الأخبار
قناة السويس تدر إيرادات قياسية على مصرإنقاذ أكثر من 300 مهاجر قبالة السواحل الليبيةفرنسا تباشر بتحديث ترسانتها النوويةجيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومة
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمسية مُميّزة وحضور واسع في إشهار ديواني الشّاعرين كمال ابراهيم ومحمود ريّان في شفاعمرو

تاريخ النشر : 2017-12-07
وممّا قاله محمّد علي سعيد عن كمال ابراهيم: "إنّ شاعرنا يُجيد اللُّغة العربيَّة في صرفها ونحوها، استمعتُ إليه في أكثر من مُقابلة إذاعيَّة في العالم العربيّ فلفتت انتباهي هذه المعرفة الّتي يفتقر إليها الكثيرون". وممّا قاله عن خصائص شعر كمال ابراهيم: "ممّا يحسبه النّاقد لصالح الشّاعر هو قُدرة الشّاعر في الإتيان بالجديد، والجديد يعني الإبداع مضمونًا ومبنًى وصُورًا وغير ذلك. ومن هذه الصُّور الجميلة والمُبتكرة الّتي وظّفها كمال ابراهيم: "أستنشق العطر في فرح الحياة، وتغمرُني السّعادة في وهج النَّشيد، أنشودَتي عطر الحياة ومسكها، قصائدي أهزوجة العاشق ولحنها".
أمّا الشّاعرة آمال أبو فارس فقد تناولت ديوان الشّاعر محمود ريّان وقالت إنّه غزيرٌ بالكلمات الّتي تحتاج إلى قاموس لفهمها، وقالت إنّ الشّاعر أثراها لغويًّا.
وقد شارك في الأمسية الشّاعرتان ميساء الصّح وأمل سليمان. كما ألقى الكاتِب معين أبو عبيد خاطرة أدبيّة. وتخلَّلت الأمسية فقرة موسيقيَّة للفنَّان فادي سهيل جبران.
وقرأ الشّاعران كمال ابراهيم ومحمود ريّان نماذج من أشعارهما خلال الأمسية، كما قدّم فيها الشّاعران مجموعتهما الشّعريّتين إهداءً للحُضور.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف