الأخبار
هادي أسود يطلق "وينك"إصداران جديدان من جهاز IQOS في السوق المحلي الأسبوع المقبلهيئة الأنظمة والخدمات الذكية تنظم الملتقى السنوي لبرنامج البنية التحتية للبيانات المكانية لإمارة أبوظبيجبهة العمل تستنكر قرار ادارة جامعة القدس المفتوحة رفع سعر الساعة الدراسيةالمدرسة الخضراء للبنات ببلدة عقابا تنظم زيارة إلى البلدة القديمة بنابلسمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط فى جولة مفاجئة على المطعم المركزيمجلس ادارة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ينتخب أعضاء المكتب التنفيذيالأورومتوسطي: ميثاق الهجرة الجديد خطوة مهمة لتحسين أوضاع المهاجرين عالمياًتجاوزت الرقم القياسي.. فيديو مرعب لتجربة سرعة سيارة "تسلا" الجديدةطريقة بروستد دجاجأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني تختتم دورة مقيم ومستشار تدريبحفل تخريج طالبات مشروع الفتيات القيادية وتعزيز فرصهن الاقتصاديةمركز الخدمة المجتمعية يقدم محاضرتين توعويتينفلسطينيو 48: النائبة نيفين أبو رحمون تطرح قضايا الفجوات الرقميّةبال تريد يعقد ورشة لتعزيز وتنمية الأعمال ضمن مفهوم الإقتصاد الأخضر
2018/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل هو نكبة للفلسطينيين بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2017-12-07
اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل هو نكبة للفلسطينيين بقلم: عطا الله شاهين
اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل هو نكبة للفلسطينيين
عطا الله شاهين
إن اعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل، رغم كل التحذيرات، التي جاءت من دول عربية وإسلامية وغربية يعد خطوة متهورة ولا تخدم عملية السلام الخطوة، فإقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الليلة على اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل من شأنه أن يشعل انتفاضة جديدة بسبب أن الفلسطينيين يعتبرون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، لكن فيما يتعلق بنقل السفارة، فإن ترامب أثناء حملة ترامب الانتخابية قال بأنه سينقل السفارة الأمريكية إلى القدس في حال انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، والليلة في خطابه دعا إلى نقل السفارة إلى القدس، رغم كل التحذيرات وبخطوته هذه إنما تدمر عملية السلام، لأن القدس ما زالت مدينة محتلة فالقدس حلت بها نكبة أخرى بهذا الإعلان من الرئيس ترامب، رغم كل التحذيرات من جميع الدول، التي قالت بأن إعلانه سيضر بعملية السلام.
ما من شك بأن اعتراف ترامب هذه الليلة شكل ضربة للفلسطينيين، وأفقد أمريكا كراعية لعملية السلام، وأن نفل السفارة هو بمثابة وقوف أمريكا إلى جانب إسرائيل، وخطوته هذه تدعو إلى تحرك عربي من أجل الردّ على هذا الإعلان، الذي أوجع الفلسطينيين، لأن القدس تعد من الثوابت الفلسطينية، التي لا يمكن لأي فلسطيني أن يتنازل عنها..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف