الأخبار
المطران حنا: نوجه التحية لمستشفى المقاصد بالقدس بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيسهمحافظ طولكرم: هدم قوات الاحتلال لجزء من منزل ذوي الشهيد نعالوه جريمة مستمرةجهزي بشرتك لوضع الماكياج بهذا القناعلا تنامي قبل وضع حبة من الليمون الى جانب سريركاجتماع للفصائل لبحث مواصلة الفعاليات الشعبية في ظل التصعيد الإسرائيليجورجيا تُناقش نقل سفارتها إلى القدسوشم ذكي يُنبّه السيدات بموعد وضع كريمات الوقاية من الشمسصورة صادمة.. هكذا أصبح الفنان المنتصر بالله بسبب المرضاستطلاع رأي: 58٪ من الإسرائيليين غير راضين عن أداء نتنياهو كوزير للجيش"شورت" ياسمين رئيس المثير يُعيد فتح النار على فستان رانيا يوسفالوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي ونظيرتها المغربية تؤسسان لبرنامج تعاون مهمهيئة الأعمال الخيرية بجنين تقدم مركبة نفايات متطورة لصالح مجلس قروي الجلمةمصر: كلية التربية جامعة أسيوط تكرم 33 بطلا رياضيامصر: جامعة أسيوط تُطلق أسبوع للكشف المجاني عن مرضى الصدفية والبهاقثمانيني يحقق شهرة واسعة على "تويتر".. شاهد ما يفعله
2018/12/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عسى تفطن بقلم: بهاء الين الخاقاني

تاريخ النشر : 2018-01-10
عسى تفطن بقلم: بهاء الين الخاقاني
                                                  عسى تفطن
                                              بهاء الدين الخاقاني
....................................
فقلتُ لها والهمُّ يكبتُ صرختي:
                                  تغيّرتُ، قالتْ: في الهوى كنْ اِذنْ أحسَنْ
لمْ تُبصِري حرَّ الكلام بشهقتي
                                       فردتْ: نضوجُ المرءِ دنيا بأنْ يُفتَنْ
تبدّلَ لونُ الحسِّ بين كِتابتي
                                            أجابتْ: هو الأحلى لكلّ حياةٍ فَنْ
تحمّلتُ ألوانَ انقلابٍ بعيشَتي
                                 فقالتْ: لكشفِ النفسِ مالضيرُ أنْ تَحزَنْ
عَجِزتُ أرى نزفَ الشعوبِ بطولة
                                     أرى من يخونَ الحبَّ مُفتخِراً أرعَنْ
كأنِيَ كابوسٌ وُلِدتُ للعبةٍ
                                   لتهمِسَ: لا تيأسْ ودعْ عنكَ هذا الظنْ
فقلتُ لها: لستُ الذي كنتِ تعْرِفي
                                       فقالتْ: طباعُ الدرّ عند اللظى أثمَنْ
ترجّيتها كفي زماني مُلوِّعي
                                     لتضحكَ: لا تجعلْ يُقالُ الفتى قد جَنْ
وقالتْ ألا عِشْ حياتَكَ حالماً
                                         ألا كنْ نسيما بالطبيعة كي يُعلنْ
تمعنتُ عينيها تديم جدالها
                                       صمتُّ احتراماً فانطلقنا عسى تفطنْ
…………………..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف