الأخبار
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أحمد ياسر المحمدي!! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-12-31
أحمد ياسر المحمدي!! - ميسون كحيل
أحمد ياسر المحمدي !!!

أظن أن الكثير من القراء الأعزاء لا يعرفون هذا الاسم ولم يمر عليهم؛ خاصة إذا تأكد أنهم من خارج دائرة الاهتمام بالرياضة وخاصة كرة القدم!

 وللدخول مباشرة في الموضوع؛ هو لاعب كرة قدم يشارك مع فريق بلاده قطر ضمن بطولة كأس الخليج (العربي) المقامة في دولة الكويت. وهذا اللاعب خرج عن أصول السياسة والدوافع والمصالح؛ إذ وأثناء المباراة الحاسمة في هذه البطولة بين كل من قطر والبحرين، و حاجة الفريق القطري للفوز في هذه المباراة واهتمامه بكل دقيقة تمر من زمن المباراة؛ وقع اللاعب البحريني جمال راشد إثر شد عضلي مزعج تعرض له أثناء سير المباراة؛ فقام المحمدي بترك مكانه المخصص لتقديم دوره في اللعب، وانتقل مباشرة إلى اللاعب جمال راشد المصاب؛ وقام المحمدي فوراً بمحاولة التخفيف عن الألم لدى اللاعب البحريني و مساعدته من أجل ارتخاء عضلته غير مكترث بالوقت المتبقي للمباراة ولظروفها التي تتطلب من وجهة نظر الفريق القطري الفوز؛ و دون ذلك ستخرج من البطولة!

 وفي الحقيقة إنه أمر يستحق الاحترام، فرغم الخلاف والقطيعة السياسية بين الدولتين لم يقطع المحمدي وزملائه في الفريق القطري أحبال الود والاحترام لأشقائهم، ورأى أن من واجبه رغم كل الظروف الاهتمام بالإنسان قبل الاهتمام بالسياسة وتأثيراتها؛ وضرورة العلاقات الأخوية التي يجب أن تبقى على رأس هذه الاهتمامات!

 شكراً للاعب القطري أحمد ياسر المحمدي؛ لأنه أعطى درساً في الأخلاق وسيرة حسنة لمسلك العلاقات الأخوية بين الدول العربية.

 شكرا للمحمدي لأنه اشترى إنسان و ضمه لإنسانيته بعيداً عن أية خلافات سياسية بين الدول، وقرر أن يكون أخاً لعربي، و يستمر في أخوته رغم الظروف السياسية المحيطة بظروف الدولتين والمستوى الذي وصلت اليه هذه الدول من العلاقات .

إن ما قام به هذا اللاعب الخلوق أحمد ياسر المحمدي يعتبر أفضل رد لمن حاول قبل المباراة تأزيم الوضع، والإعلان عن وعوداً بمكافآت ماليه للاعبي البحرين في حال تمكنوا من إقصاء الفريق القطري من البطولة؛ كما أن الفريق القطري ولاعبيه يستحقون كل الاحترام؛ لأنهم ورغم الحاجة لكل دقيقة فقد أخرجوا الكرة من الملعب وتوقف اللعب بعد سقوط اللاعب البحريني على الأرض و حاجته للعلاج؛ و بذلك كان هذا التصرف أكبر صفعة لكل أصحاب النيات السيئة. لقد خطف اللاعب أحمد ياسر المحمدي الأضواء من البطولة كاملة لعدة دقائق منحت الجميع فرصة للتفكير في تصرفاتهم. فشكراً يا محمدي .

كاتم الصوت: إعلامي خليجي خصص مبلغ من المال للاعبي البحرين في حال إقصاء قطر ! ومبلغ من المال لكل لاعب بحريني يسجل هدف!!! أهل القدس أحق أليس كذلك؟!

كلام في سرك: خروج الكويت من البطولة كان بفعل فاعل!! لكنها فازت بتنظيم هذه البطولة بزمن قياسي!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف