الأخبار
الحايك يحذر من انهيار المنظومة الاقتصادية في غزةنقابة المهندسين تعقد ورشة "الواقع المروري في مدينة غزة.. مشاكل وحلول"اتحاد المقاولين يدعو لمقاطعة مكتب تسويق الأنترلوك وحجر الجبهة فيقطاع غزةطائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للجيش السوري شمال مطار النيرب بحلبالديمقراطية: الحرب على غزة لوقف مسيرات العودة وإدامة الحصار ونحذر نتنياهوالبرغوثي: القصف الاسرائيلي على غزة جريمة حرب يجب ان تعاقب عليها اسرائيلقوات الاحتلال تقتحم بلدة الرام وتطلق قنابل الغاز بشكل كثيفالرئيس يحضر نهائي كأس العالم بروسيا إلى جانب عدد من قادة الدولأرقام قياسية من نهائي كأس العالم بين فرنسا وكرواتيابعد تتويج فرنسا بالمونديال... أمير قطر يتحدث عن إنجاز رياضيترامب: الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين أعداء للولايات المتحدةرئيس "الفيفا": وقعنا جميعا في حب روسيا خلال استضافتها مونديال 2018الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرةمصرع 40 حوثياً بغارات للتحالف العربي على الحديدةمودريتش يتوج بجائزة الكرة الذهبية ومبامبي افضل لاعب وكين هداف مونديال 2018
2018/7/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ظلال وعبيد.. بقلم رائد الجحافي

تاريخ النشر : 2018-01-10
ظلال وعبيد.. قصة قصيرة
بقلم/ رائد الجحافي
انتهز البوح تلابيب غروره، وانبرى يلقي آخر حروفه المهجورة من زمن الأجداد، كل المرافىء غطت في سباتها باستثناء ثمة ضوء ينتحب لفقد خليلٍ ربما، الليالي وحدها تتمدد لتبسط أريجها لظلالٍ لا اسماء ولا وجوه لها، أضحت هي من يتحكم بكل شيء، وهي تلك الظلال المخول الوحيد بمنح صكوك الغفران والوطنية وصك الحياة، ووقف القطيع المتهالك يصفق كثيراً بالقرب من كل مقصلةٍ، ذات القطيع ذهاباً وإياباً يدوس نظريات الثورة والوطن والحريّة ومصطلحات تشبه جداريات الأمس التي اجاد نقشها أطفال الشهداء وأنين الأمس المريح، يتكدس الليل في زاوية مخضبة بابتهالات ذات حلم بات يشيخ ويشيخ حتى احدودبت مساراته وتشعبت كل الأشياء فأضحى المشهد يشبه ذات المتاهات التي شهدت نشأة التكوين الأول للكون..
يتوسد النزق المحشو بتخمة الوهم، وللظلال وقف عشاق البقايا ينسجون ألوان وأشكال مختلفة من ذات الوهم المصبوغ برائحة ذلك القادم من مخاض الأنانية القديمة..
وذات بلوغ لأمنية ذاتية انسل احد رموز الظلال يعلن الإنتصار فيضيع صوته بين هتاف وتصفيق القطيع، صَل الجميع للغباء وتغوط الظلام على وجوههم آخر لعنة كانت تحتويه قبل ان يمضي الى حيث مناه الذاتية تاركاً عبيد الظلال يمارسون طقوسهم اللامنتهية..
.. رائد الجحافي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف