الأخبار
الجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاعليبرمان: سنهدم منزل منفذ عملية الطعن بغوش عتصيون بأسرع وقتالامن الوقائي والشرطة ببيت لحم يعثران على شاب اختفت أثاره اليوم.. وهذه قصتهسفارة فلسطين بالقاهرة توضح آلية سفر الجرحى الفلسطينيين للعلاج بالمستشفيات المصريةصور.. عدد من مؤسسات جنين ومخيمها تكرم اللواء جمال سويطات والصحفي حوشيةوزارة الداخلية الفلسطينية تزور تجمع الخان الأحمراليمن: "صدى" تنظم محاضرة تدريبية عن التسويق الإلكتروني بالمكلافيديو: البطش: (أونروا) تنصلت من التفاهمات التي توصلت إليها مع اتحاد الموظفينقُنبلة سياسية.. إسبانيا تدرس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةمصر: ماعت والتحالف الدولى يشاركان فى أعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيفمقتل 12 من حركة (الشباب) بغارة جنوبي الصومالقتل طفلة بعمر 5 أعوام لأنها رفضت "تقبيله"وفد برلماني أوروبي: هدم قرية (الخان الأحمر) يرتقي إلى جريمة حربالصحة: 13 إصابة برصاص الاحتلال شرقي دير البلح وسط القطاع
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فقيرة خلف الباب! بقلم عادل بن حبيب القرين

تاريخ النشر : 2017-12-07
فقيرة خلف الباب! بقلم عادل بن حبيب القرين
فقيرة خلف الباب!

بقلم/ عادل بن حبيب القرين

تطرق بيدٍ ممهورة بالوجع لذاك الباب الفاخر، وتحن عليها دموع الخادمة من وراء قضبانه، وتمد إليها بريالاتٍ قد طواها الكدح والاصطبار منذ الصباح الباكر في منديل مُبلل!

تمشي خطوات معدودة لبيتٍ آخرٍ وتتبعها ابنتها ذات السنوات الوردية في ذلك الليل الحالك بطرقاته المعوجة والزلقة بالطين، وأذيال بوحها يقول: كيف ينام الأحرار وجيرانهم زُحار؟!

المناسبة: هذا ما رأته العين من دون مجهر.

الشاهد: ندفع عشرات الآلاف لمأدبةٍ وقتيةٍ، ونبخل على كف فقيرٍ لجنةٍ أزلية!

خاتمة:

ــ أتعجب لمن يُشعل قناديل بيته طيلة الليل للأفراح، ويتجاهل وريقات مالٍ لأهل الأتراح!

ــ أتعجب لمن يتشدق (بكشخة) عياله بين الناس، وأطفال جيرانه لا يمتلكون حليب الرضاعة!

ــ أتعجب لمن يُباهي البشر في مشيته، ولم يُبالي في حق جاره بحسرته!

ــ أتعجب لمن يُزايد على تعداد الأصناف، ويغض البصر عن الفقر، وماء وجه الخصاف!

فحقاً، من عرف الإنسانية هلل بالوحدانية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف