الأخبار
2018/6/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لأنها القدس بقلم: وئام أبو هولي

تاريخ النشر : 2017-12-07
لن اتحدث عن ما يجري في القدس من انتهاكات جسيمة ترتكب هناك ، التي لا تتوقف ليل نهار امام أعين العالم بدون ان يحرك اي ساكن ، هذا الحال ليس بجديد فمنذ الايام الاولى لاحتلال القدس اعتاد العالم ان يعود نفسه على مشاهد جرائم الاحتلال المتكررة في مدينة القدس ، واعتاد ان يغفر للاحتلال انتهاكاته المستمرة لقرارات الامم المتحدة ومبادئ القانون الدولي في كافه الاراضي الفلسطينية وليس فقط في العاصمة المقدسة القدس ، نعم انها العاصمة لفلسطين التاريخية ، فلسطين الحاضر والمستقبل بدون اي إنصات لما يخطط له العالم ، و ما يسعون لتنفيذه ، فهذا لن يغير شيء في مصيرنا ولا في مصير القضية الفلسطينية ،
فالقدس الشريف محتل منذ اكثر من 80 عاما ، فهل سيغير اعلان العالم هذه المدينة المقدسة عاصمة الاحتلال شيء في الواقع المفروض على الارض ؟! وان كان الاحتلال سيزيد غطرسة وإجراما في العاصمة المقدسة و سيعيث بها فسادا و تدميرا بهذا الاعلان ؛ فانه ليس بحاجة لإعلانات رسمية من حلفائه كي ينفذ مخططاته ، فهو مع اعلان القدس عاصمة له او بدون هذه الخطوة ، لا شئ يقف امام شهيته للإجرام و التدمير و الانتهاك ، هكذا عودنا الاحتلال و هكذا سيكون ، فهذا نهج اي محتل و مغتصب في العالم كيف اذا كانت الارض المحتلة هي القدس اقدس و اجمل و اشرف بقعة على وجه المعمورة ، انها عناق الارض بالسماء ، ارض الرسالات و الانبياء ، وقف إسلامي لكل المسلمين في العالم ، ستبقى عاصمتنا المقدسة عاصمة فلسطين قديما و حديثا و مستقبلا ليس لشئ فقط لأنها القدس ..

الكاتبة الصحفية :
وئام أبو هولي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف