الأخبار
الميادين: الأمن اللبناني أثبت تورط الموساد الإسرائيلي في تفجير صيدا(نيكسو) تحصد جائزة خيار محرري Reviewed.com لمعرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018إسرائيل: خلية جنين لم تتلق أوامر من غزة والمنفذ لا يزال طليقاًالشيوخي يدعو لانتفاضة زراعية وصناعية وانتاجيةدون شروط مسبقة.. روسيا تعرض مجدداً لقاء يجمع الرئيس عباس بنتنياهولبنان: سنتخذ كل الإجراءات لمنع إسرائيل من بناء جدار على حدودناصور: تركيا تحتفل بعيد ميلاد الفلسطيني محمد الطويلالسيسي يعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة المصرية المقبلةلافروف: انسحاب أي دولة موقعة على الاتفاق النووي الإيراني يسقطهبقوة ست درجات.. زلزال يضرب خليج كاليفورنيا والمكسيكاستعداداً لمعركة عفرين.. قوات خاصة تركية تصل إلى الحدود السوريةماتيس: إيران وكوريا الشمالية دولاً "مارقة" تهددان الاستقرار العالميالسيسي يكشف تفاصيل محاولة اغتيال وزيري الدفاع والداخلية الشهر الماضيختام معسكر العقاب الكشفي الخامس بمدينة الورد الطائفمصر: نجيب:أطالب بسحب الجنسية المصرية من مرسي والشاطر وقيادات الاخوان بالسجون
2018/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما بعد التحرير بقلم:محمد حسب

تاريخ النشر : 2017-12-12
ما بعد التحرير بقلم:محمد حسب
ما بعد التحرير

لأخبركم سراً بأن الوضع في المنطقة العربية والعراق ملتهب تماماً, وكي لا اكون متشائم, اود الايضاح بأن هذا الالتهاب "داخلي" لا يشعر به او يراه الا من يقترب من الصعيد السياسي والعسكري العربي والعراقي.
فمثلاً بعد ان اعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الانتصار الكامل وتحرير الاراضي التي وقعت تحت سيطرة تنظيم داعش واعلان حالة وفاة ما يسمى بداعش, ولدت مرحلة جديدة مجهولة العنوان ذات ملامح واضحة.
قد يسأل سائل عن عن عنوان هذه المرحلة؟ ولماذا انا متشائم لدرجة عدم احتفالي بالنصر مع اخوتي العراقيين المحتفلين بنصر التحرير؟
ولأجيب عن هذه الاسئلة لابد ان اضع في ميزان الحسابات السياسية الامور الاتية:
اولاً: توقيت مرحلة الانتصار التام, ولماذا اعلنت الحكومة العراقية الانتصار في فترة ارتباك سياسي عربي, واقصد ما يحدث في القدس المحتلة بعد اعلان الرئيس الامريكي بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس, وما يحدث في الرياض من نفور في العلاقات الاسرية بين افراد العائلة الحاكمة (ال سعود) وتفرد ولي العهد محمد بن سلمان بالسلطة ومحاربته لابناء عمومته وكبار الدولة من رجال اعمال وسياسيين كبار منذ توليه العهد الى ما  وصل اليه اخيرا بحبس بعضهم.
ثانياً: تشنج العلاقات العربية, على سبيل المثال ما يحدث من تصادم حاد بين الحوثيين من جهة وانصار الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من جهة, بعد مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح, ودعم الحكومة السعودية مناوئي حركة الحوثيين (المدعومين ايرانياً), وتقارب العلاقات السعودية – العراقية التي كانت متشنجة الى درجة اتهام السعودية بأن الحكومة العراقية صفوية وايرانية, واتهام العراق بأن السعودية هي التي تدبر وتدير عملية الحرب الطائفية في العراق وهي التي تتحمل مسؤولية دماء الشعب العراقي, وبعدها اصبحت علاقة الدولتين (دهن ودبس).
ثالثاً: التواجد الايراني العسكري او المخابراتي والتغلغل السياسي الواضح واعلان بعض الاطراف الحكومية "الشيعية" ولائها لايران, وحقد بعض الاطراف السنية على السياسة الايرانية وتدخلها بالعراق وهذا الحقد مدفوع الثمن ايضاً من اغلب الدول العربية الكبرى التي لها مصالح مشتركة مع الولايات المتحدة الامريكية التي تحاول تضييق الخناق على ايران.
رابعا: وهو الاهم الحشد الشعبي وما اعطاه من شهداء وجرحى ومصيره المجهول في ظل حكومة تحاول الامساك بثلاثة رمانات, وكيف ستعالج الحكومة العراقية هذا المشروع الذي قد يبدو للبعض كارثة تسمى بالحشد الشعبي من الناحية الاقتصادية والعسكرية خاصة وان عددهم يفوق المائة الف مقاتل, والبعض الاخر يرى ان جزء كبير من الحشد الشعبي يتعاطى مع السياسات والاوامر الايرانية بشكلٍ واضح وهذا ما يسبب مشكلة طائفية اخرى كدنا قد تجاوزناها بشق الانفس.
ما ذكرتهُ اعلاه قد يكون مغالى به نوعاً ما, لكن في حقيقة الامر لا اقصد المغالاة واما قصدت ان اضع الصورة بتفاصيلها اما القارئ, فالحكومية العراقية اليوم تواجه ترحيب من اغلب فئات الشعب العراقي, وهذا الترحيب اظنه الاول منذ 1958 واعلان الجمهورية, فالشعب العراقي بأغلب طوائفه من شيعة وسنة وكرد ولا ننسى الاقليات الاخرى يبارك للحكومة العراقية النصر الذي تحقق بغض النظر عن صانعه, وهي محظوظة جداً بكسب قلوب العراقيين, لكن عليها الا تفرح كثيراً وان تكون حذرة جداً لان المزاج العراقي يتغير بسرعة الرياح, وان تحاول ان توازن بعلاقاتها مع القوى الدولية الداعمة والدول العربية التي ساعدت ولو بالشيء البسيط وكذلك ان تحافظ على علاقاتها مع روسيا وايران وتركيا التي بحاجة الى تقارب العلاقات بين انقرة- وبغداد. ومبروك لشعبنا العراقي اعادة الاراضي ونسأل الله ان تعاد القدس المحتلة ايضاً.
محمد حسب
نيوزيلاند
10-12-2017
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف