الأخبار
عزام الأحمد يبحث تطورات ملف المصالحة مع سامح شكريالسعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهتهقائد في "الحشد الشعبي" ينسحب من سباق رئاسة الحكومة العراقيةطفل واحد يموت كل 5 ثوان قبل بلوغه سن 15 عامًاإدانة قاض مصري بالسجن 10 سنوات بتهمة تلقي رشوةلبنان: الفرقان تقدم فاتورة استشفاء النازحين في عين الحلوةلبنان: النائب الموسوي: أزمة نهر الغدير لا تتعلق بمنطقة معينةرئيس جامعة القدس يستقبل رئيس مجموعة الاتصالات الفلسطينيةالأوقاف والأمن الوطني يبحثان سبل التعاون المشتركبعد بيان الجيش الروسي ضد إسرائيل.. بوتين: يجب علينا دراسة قضية إسقاط الطائرة بسوريااتحاد السباحة والرياضات المائية ينظم بطولة للمسافات الطويلة بغزةالعلامة الحسيني يهنئ السعودية بيومها الوطنيطوباس: احتفالية بالهجرة النبوية وتخريج دورتين للوعاظالوزير الحساينة يعلن صرف ثلاثة ملايين دولار لقطاع البنية التحتية بغزة"مسار العالمية" تشارك في يوم توظيفي لقطاع السياحة
2018/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمسية مُميّزة وحضور واسع في إشهار ديواني الشّاعرين كمال ابراهيم ومحمود ريّان في شفاعمرو

تاريخ النشر : 2017-12-07
وممّا قاله محمّد علي سعيد عن كمال ابراهيم: "إنّ شاعرنا يُجيد اللُّغة العربيَّة في صرفها ونحوها، استمعتُ إليه في أكثر من مُقابلة إذاعيَّة في العالم العربيّ فلفتت انتباهي هذه المعرفة الّتي يفتقر إليها الكثيرون". وممّا قاله عن خصائص شعر كمال ابراهيم: "ممّا يحسبه النّاقد لصالح الشّاعر هو قُدرة الشّاعر في الإتيان بالجديد، والجديد يعني الإبداع مضمونًا ومبنًى وصُورًا وغير ذلك. ومن هذه الصُّور الجميلة والمُبتكرة الّتي وظّفها كمال ابراهيم: "أستنشق العطر في فرح الحياة، وتغمرُني السّعادة في وهج النَّشيد، أنشودَتي عطر الحياة ومسكها، قصائدي أهزوجة العاشق ولحنها".
أمّا الشّاعرة آمال أبو فارس فقد تناولت ديوان الشّاعر محمود ريّان وقالت إنّه غزيرٌ بالكلمات الّتي تحتاج إلى قاموس لفهمها، وقالت إنّ الشّاعر أثراها لغويًّا.
وقد شارك في الأمسية الشّاعرتان ميساء الصّح وأمل سليمان. كما ألقى الكاتِب معين أبو عبيد خاطرة أدبيّة. وتخلَّلت الأمسية فقرة موسيقيَّة للفنَّان فادي سهيل جبران.
وقرأ الشّاعران كمال ابراهيم ومحمود ريّان نماذج من أشعارهما خلال الأمسية، كما قدّم فيها الشّاعران مجموعتهما الشّعريّتين إهداءً للحُضور.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف