الأخبار
روسيا تعلق وجودها الدبلوماسي في اليمن.. فما السبب؟غدا الأربعاء: استكمال صرف دفعة أكتوبر لموظفي غزةالحريري: سأكشف المزيد عن أزمتي الاخيرةالقوات الأفغانية تستعد لمهاجمة تنظيم الدولة في شمال البلادمجلس الجنوب يناقش واقع الشباب مع 50 شاباً وشابة من ملتقى الطلبةسلطة جودة البيئة تدعو المواطنين لعدم حرق اطارات السياراتالعربية الامريكية تنظم ورشة حول "الانتهاكات التي يتعرض لها العمال بإسرائيل"ابو يوسف: الهبة الشعبية ستتواصل حتى تصبح انتفاضة العودة والحرية والاستقلالبلدية خان يونس تتلف 59 طن مواد غذائية فاسدةد. حمدونة: الاحتلال يضاعف من اعتقالاته في أعقاب انتفاضة القدسفدا: بوحدتنا نقيم دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدسارتفاع في معدلات التحرش بالمجندات الإسرائيلياتالصفدي: حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشاملجامعة الإسراء تنظم مؤتمر علمي حول مناهضة التعذيب في فلسطينالمركز النسوي يفتتح أنشطة مشروع "دعم النساء إقتصادياً" بمخيم شعفاط
2017/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشاعرة سميرة عبيد توقع مجموعتها القصصية الأولى بمعرض الدوحة الدولي للكتاب

تاريخ النشر : 2017-12-06
الشاعرة سميرة عبيد توقع مجموعتها القصصية الأولى بمعرض الدوحة الدولي للكتاب
*الشاعرة والقاصة سميرة عبيد توقع مجموعتها القصصية الأولى بمعرض الدوحة الدولي للكتاب الثامن والعشرون*

*كتب: هايل المذابي*

الشاعرة والقاصة سميرة عبيد توقع مجموعتها القصصية الأولى بمعرض الدوحة الدولي للكتاب الثامن والعشرونكتب: هايل المذابي

وقعت الشاعرة والكاتبة القصصية سميرة عبيد على رواق معرض الدوحة الدولي للكتاب الثامن والعشرون مجموعتها القصصية الأولى المعنونة بـ”وشمٌ هاربٌ من الطين” يوم الأحد الماضي 3/11/ 2017 بجناح وزارة الثقافة القطرية بالمعرض.

واحتوت مجموعة القاصة والشاعرة القطرية سميرة عبيد “وشمٌ هاربٌ من الطين” على 19 قصة 15 قصة قصيرة و4 أقاصيص قصيرة جداً بدأت القصة الأولى المعنونة بـ “قطر.. موطن المطر” لتأكيد الهوية الوطنية والانتماء ثم القصة “إلى روح أبي..” لتجسد عظمة الأب وفرحة الابنة بوجوده وفرحته بنجاحها ثم قصة “لوحة لأمي..” ثم قصة “العازف الأعمى” التي تشير إلى أن الكاتبة سميرة عبيد تجيد الكتابة بجميع الأساليب القديمة والحديثة وكذلك “فضيلة الخير. ” وقصة “وشم هارب من الطين. ” وقصة “ياسمين” و” عيد ميلاد بنكهة الفلسفة” وقصة “إذا الغد لم يأتِ.. ” و “جيش البنفسج” و “سجن بلا جدران.” و “موت الكاميليا” و “حلم قديم” و”حياة و موت”.و”بطل منبوذ والأقاصيص القصيرة جدا مثل ” تناقض وعشق حداثي” و”و من أحاديث المرايا و الدرس العظيم.”

كل القصص تؤكد تمكن الكاتبة بكل ألوان المدارس السردية وموضوعات القصة فنجد الواقعية والواقعية السحرية ونجد الرمزية ونجد الفلسفية ونجد النفسية ونجد الاجتماعية ونجد القصة الفكرية ونجد الحداثة والأصالة في أبهى صورها والكاتبة سميرة عبيد في هذه المجموعة قد نجت بالفعل كونها شاعرة لها تجربة كبيرة من هوة السقوط في ما يقع فيه الكثير من الشعراء حين يمزجون بين الشعر والسرد وهذا يحسب لها بكل تأكيد ..

حضر الفعالية جمع كبير من المعجبين و المهتمين منهم الدكتور الشاعر خالد عبيدان، حرم السفير السوري الأستاذة سامية، الإعلامي القدير صالح غريب، رئيسة النادي الثقافي بعمان الدكتورة عائشة الدرمكي ، الدكتورة امتنان الصمادي، الدكتور ابراهيم السادة، الكاتبة والمدربة آمنة السيد ، الدكتورة منى حمدان، المصورة موضي الهاجري، الدكتورة والشاعرة ابتسام الصمادي ، الشاعرة القديرة زكية مال الله

حضر الحفل الدكتورة والكاتبة موزة المالكي، الشاعر راضي الهاجري، الفنانة حصة كلا، الشاعر عادل الكلدي، الأستاذ مسعد الحجاجي، الروائي محمد الحمادي، الكاتبة كريمة اليوسف، الفاضلة ريم اليوسف، الزميلة خلود الأنصاري، الإعلامية نورة الكعبي، الفنان علي عزام، الفنان ناصف الجمل، المعلمة أحلام المسحار، الزميلة هدي علي باخميس، الزميلة مريم محمد الحلبدي، الزميلة ابتسام بو حليقة، الكاتب خالد زيارة، الدكتورة مجد خالد، الصحفي مصطفى عبدالمنعم ، القاص محمد حسن الكواري ، الغالية أمل الشمري، الفنان حسين حيدر، الكاتب سعيد حران، الزميلة سارة الدوسري، الشاعرة خلود بو سلامة، المعلمة فرح، الطالبة آمنه عبدالله الكعبي، الطالبة دانة آل ثاني، الأخ زايد اليافعي والصحفية المتألقة بدرية حسن وجمع غفير من المهتمين.

بالإضافة إلى توقيع الكاتبة سميرة عبيد لمجموعتها وعلى ذات السياق وقعت الكاتبة القطرية كريمة اليوسف كتابها الأول عروج الروح لتسجل به أول إصداراتها وهو مزيج بين الشعر والخواطر.

وفي نهاية الحفل قدمت الشاعرة والقاصة سميرة عبيد أكاليل الورود تكريما لرئيسة النادي الثقافي بعمان الدكتورة منى الدرمكي.





 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف