الأخبار
الخارجية: نرحب بمواقف التشيك ورومانيا بعدم نقل سفارات بلديهما للقدسآل ذيبان ترعى حفل تكريم قائدات المدارسوفد جبهة التحرير الفلسطينية يصل إلى الأردنمنظمة إسرائيلية للأمم المتحدة: عليكم حماية أرواح المتظاهرين الفلسطينيّينالحية لإسرائيل: فاتورة الحساب ثقلت ويوم العقاب قادم لا محالةشاهد: مقتل تسعة إسرائيليين وفقدان آخرين بانجراف حافلة في النقبليبرمان لإيلاف السعودية: نحاور دولاً عربية واتفقنا على 75% من القضاياصور: من معبر رفح.. وصول جثمان المهندس فادي البطش لقطاع غزةانتخاب دولة فلسطين رئيساً للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية"بحر الثقافة" تستضيف إطلاق أول موسوعة تختص بالمرأة الإماراتيةالشرطة تلقي القبض على شخص بتهمة النصب والاحتيال عبر الفيس بوكالإعلان عن دورة تدريبية لمدربي حراس المرمى بالتعاون مع الاتحادإنطلاق فعاليات اليوم العالمي السلامة والصحة المهنيّة في محافظات الوطنالشرطة و جمعية تنمية وإعلام المراة "تام" توقعان مذكرة تعاون وتفاهمالعراق: العمل تفتتح ورشة عن التصوير الفوتوغرافي
2018/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - الخبيزة مش حرام لكن.. بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2017-12-12
سوالف حريم - الخبيزة مش حرام لكن.. بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
الخبيزة مش حرام لكن....
الخبّيزة نبتة طيبة المذاق، تنبت في البراري وعلى جنبات قنوات المياه، موسمها في بلادنا يأتي في فصل الربيع، لكن بلادنا فلسطين التي يتمثل فيها مناخ القارات الخمسة رغم صغر مساحتها وكثرة الطامعين فيها، تجعل شعبنا يأكل الخبيزة اعتبارا من شهر كانون أوّل –ديسمبر- وحتى نهاية موسم الرّبيع، ففي مدينة أريحا ومناطق الأغوار التي تعتبر أكثر منطقة منخفضة في العالم، وتتميّز باعتدال مناخها في فصل الشتاء، تنبت الخبيزة من بدايات شهر كانون أوّل.
وشعبنا الذي يعشق الأرض وخيراتها، يعشق أعشابها البرّيّة التي تطبخ وتؤكل كالخبّيزة والعكوب وغيرها، وأنا لست استثثناء بالطبع، فالخبيزة أكلة شهية يشتهيها أكلها كل من يعرفها.
بالأمس شاهدت في أسواق مدينتنا القدس امرأة تبيع الخبيزة، وتعاطفت معها في هذه الأجواء الشتويّة شديدة البرودة، فربما تكون هذه المرأة أرملة شهيد وأمّا لأطفال، فتسعى في مناكب الأرض باحثة عمّا يسد رمقها ورمقهم، تقدّمت منها لأشتري كمية من الخبيزة، مع أنني عادة لا أشتري الخبيزة بل أبقلها من الأرض مباشرة، فهي تنمو بكثرة في أرضنا المحيطة بالبيت.
عدت إلى البيت أطبخ الخبيزة لتكون وجبة شهيّة لي ولأسرتي. وعندما فاحت رائحة الخبيزة، فجأة تذكرت المرحومة والدتي التي كانت تفضّل وجبة من الخبيزة على أيّ طعام آخر، وكانت تكثر من تبقيلها وطبخها، فهي بهذا تصطاد عصفورين بحجر واحد، فعدا عن أنّ الخبيزة وجبة شهيّة، إلا أنّها مجانية مما تنبت الأرض، وهي بهذه توفّر على أمّي عناء البحث عن ثمن وجبة لأطفالها الأيتام الذين ارتقى والدهم سلّم المجد شهيدا، تذكّرت حبّ والدتي التي غيبها الموت للخبيزة، ولم أعد قادرة على تناول وجبتي في غياب والدتي، فتركت "طبخة الخبيزة" لزوجي وأبنائي وما عادت بي شهيّة للطعام.
12-12-2017
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف