الأخبار
قناة السويس تدر إيرادات قياسية على مصرإنقاذ أكثر من 300 مهاجر قبالة السواحل الليبيةفرنسا تباشر بتحديث ترسانتها النوويةجيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومة
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سلام عليك يا قدس بقلم:حسن العاصي

تاريخ النشر : 2017-12-07
سلام عليك يا قدس بقلم:حسن العاصي
حسن العاصي
كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك

سلام عليك يا قدس

يتهادى صباح القدس
على بساط من سندس وديباج
يرقّ من ثغرها البنفسج
للعصافير حين تصدح
أزهار النارنج باكورة الصلاة
 والمآذن آيات الخالق تنسدل
 على الكروم وبساتين التين
 بالأسماء الحسنى
 وأكواب القهوة شراب البنٌ
 موٌال يعانق الشرفات العتيقة
 والخلخال أزهار الرمٌان

 على ضفاف القدس كًتب التاريخ
 وغًرست أشلاء الكون
 من هنا مر الآراميون والكنعانيون والإغريق
 وظلٌت القدس وجه طاهر
 معتٌق بفضة القمر
 القدس لسان الكون
 فيها صكٌت الأبجدية المسمارية والآرامية والسٌامية
 همس ينمو على أصابع الصوت
 وعند عتبات القدس تًنبت الكرامات
 فهي توأم الشام وشقيقة المسيح
 يحرسها الرحمن

 القدس بسبعة أبواب
 مدينة مفتوحة على السماء
 والنرجس أقراط القبّة
 تغفو عليها الملائكة
 جبل الزيتون عروس فوق هودج مخملي
 والأقصى مسمار الله في القدس
 والكنيسة مليحة حسناء بجدائل
 تمتد بين صرختين
بئر أيوب بتلات بماء يغسل الذنوب
 وجبل المكبّر صدقة جارية
كأنٌه مزمار الراعي
 ووادي قدرون سحر البيان

القدس سيدة المدائن
 حدائقها خطىً بلا تعب
 كأنها سجادة صلاة
 دروبها وسائد الروح تزيٌنها الحواري
 كأنٌها قبضة من نور
 القدس ريم القبائل وشامتها
 هي القمر العائم لحظة الغروب
 بدر أخضر
 القدسزهرة العيد براعم خمرية
 وخلف أسوارها تتمايل
 أغصان التين والتوت
مثل وتر أثملته الألحان

 كأنٌها إنجيل الفقراء
 مرصٌعة بطيور الجنة
القدس  قصيدة لا تكتمل بتفٌاح أو محراب
 هي وحدها ترسم المطر ربيعاً
 القدس عروس فاتنة بتاج من زنبق
 وقلادتها ماء القلب
 سلام على تلك الأرض ونسغها الطاهر
 وًلدت لتظل نبوءة الشرف
 وللإباء إيوان

 منذ نيٌف هاجرت أمواج القدس بحرها
 بكت النوارس
 احتضر النهار والضوء رحل
 وتجرٌعت القصيدة قبرها
 خلف أسوار الزوال
المبعدون وحدهم خطىً تائهة
 يقين يحتضر
 وأثواب معلقة في السماء
 والنساء تكابد الوجع
 ويمرٌغهن الأنين فوق خطوط الوحل
 ينامون وهن يمضغن
 الحسرة والأحزان

 خلف عباءة البياض
 تتوارى مآثر التراب المتوقٌد
 يجتث أغصان الماء
 كأنما المسجد لا عاصم له
 كالشرفات المهجورة
 عناكب بلٌلورية تنزف حمماً
 أضغطوا على الرّيح أيها المسلمون
 يدخل الملح الأسود جوقة الموتى
 أبكوا كفكم وألقوا حزنكم
 جهات للإيمان

 أضحت المدينة قلب حزين
 بضفائر من عصافير
 وشراع مبعثر يمتد جدائل من دم
 عند حافة الوقت المشروخ
 تتقشٌر الجدران في وحشة الضياء
 ويغفو الظل على وشم الماء
 عناقيد ملح تصافح الموت
 في جبٌ الظلام
 تفر الدروب تلفظ يهوه
 تسيل أسفار الذبح من الثقوب السوداء
 كالثوب الضرير يلتحفه الشيطان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف