الأخبار
حماس: الضفة لن تضع سلاحها حتى انتزاع حرية شعبنا من المحتل الغاصبنتنياهو يُصدر تعليمات جديدة بحق عائلات الشهيدين نعالوة والبرغوثيالشؤون المدنية تنفي نشرها خبراً يتعلق بنية الاحتلال اجتياح محافظة رام الله والبيرةيوسف: مسيرات العودة رسالة قوية للرد على (صفقة القرن)شاهد: المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع تعقد لقاء لمدراء بنك فلسطين بغزةهنية: الضفة فتحت صفحة جديدة مع الاحتلال عنوانها الدم والشهادةالشاعر: تهديد الاحتلال لحياة الرئيس عباس افلاس أخلاقي وفشل سياسيالإحصاء الفلسطيني يُعلن جدول غلاء المعيشة الفلسطيني الشهر الماضيقيادي بحماس يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية حول اعتداءات الاحتلال برام اللهمحافظة رام الله تُشكّل غرفة عمليات لمواجهة إغلاق الاحتلال للمدينةالخارجية الفلسطينية تُشكل خلية أزمة واستنفار دبلوماسي لإدانة العدوان الإسرائيلي بالضفة دولياًدعوات لجمعة غضب من مساجد الضفة الغربيةالهلال يصعد للدور الثاني متصدراً للمجموعة برفقة النادي الأهلي ثاني المجموعةكلية العودة الجامعية تعقد محاضرة علمية حول المصطلحات السياسية ومدلولاتهاعائلة بشكار تحتضن نعالوة مطاردا وتزفه شهيداً
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأرض غالية بقلم:سعيد مقدم أبو شروق

تاريخ النشر : 2017-12-11
الأرض غالية بقلم:سعيد مقدم أبو شروق
ينقل لي السيد هلالي عن قريتهم السرحانية الواقعة في المحمرة فيقول:
كان لدى جارنا أبي عيسى حديقة نخيل، وقد شتل فيها أنواع النخيل مثل (البرحي، والبريم، والقنطار، والسعمران، والديري، والأشقر).
وكان الرجل بارعا في شتل النخيل وذواقا يحب التنويع.
وذات يوم أراد أن يزوج ابنه الأكبر، ولم يكن يملك المال؛ فاضطر أن يعرض الحديقة الجميلة للبيع!
ويضيف زميلنا السيد هلالي قائلا:
سأله أبي:
بكم تبيعها يا أبا عيسى؟
وطلب الرجل مبلغا لا أتذكره، فاشتراها أبي منه دون ترديد أو تخفيض في السعر.
وتزوج عيسى وعمل هو وأبوه في المزارع والشركات حتى امتلكا مالا يفوق سعر الحديقة.
وضاف أبي جاره ضحى أحد الأيام وقال له:
رجّع لي فلوسي يا أبا عيسى وخذ حديقتك.
تعجب الرجل، ثم رفض.
لكن أبي أصر على استرجاع الحديقة إلى جاره وقال:
يا جاري العزيز، وجدتك محتاجا، وأدري أن كبرياءك لا يسمح لك أن تستقرض مخارج زواج ابنك، ولهذا اشتريت الحديقة منك كي لا تبيعها على أجنبي.
وكنت ناويا من البداية أن أرجّع لك حديقتك بعد ما تتيسر أمورك، والحمد لله قد تيسرت.
فخذ حديقتك التي أحببتها كثيرا وتمتع بنخيلها وثمرها، وإياك أن تعرضها للبيع مرة ثانية.
فالأرض العربية غالية أينما وجدت، في قرية الجليزي كانت أم في القدس.
ولا نسمح لأي أجنبي أن يطأها.
فإياكم أن تتخلوا عنها يا أهلها؛ واعلموا أنها تستأهل التضحيات والسجن والشهادة.

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف