الأخبار
الدعم العماني للحقوق والجهود الفلسطينية تؤكده المواقف الثابتة والعلاقات الوطيدةجريدة الوطن العمانية: القضية الفلسطينية هدف رئيسي في صدر اهتمامات السلطنة إقليميا ودوليارأي الوطن: القضية الفلسطينية في عمق الوجدان العمانيالصالحي يوضح موقف حزب الشعب من قانون الضمان الاجتماعيالجامعة العربية الامريكية تحتفل بتخريج الفوج الرابع من طلبة برنامج الماجستير في إدارة الاعمالكلّنا نزرع: انطلاق حملة "ازرع بذرة في مناطق ج" لمناصرة المزارعين الفلسطينيّين"مقاومة الاستيطان": تجهيزات للاعتصام الشتوي بالخان الأحمرخبر السنيفه للمجوهرات تقدم تبرعاً سخياً لنادي قلقيلية الأهليضبط معمل لتصنع معسل ومنشطات في الخليلمركز الرعاية الصحية التخصصي بغزة ينظم يوما طبيا مجانيا لجراحة العظامشباب بلدة البطاني وبالتعاون مع بلدية المغازي ينفذون حملة نظافة لأحد الشوارعاليمن: العميد التميمي ينفذ نزولاً ميدانياً لإنشاء مركز الإصدار الآلي بالمكلاالتجمع الإعلامي يطلق حملة دعم وإسناد للأسير للشيخ خضر عدنانأوفيد يستضيف مائدة مستديرة لمناقشة الخيارات المتاحة لمواجهة التحديات المترابطة بين التنمية والن‍زوحنتنياهو يجري مباحثات مع نائب الرئيس الصيني ويوقع معه 8 اتفاقيات تعاون
2018/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

واصطنعتك لنفسي..خاطرة بقلم:اسماء حمزة بدران

تاريخ النشر : 2017-12-13
ورد في قصة موسى ان الله تعالى قال له في سورة طه : واصطنعتك لنفسي . والاصطناع هو الاصطفاء . فنعلم اذا ان موسى وجد بصفات بشرية ثم اختير ليكون نبياً. وذلك حتى يكون قدوة لامته ولا يشقُ عليهم اتباعه . وحتى ينشئ فيهم امل الانتخاب والاصطفاء بدرجات قريبة. كان يخلصوا ليكونوا من عباد الله المُخلصين . وان يجتهدوا ليكونوا من الزاهدين والشهداء والعلماء. وذلك ان الله لم يرسل مصطفا لا بشريا بل اصطفاه على ما به من مميزات وعلل بشرية . والشرط هو سلامة القلب . وهنا تثبت الحجة على بني آدم ان التكليف جاء بما يوافق بشريتهم وعللها فكا معصية او تكبر او رفض بعده يهدم. اللهم اصطنعنا لنفسك وثبت قلوبنا على دينك.
اسماء حمزة بدران
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف