الأخبار
التربية تؤكد حرصها الثابت على تطبيق سياسة التعليم الجامعوزير العدل: ولاية الرئيس مستمرة بموجب القانون ولا تنتهي إلا بثلاث حالاتمسؤول بالمنظمة: لا نية لدينا بتأجيل أو المماطلة في تنفيذ قرارت المركزيمصلحة السجون الإسرائيلية تصادر آلاف الكتب من زنازين الأسرىلبحث عملية التسوية.. المبعوث الروسي للسلام يزور فلسطين وإسرائيلسيول: المباحثات مع كوريا الشمالية فرصة ينبغي الاستفادة منها بأفضل شكل"أفكار" والتربية والجامعات تختتم مخيم تدريبي بالأردنالخارجية الروسية لواشنطن: التزموا بالقرارات الأممية بشأن كوريا الشماليةمصر تُرسل وحدتي شرطة إلى دارفور والكونغوالعراق: معتصم النهار سفير الشباب العربي و"شمس" ملكة جمال العراق المغتربتعاون رقمي كبير بين مايكروسوفت وجيمس لمواكبة المستقبلمجموعة العمل الهندسي تعلن عن تأسيس المنتدى الهندسياتهام رئيس وزراء بريطاني سابق باغتصاب الأطفال ورميهم في البحرإتلاف كمية دهان ومستلزماته منتهية الصلاحية في محافظة بيت لحماللبنانية ريتا حرب:"أول نظرة" أثبت امتلاكي مفاتيح أخرى في الدراما
2018/1/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إنتصار الدم على الإرهاب يوحد العراق بقلم:عبدالحمزة سلمان

تاريخ النشر : 2017-12-12
إنتصار الدم على الإرهاب يوحد العراق بقلم:عبدالحمزة سلمان
إنتصار الدم على الإرهاب يوحد العراق

عبدالحمزة سلمان

الشعب العراقي نسيج متجانس ومتماسك, من مجموعة من الأطياف, ترتبط بوحدة العيش المشترك, ورابطة الدم, والعرف العشائري والتقاليد, وما أوصى به الدين الإسلامي, دين التسامح والعفو, جعلها متماسكة ومتراصة .

حاول الإستعمار الأمريكي الإسرائيلي, وأعداء العراق, إختراق وحدة صفوفنا, وتفكيك وحدة أطيافه, وخلق فجوات تتسع, لتمرير مخططاتهم ونواياهم, ودفع العراق لحافة الهاوية والتقسيم, وإشعال الفتن لنشوب حرب طائفية, والسعي لتقسيمنا,إلى مسمياتها الثلاث, شيعي وسني وكردي, وفصل كل منهما عن الآخر, لإضعافه والسيطرة عليه, ونهب خيراته .

المناخ كان أكثر ملائمة للتفرقة والتشتت, وتهميش بعض الأطياف, خلال السنوات الماضية, نتيجة السياسات الخاطئة, للسلطات الحاكمة, التي جعلت العيش ببلد يفتقر الى أبسط الأشياء, كالكرامة والإستقرار, والأمان وهدفها التشبث بالمنصب,وجعلت المواطن يعيش على بصيص من الأمل.

بعد مطالبة المرجعية الرشيدة, ومن يدفعهم حب العراق, وهموم المواطن, بالتغيير لإحياء ما تبقى من بصيص الأمل, لإنقاذ العراق, وتشكيل حكومة جديدة, وقيام الشخصيات السياسية الدينية, بإعادة جمع الشمل من جديد, وجعل الكلمة والحوار سلاحها, لتقارب وجهات النظر بين الأطياف والأقاليم, وعقد مؤتمر الوئام, الذي كان له الأثر الكبير, في إنقاذ وحدة الصف العراقي, وربط أواصر الأخوة والمحبة للعراقيين, في حربهم ضد الكفر والإرهاب .

إستلمت الحكومة الجديدة, العراق من سابقتها, بحالة الإفلاس, وإحتلال جزء من أرضه, من قبل العصابات التكفيرية الإرهابية, المسماة (بداعش),سلمتها لهم الأيادي الخائنة, من الفاسدين والفاشلين, وللحد من إنتشار هذا الخطر, الذي يؤدي إلى هلاك العراقيين, سماحة السيد السيستاني (دام ظله الشريف ), بإعلان بيان الجهاد الكفائي, لإنقاذ العراق, وشل حركة أعداء الإسلام الدواعش .

الإرتباط الصميمي بين الشعب والمرجعية, وبواسطة القيادات السياسية الإسلامية لأبنائها, وحاجة الشعب الملحة, تم دعوة العبادي لإصلاح الحكومة, وإنقاذها من الضياع, بعد أن أصبح الحال لا يطاق, بتردي الأوضاع الخدمية, والمعاشية للمواطن العراقي, الذي يعاني من الواقع المرير, وتقديم الفاسدين والفاشلين, ومن عبث في أمن العراق للعدالة, وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة.

سعت بعض الدول والجماعات من الفاشلين والفاسدين, العبث في مقدرات العراق, وحاولت إيقاف مسيرة التقدم في ساحات القتال, لنقلها إلى المناطق الآمنة, في الوسط والجنوب, باختراق التظاهرات, وخلق الفتن من بعض المأجورين, وسط جو إعلامي مسيس, يخفي الكثير من الحقائق, ويعطي الأولوية لما يخدم الفشل والفساد, وتغطية خسارتهم, وتحقيق مصالحهم الشخصية, التي يعاني منها المواطن.

الأحداث الدامية التي إختلط الدم بها, واشتركت أجزاء الجثامين مع البعض, لا يمكن الفصل بينهما, تزيدنا إصرارا وعزيمة, وثبات موقفنا, من قادتنا ومراجعنا الكرام, يتضح من وهج النيران, التي أوقدها العدو في أكبادنا وأجساد إخواننا, إن مصيرنا واحد وطريقنا واحد, ونحن شعب واحد لا نتجزأ وعدونا مشترك.
حقيقة لا يمكن تجاهلها, يتقد وهجها في القلوب, أن عدو العراق مهما تعددت أشكاله, وأفكاره وطبيعة ممارساته, وحملاته الإعلامية, التي تظلل الرأي العام, وتخفي جوهره الحقيقي, تكون النتيجة والمحصلة النهائية, إنه عدو الشعب, ولهيب النار التي أوقدها, لا تفرق بين الأجناس أو الجنسيات والأطياف, التي أراد بها تفرقتنا وضعفنا, لينال منا ويحقق مآربه .
شاء الباري أن يتوحد العراق, وينتصر الدم الطاهر لشهدائنا, على جميع وسائل الإرهاب المتطورة الإعلامية والعسكرية, وإرث الفكر الحاقد, ويتم إعلان بيان النصر النهائي, وتحرير أرض العراق كاملة, بتكاتف كل الجهود, ولكن قلوبنا تخفق وكلها لهفة أن يطرق مسامعنا بيان إنقاذ العراق من الفاسدين والعابثين بأمنه وسيادته, وإعادة الثروات المسروقة, لينتعش إقتصادنا, وننعم بالعيش والرفاهية.
هل يستطيع من بيده زمام الأمور إنقاذ العراق من كارثة الفساد؟ ستجيبنا الأيام القادمة عن ذلك .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف