الأخبار
لبنان: الفرقان تقدم فاتورة استشفاء النازحين في عين الحلوةلبنان: النائب الموسوي: أزمة نهر الغدير لا تتعلق بمنطقة معينةرئيس جامعة القدس يستقبل رئيس مجموعة الاتصالات الفلسطينيةالأوقاف والأمن الوطني يبحثان سبل التعاون المشتركبعد بيان الجيش الروسي ضد إسرائيل.. بوتين: يجب علينا دراسة قضية إسقاط الطائرة بسوريااتحاد السباحة والرياضات المائية ينظم بطولة للمسافات الطويلة بغزةالعلامة الحسيني يهنئ السعودية بيومها الوطنيطوباس: احتفالية بالهجرة النبوية وتخريج دورتين للوعاظالوزير الحساينة يعلن صرف ثلاثة ملايين دولار لقطاع البنية التحتية بغزة"مسار العالمية" تشارك في يوم توظيفي لقطاع السياحة4 فرق تتنافس على كأس قائد القوات اللواء أبو دخانمهرجان سيرك فلسطين ينطلق في الــ27 من الشهر الجاريالنجوم إلى النصف النهائي بعد فوزه على فريق المجد بخماسيةمركز الإنسان: قتل الريماوي جريمة حرب وانتهاك لحق الحياةأبو حلبية يدعو إلى النفير العام في الأقصى المبارك
2018/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لأنها القدس بقلم: وئام أبو هولي

تاريخ النشر : 2017-12-07
لن اتحدث عن ما يجري في القدس من انتهاكات جسيمة ترتكب هناك ، التي لا تتوقف ليل نهار امام أعين العالم بدون ان يحرك اي ساكن ، هذا الحال ليس بجديد فمنذ الايام الاولى لاحتلال القدس اعتاد العالم ان يعود نفسه على مشاهد جرائم الاحتلال المتكررة في مدينة القدس ، واعتاد ان يغفر للاحتلال انتهاكاته المستمرة لقرارات الامم المتحدة ومبادئ القانون الدولي في كافه الاراضي الفلسطينية وليس فقط في العاصمة المقدسة القدس ، نعم انها العاصمة لفلسطين التاريخية ، فلسطين الحاضر والمستقبل بدون اي إنصات لما يخطط له العالم ، و ما يسعون لتنفيذه ، فهذا لن يغير شيء في مصيرنا ولا في مصير القضية الفلسطينية ،
فالقدس الشريف محتل منذ اكثر من 80 عاما ، فهل سيغير اعلان العالم هذه المدينة المقدسة عاصمة الاحتلال شيء في الواقع المفروض على الارض ؟! وان كان الاحتلال سيزيد غطرسة وإجراما في العاصمة المقدسة و سيعيث بها فسادا و تدميرا بهذا الاعلان ؛ فانه ليس بحاجة لإعلانات رسمية من حلفائه كي ينفذ مخططاته ، فهو مع اعلان القدس عاصمة له او بدون هذه الخطوة ، لا شئ يقف امام شهيته للإجرام و التدمير و الانتهاك ، هكذا عودنا الاحتلال و هكذا سيكون ، فهذا نهج اي محتل و مغتصب في العالم كيف اذا كانت الارض المحتلة هي القدس اقدس و اجمل و اشرف بقعة على وجه المعمورة ، انها عناق الارض بالسماء ، ارض الرسالات و الانبياء ، وقف إسلامي لكل المسلمين في العالم ، ستبقى عاصمتنا المقدسة عاصمة فلسطين قديما و حديثا و مستقبلا ليس لشئ فقط لأنها القدس ..

الكاتبة الصحفية :
وئام أبو هولي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف