الأخبار
فلسطينيو 48: النائب فريج: طريق الحرية لن تأتي من خلال العبث السياسي وقمع الحرياتدبور يلتقي سفير بريطانيا في لبنانأسيران في معتقل "هداريم" يشرعان بإضراب عن الطعام إسناداً للأسيراتجمعية المدربين الفلسطينيين تنظم المنتدى الفلسطيني الأولضبط كمية كبيرة من الدخان والمعسل ومواد الخام المهربة في محافظة جنين‫هيئة الأوراق المالية الأميركية تنشر إشعارا بشأن نموذج الطلب 1 لإطلاق مؤشر مياكس إيميرالدبلدية جباليا النزلة تبدأ بتنفيذ 10 مشاريع حيوية بقيمة 1.6 مليون دولارتعليم الشمال والادارة العامة للوازم تعقدان ورشة عمل لتحسين البيئة المدرسيةاللواء صلاح شديد والغول يجتمعان مع وزير الصحة .الحساينة يبحث مع نقابة المهندسين تنظيم العمل الهندسي وتطويرهالسعودية: إطلاق نار يودي بحياة مسؤول أمني سابق في مأدباالهلال الأحمر: خمس إصابات في حادث سير قرب رام اللهليبرمان يأمر باستئناف ضخ الوقود القطري لغزة بدءاً من اليوم الأربعاءالرئيس: الحديث عن عقوبات مجرد هراء..اذا ارادت حماس الانفصال فنحن في حل من مسؤولياتناالأمم المتحدة: سنتخذ القرار المناسب إذا تقدمت تركيا بطلب رسمي لإجراء تحقيق بمقتل خاشقجي
2018/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التغريد خارج أيقونة التبلد..بقلم رائد الجحافي

تاريخ النشر : 2018-01-08
التغريد خارج أيقونة التبلد..
اقصوصة..
يصعقون لمجرد ملامسة أنامل البنفسج/ اثقلتهم سيمفونيات العزف البالوني/ ينفخون فينتفخون زمهريرٍ/ تتكدس المشاهد والصور/ يحتشون الألم ويعيشونه في أصعب تجلياته/ وفجأة تعاود سيمفونيات الوهم عزف إيقاع الحلم والوهم فتجدهم خفافاً وثقالاً يشرعون الرقص/ يتماوجون ميسرة وميمنة/ وقبل ارتخاء لحظة السقوط يعاودون تحسس ذاتهم اذ يتأكدون عند كل نهاية ان ذاكرتهم مثقوبة/ بينما يتحرر ثقب الأوزون ويتمدد داخل أرجوزة الغباء/ تعاود العادة المشوبة بنتوءآت الاضمحلال الاستعداد مجدداً لنقش تعويذتها القديمة/ تمضي كل الأشياء بثقة لا حدود لها لإدراكها المسبق ان هناك ذات الثقب يتسع وذات الذاكرة تتسرب على شكل بلورات متناثرة تسيح عند كل نهاية نحو معادلة تراجيدية معقدة تفقد الجميع احساسهم القديم..
.. رائد الجحافي - عدن
يناير - 2018م
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف