الأخبار
مركز الخدمة المجتمعية يقدم محاضرتين توعويتينفلسطينيو 48: النائبة نيفين أبو رحمون تطرح قضايا الفجوات الرقميّةبال تريد يعقد ورشة لتعزيز وتنمية الأعمال ضمن مفهوم الإقتصاد الأخضرمؤسسة الحق تستلم جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الانسان 2018تربية قلقيلية تطلق ملتقى المكتبات المدرسية في مدارس الذكورزوجان يكتشفان مفاجأة لا تصدق في صورة عمرها 77 عامامصر: القومي لأسر الشهداء يُعلن تحديث بيانات المقيدين بالمجلسإجراءات مشددة على محافظة رام الله بحثا عن منفذ عملية "عوفرا"لجنة العمال تستنكر الاعتداء على مدير قسم المعارففلسطينيو 48: النائب فريج: عميقة بين الكلمات الحماسية بمؤتمر المتدربين والمصادقة على قانون "الفاكتور"ماهي فائدة زعنفة القرش بأعلى السيارة؟صندوق النقد العربي ينظم الملتقى العربي الأول للتقنيات المالية الحديثةإصدار تقرير القدس اليومي حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيليجامعة فلسطين الأهلية وجمعية التنمية تكرمان فريق مناظرات بيت لحمتوجّهات جديدة في مجال إدارة الطاقة تحدثّ تغيرات جذرية بمنطقة الخليج
2018/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الطاحونة بقلم نايف عبوش

تاريخ النشر : 2017-12-06
                                                               الطاحونة

قصة قصيرة.. بقلم نايف عبوش

 طرق نيسمية غير مبلطة.. ليس ثمة وسائل نقل .. يجلبون مؤونتهم قمحا او شعيرا على ظهور حميرهم إلى حيث طاحونة الحاج عمر الخالد.. لطحنها دقيقاً.. او جرشها برغلا ... يلقون حمولتهم في فضاء الطاحونة.. يربطون حيواناتهم بحبل يلفونه حول شيش حديد.. او وتد خشبي يدقونه في الأرض.. بانتظار دورهم في الطحن .. مرح هو مع زبائنه .. يعاونهم في صب الحبوب في قمع الطاحونة.. يمازحهم بظرافة مثيرة للإعجاب.. نملة تسحل عجوة ..عبارة يلاطفهم بها لشحذ همتهم..يفاجئهم بذر حفنة دقيق على قايش التدوير ليهرعوا متزاحمين على الباب هربا من مسخ وجوههم بغبار الدقيق الأبيض .. سمحا معهم في جباية أجرة الطحن.. بضعة دراهم للوزنة.. يقبلها عينا بما تيسر من وجد من ضاقت به ذات اليد منهم .. فضاء الطاحونة يكتض بالطواحين والمارة.. بعضهم يحل ضيفاً على اهل القرية لتناول الغداء ريثما يحين دوره  .. ايقاع قرقعة صوتها.. نغم شجي.. ظل يداعب ذاكرة أجيال متعاقبة من ناس القرية.. ومن خارجها.. ممن كان يمر بقربها.. او يرتادها لطحن قوته أيام زمان ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف