليبرمان: سنهدم منزل منفذ عملية الطعن بغوش عتصيون بأسرع وقتالامن الوقائي والشرطة ببيت لحم يعثران على شاب اختفت أثاره اليوم.. وهذه قصتهسفارة فلسطين بالقاهرة توضح آلية سفر الجرحى الفلسطينيين للعلاج بالمستشفيات المصريةصور.. عدد من مؤسسات جنين ومخيمها تكرم اللواء جمال سويطات والصحفي حوشيةوزارة الداخلية الفلسطينية تزور تجمع الخان الأحمراليمن: "صدى" تنظم محاضرة تدريبية عن التسويق الإلكتروني بالمكلافيديو: البطش: (أونروا) تنصلت من التفاهمات التي توصلت إليها مع اتحاد الموظفينقُنبلة سياسية.. إسبانيا تدرس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةمصر: ماعت والتحالف الدولى يشاركان فى أعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيفمقتل 12 من حركة (الشباب) بغارة جنوبي الصومالقتل طفلة بعمر 5 أعوام لأنها رفضت "تقبيله"وفد برلماني أوروبي: هدم قرية (الخان الأحمر) يرتقي إلى جريمة حربالصحة: 13 إصابة برصاص الاحتلال شرقي دير البلح وسط القطاع
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عسى تفطن بقلم: بهاء الين الخاقاني

تاريخ النشر : 2018-01-10
عسى تفطن بقلم: بهاء الين الخاقاني
                                                  عسى تفطن
                                              بهاء الدين الخاقاني
....................................
فقلتُ لها والهمُّ يكبتُ صرختي:
                                  تغيّرتُ، قالتْ: في الهوى كنْ اِذنْ أحسَنْ
لمْ تُبصِري حرَّ الكلام بشهقتي
                                       فردتْ: نضوجُ المرءِ دنيا بأنْ يُفتَنْ
تبدّلَ لونُ الحسِّ بين كِتابتي
                                            أجابتْ: هو الأحلى لكلّ حياةٍ فَنْ
تحمّلتُ ألوانَ انقلابٍ بعيشَتي
                                 فقالتْ: لكشفِ النفسِ مالضيرُ أنْ تَحزَنْ
عَجِزتُ أرى نزفَ الشعوبِ بطولة
                                     أرى من يخونَ الحبَّ مُفتخِراً أرعَنْ
كأنِيَ كابوسٌ وُلِدتُ للعبةٍ
                                   لتهمِسَ: لا تيأسْ ودعْ عنكَ هذا الظنْ
فقلتُ لها: لستُ الذي كنتِ تعْرِفي
                                       فقالتْ: طباعُ الدرّ عند اللظى أثمَنْ
ترجّيتها كفي زماني مُلوِّعي
                                     لتضحكَ: لا تجعلْ يُقالُ الفتى قد جَنْ
وقالتْ ألا عِشْ حياتَكَ حالماً
                                         ألا كنْ نسيما بالطبيعة كي يُعلنْ
تمعنتُ عينيها تديم جدالها
                                       صمتُّ احتراماً فانطلقنا عسى تفطنْ
…………………..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف