الأخبار
مصر: مستقبل وطن القاهرة يحتفل بالمولد النبوي الشريفمحمد صلاح على أجندة برشلونة بطلب من ميسيمدير عام الدفاع المدني يختتم زيارته لجمهورية أستونياالمطالبة بتكريم مؤلف كتاب (د. حيدر عبد الشافي – الرجل والقضية)نقيب المقاولين يدعو لحل مشكلة الإرجاع الضريبيالفرقان تقيم معرض لتوزيع الألبسة في عين الحلوةسوريا: إدارة "ترامب" تنفذ تعليمات إسرائيل حول الجولانلبنان: المفتي الحبال يستقبل وفد الهيئة الاسلامية الفلسطينيةلبنان: مهرجان شعري حاشد للمنتدى الثقافي الأدبي الجنوبي في الصرفندالجامعة العربية الامريكية تكرم الطالب قسام صبيحنقابة الصحفيين تدين اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة الصحفيين الدوليةالديمقراطية تحذر من قطع المساعدات الغذائية والمالية للاجئين الفلسطينيين بسورياأبوظبي تحتضن مؤتمر "تحالف الأديان لأمن المجتمعات"مصر: محافظ أسيوط يوجه برفع اثار الأمطار بعزبة سعيدلقاء جماهيري مفتوح بين مجلس بلدي دورا والمواطنين
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محمود درويش رمزاً للثقافة العربية ٢٠١٨بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2017-12-06
محمود درويش رمزاً للثقافة العربية ٢٠١٨بقلم : شاكر فريد حسن
   محمود درويش رمزاً للثقافة العربية ٢٠١٨

بقلم : شاكر فريد حسن

في ملتقى صياغة رؤى العمل الثقافي العربي في الدار البيضاء بالمغرب ، صادقت اللجنة الدائمة للثقافة العربية على اختيار الشاعر الفلسطيني الكبير الراحل محمود درويش ، رمزاً للثقافة العربية للعام ٢٠١٨ ، وهذا وسام شرف وفخر لفلسطين التي أنجبت هذا الشاعر الكوني ، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس ، ومست أشعاره وقصائده شغاف قلوب الناس جميعاً ، بكل شرائحهم وثقافاتهم ، ونجح أن يكون شاعراً شعبياً ، وشاعراً طليعياً مهموماً بتوسيع أفق القصيدة وارهاف قدراتها التعبيرية والبنيوية ، عمقاً ونفاذاً ، واستطاع أن يرتقي بقضيته الى آفاق الهم الانساني الأكبر في الحق والعدل والحرية .

وغني عن القول ، محمود درويش صوت فريد واستثنائي مميز حمل نبضاً فلسطينياً وعربياً وقومياً وانسانياً، وتمتع بصور جمالية وتعبيرات لغوية تنم عن موهبة نادرة واستثنائية ، وقد أجاد النثر السلس الجميل بقدر ما أجاد الشعر .

ومحمود درويش اجتهد ايما اجتهاد على امتداد تجربته الشعرية كي يصل بقصيدته الى مرحلة الشعر الصافي ، رغم ادراكه استحالة ذلك ، لكننا حين نقرأ دواوينه الشعرية ليس أمامنا الا أن نصدق انه موجود ، وانه شاعر المعنى بامتياز ، ويعطي النص الشعري قدرات جمالية وفنية فائقة .

محمود درويش شاعر عرف كيف يفك رموز وألغاز اللغة ، ويحرر أسرها وانتزاعها حرة صادقة ثائرة لا تستسلم لمغتصب أرض وكيان وهوية .

اننا اذ نثمن القرار العربي باختيار درويش رمزاً للثقافة للعام ٢٠٨١ ، وذلك عن جدارة فائقة واستحقاق بالغ ، فهو رمز للثقافة الانسانية والفلسطينية الوطنية والتقدمية الملتزمة والمقاومة ، وهو عصي على النسيان ، وسيبقى في العمق الوجداني الشعبي ، والتاريخ الثقافي الفلسطيني والأدبي العالمي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف